منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اخرج من سفينتي يا رب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: اخرج من سفينتي يا رب   الإثنين مارس 01, 2010 6:18 am

اخرج من سفينتي يا رب! أَمسكوا سمكًا كثيرًا جدًا.. فلما رأى سمعان بطرس ذلك خرَّ عند ركبتي يسوع قائلاً: اخرج من سفينتي يا رب، لأني رجل خاطئ ( لو 5: 6 -
في إنجيل لوقا5: 1- 11 نجد صورة للإنسان إذ أُحضر فعلاً تحت قوة الله. إن صيدة سمك، ولتكن كبيرة وغير مُنتظرة، لا يمكن أن يكون فيها بحسب الطبيعة شيء يتصل بالتبكيت على الخطية، ولكن في طريق الله يمكن أن يكون ذلك، لأن اكتشاف حضرة الله هو الذي يقود دائمًا إلى التبكيت الصحيح والتوبة. إنه في نور الله فقط يمكننا أن نعرف حقيقة ذواتنا. لقد كان الاعتقاد السائد عند جميع الذين فيهم مخافة الله قديمًا أنه لا يمكنهم أن يروا الله ويعيشوا. وكانوا يحملون هذا الضمير منذ أن توارى آدم من حضرة الله بين أشجار الجنة. فمنوح اعتقد أنه لا بد مائت لأنه رأى الله، وجدعون كان عنده الاعتقاد نفسه، وحزقيال سقط على وجهه، ودانيال تحولت نضارته إلى فساد عندما حدث لهم اتصال بالمجد، وإشعياء عرف نجاسة شفتيه لما نظر الملك رب الجنود. وهذه المعرفة التي عرفوا بها أنفسهم كانت صحيحة لأنهم لم يعرفوا أنفسهم بأنفسهم ولا بين أنفسهم، بل بواسطة الله. فقد وصلوا إلى معرفة أنه قد أعوزهم جميعًا مجد الله ( رو 3: 23 ).



هكذا هو الحال هنا مع بطرس فقد اقترب منه المجد جدًا بكيفية قد لا يلاحظها غيره، لأنه ما هي صيدة سمك كبيرة في نظر الصياد العادي إلا رمية موفقة أو من حُسن الحظ! ولكن أصغر الأشياء قد تنطق بأمور عظيمة في أذن النفس التي يقصد الله أن يقتادها؛ فثقب في الحائط يكفي لأن يرى النبي رجاسات عظيمة ( حز 8: 7 - 10)، والسحابة التي لا تزيد في الحجم عن كف إنسان يراها المُنتبه ملأى بأعمال الله وتسابيحه ( 1مل 18: 44 ). لقد كان أمام بطرس ذاك الذي له البحار وكل ما فيها، ولذلك كانت صيدة السمك بمثابة المجد أمام ذلك الخاطئ الذي تقوده أصبع الله. وبطرس ما أن رأى المجد حتى تعلم حقيقة ذاته نظير غيره من القدماء. عيناه قد رأتا الله ولذلك يرفض ويندم في التراب والرماد ( أي 42: 5 ، 6). ومعرفة هذه بواسطة نور الله هي بدء التوبة. قد نراجع صفحات تاريخنا الملوث ونخجل منه ونحزن عليه، ولكن قرارة أنفسنا في نور مجد وحضرة الله تقودنا إلى التوبة التي ينشئها فينا الروح القدس. أ تعلم أني «سوداء» عندