منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زكريا وأليصابات حياة حقيقية ومقدسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج يوحنا
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 639
تاريخ التسجيل : 14/07/2011

مُساهمةموضوع: زكريا وأليصابات حياة حقيقية ومقدسة    الإثنين يوليو 18, 2011 5:45 am

google_protectAndRun("render_ads.js::google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);



زكريا وأليصابات حياة حقيقية ومقدسة

كان في أيام هيرودس .. كاهنٌ اسمه زكريا ..وامرأته.. واسمها أليصابات. وكانا كلاهما بارين أمام الله، سالكين في جميع وصايا الرب وأحكامه بلا لوم ( لو 1: 5 ،6)
من المهم جداً اعتبار الزمن الذي يحيا فيه الإنسان والظروف والمؤثرات التي تحيط به. ففي أيام الصلاح، عندما تنتشر التقوى ومخافة الله، لا يكون عجيباً أن يحيا الإنسان بالبر، ولكن عندما تمتلئ الأيام بالشر وتكون الروح السائدة روح العالم والخطية، فإن الحياة المقدسة، تلمع بلمعان نادر، مثل سراج مُنير في وسط الظلمة الحالكة.


هكذا كانت حالة "أيام هيرودس"، وهكذا كانت حياة هذين الشخصين اللذين عاشا بلا لوم في جو قد تشبع بالإثم إلى درجة كبيرة. ففي وسط فساد الكهنة العام ورياء الفريسيين، عاش زكريا وأليصابات عيشة التقوى وبساطة الإيمان. وما نتعلمه من هذا أنه لا يليق بنا أن نُشابه الآخرين، إذا كان هؤلاء لا يعيشون العيشة الواجبة المرضية.

إن المستوى العام السائد، مستوى المعيشة يجب ألا يرضينا إذا كان مستوى منخفضاً، فمهما كانت الأيام مليئة بالفساد، يجب علينا أن نجاهد لنحيا حياة تقوية بارة، وهذا ليس بالمستحيل، فالله قادر، بل ويرغب أن يعطينا كل ما نحتاج إليه من نعمة لنحيا حياة حقيقية ومقدسة في وسط أردأ الظروف وأصعبها، وهو يعمل ذلك إن كان هو الذي حقاً وضعنا في هذه الظروف. لذلك فمهما كانت ظروفنا، فإنه من الميسور لنا أن نحيا حياة التقوى. وبقدر ما يزداد ليل الخطية حولنا ظلاماً، بقدر ما يجب أن تنبعث من حياتنا أشعة النور الواضحة المستمرة. ومن الأهمية بمكان عظيم أن نكون أتقياء وصادقين في محبتنا للرب وإكرامنا له عندما يحيط بنا أولئك الذين يعادونه بأقوالهم وأفعالهم أيضاً.

"في أيام هيرودس"، وُصف هذين الزوجين الرائعين المتقدمين في الأيام أنهما "كانا كلاهما بارين أمام الله". عاشا أمام الرب بصمت وأمانة ـ على الرغم من حزنهما وعارهما ـ بحسب مفهوم تلك الأيام، إذ "لم يكن لهما ولدٌ" ( لو 1: 7 )،
وهي مأساة حقيقية لأسرة يهودية. صحيح أن زكريا كان عنده مشكلة عدم الإيمان المؤقت، والتي تسببت في إغلاق فمه لبعض الوقت، لكنه تكلم بقوة الروح القدس عندما فتح الرب فمه بعدها، واهتزت كلماته من الفرح بخلاص الله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: زكريا وأليصابات حياة حقيقية ومقدسة    السبت أكتوبر 01, 2011 9:22 am


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
زكريا وأليصابات حياة حقيقية ومقدسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: منتديات الاسرة :: الاسرة المسيحيه-
انتقل الى: