منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تقمص الآرواح reincarnation

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج يوحنا
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 639
تاريخ التسجيل : 14/07/2011

مُساهمةموضوع: تقمص الآرواح reincarnation    الخميس يوليو 14, 2011 8:14 am

تقمص الأرواح



يسمى بالانجليزية reincarnation أى إعادة حلول روح شخص مات فى جسد آخر . و لقد آمن أول من آمن بهذا المعتقد الفراعنة القدماء و لذلك قاموا بتحنيط الأجساد إنتظاراً لعودة حلول الروح ka فيها بعد مئات أو ألوف السنين .


ثم إنتقل هذا المعتقد بين الشعوب فهناك من ظنوا أن الروح تنتقل من جسد إنسان يموت إلى جسد إنسان يولد - أو فى بعض الأحيان إلى جسد حيوان لتحيا حياة دونية .



بل أن بعض المعتقاد تمادت فى إعتقادها أن الروح تغادر الجسد عندما ينام من خلال فتحة الأنف و الفم، ثم تعود إليه عند الاستيقاظ .

و مع مرور الوقت ترسخ الاعتقاد القائل أن الروح تنتقل من إنسان ميت إلى آخر يولد، و هذا يفسر لدى البعض تشابه بين الإبن و أبيه فى الشكل و الطباع و العادات .


و كان من العلماء الذين نادوا بتقمص الأرواح العالم فيثاغورث عالم الرياضيات و الفيلسوف اليونانى الشهير،


إذ قال أن الروح تعود للأرض عدة مرات فى عدة ولادات أخرى لتتقمص أجساد أشخاص آخرين، و بين ممات و ميلاد فإن الروح يتم تطهيرها فى العالم السفلى .

و من بعد موتات و ميلادات تكون الروح قد تطهرت تماماً لتترك هذه الدائرة المغلقة من موت و تقمص لتسبح فى السماء .


و لقد إتفق بالتو - فيلسوف يونانى آخر - مع فيثاغورث فى عملية التقمص هذه و لكن بالتو قال إن الروح حينما تحل فى الجسد و تحدث عملية التقمص فإنها تتدنس، ثم يموت الانسان لتتطهر روحه فى العالم السفلى ثم تعود لتتقمص جسد ما، ثم يموت و هكذا .


و فى النهاية إن كانت الصفة السائدة على الروح هى الطهر فمكانها فى السماء، و إن كانت الصفة السائدة هى الدنس فإنها تذهب إلى "tartarus" أو العذاب الأبدى .


بل أن اليهود قديماً إعتقدوا فى تقمص الأرواح بسبب إختلاطهم مع أجناس أخرى و نقرأ فى إنجيل متى إصحاح 16:


"ولما جاء يسوع الى نواحي قيصرية فيلبس سأل تلاميذه قائلاً من يقول الناس إني أنا إبن الإنسان ؟ فقالوا . قوم يوحنا المعمدان . وآخرون إيليا . وآخرون أرميا أو واحد من الأنبياء . " ( مت 16: 13-14 ) .


و يعتقد البوذيين و الهندوس أيضاً فى تقمص الأرواح و لكنهم يختلفون عن الاعتقاد اليونانى بأن الروح قد تعود لتتجسد فى شكل نبات أو حيوان و ذلك يعتمد على أعمالها فى الحياة السابقة إن كانت خيراً أو شراً .



بل أيضاً يوجد فى الاسلام من يعتقدون بتقمص الأرواح و هم فرق الدروز الباطنية، و لكن الفتوى المعلنة من المسلمين هى إن مثل هذه الاعتقادات ما هى إلا خزعبلات .



أما فى المسيحية


[size=25]فنحن لا نؤمن بتقمص الأرواح إطلاقاً،

و لكن هناك بعض آيات يعترض عليها البعض و يدعون أن المسيحية نادت بتقمص الأرواح كما يلى :



في لوقا 1: 17

قال إن يوحنا المعمدان جاء بروح إيليا وقوته،

وجاء في متى 11: 14

إن إيليا هذا هو المزمع أن يأتي . فهل تقمَّصت روح إيليا يوحنا ؟

وهل يعلّم الإنجيل بتقمص الأرواح ؟




وللرد نقول


إن مجيء يوحنا بروح إيليا، معناه أنه أتى بأسلوب إيليا وطريقته ومنهجه وروحه في العمل :

1 - كان إيليا ناسكاً، وكذلك كان يوحنا المعمدان . كان إيليا أشعر يتمنطق بمنطقة من جلد على حقويه ( 2ملوك 1: 8 ) . ويوحنا كان لباسه من وبر الإبل، وعلى حقويه منطقة من جلد ( متى 3: 4 ) . إيليا كان يسكن البرية في جبل الكرمل ( 1ملوك 18: 19 و42 ) أو في مغارة بجبل حوريب ( 1ملوك 19: 9 ) ، أو في علية ( 1ملوك 17: 19 ) أو عند نهر كريث ( 1ملوك 17: 3 ) . ويوحنا المعمدان كان في البرية ( متى 3: 1 ولوقا 3: 2 ) وإلى جوار نهر الأردن . وكان صوتُ صارخٍ في البرية ( مرقس 1: 3 ) .

2 - بدأ إيليا بحياة الوحدة والتأمل، واختاره الله للخدمة والنبوة . وهكذا عاش يوحنا حياة الوحدة في البرية، ثم الكرازة بالتوبة .
[/size]

3 - كان إيليا شجاعاً حازماً في الحق، يقتل أنبياء البعل ( 1ملوك 18: 40 ) ، ويُنزل ناراً من السماء فتأكل الخمسين ( 2ملوك 1: 10 ) . وكان يوحنا المعمدان شديداً في توبيخ الخطاة . وكان يقول : قد وُضعت الفأس على أصل الشجرة . فكل شجرة لا تصنع ثمراً جيداً، تُقطع وتُلقى في النار ( لوقا 3: 9 ) .



4 - وبخ إيليا أخآب الملك وقال له : أنت مكدر إسرائيل، أنت وبيت أبيك بترككم وصايا الرب وبسيرك وراء البعليم ( 1ملوك 18: 18 ) ثم وبخه وأنذره لقتله نابوت اليزرعيلي ( 1ملوك 21: 20-36 ) . ووبَّخ يوحنا المعمدان الملك هيرودس وقال له : لا يحل لك أن تكون لك امرأة أخيك ( مرقس 6: 18 ) . إذن يوحنا كان بنفس روح إيليا وأسلوبه .


[size=25]وعبارة روح إيليا
تذكرنا بطلبة أليشع من معلّمه إيليا قبل صعوده إلى السماء، وهي : ليكن نصيب اثنين من روحك عليّ ( 2ملوك 2: 9 ) .

وكان له كذلك . فلما صنع معجزات بنفس قوة إيليا، ورآه بنو الأنبياء، قالوا : استقرت روح إيليا على أليشع . فجاءوا للقائه وسجدوا له ( 2ملوك 2: 14 و15 ) .

[/size]
فإن كان الأمر مسألة تقمُّص، فما معنى عبارة إثنين من روح إيليا ؟

هل إيليا له روحان ؟ وهل تقمَّصت روحه في أليشع قبل تقمصها في يوحنا ؟ !


إنما هي ضعف القوة التي كانت في إيليا، حلّت على أليشع . ونفس القوة كانت في يوحنا .

أما[size=25] تقمص الأرواح،
فلا تؤمن به المسيحية، لأن الروح عندما تخرج من الجسد، لا ترجع إليه مرة أخرى أو إلى جسد آخر . إنما إن كانت بارة تذهب إلى الفردوس، كروح اللص التائب، وإن كانت شريرة تذهب إلى الجحيم، كروح الغني الذي عاصر لعازر .



قداسة البابا شنودة الثالث
[/size]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقمص الآرواح reincarnation
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: المناقشات الروحية :: اللاهوت-
انتقل الى: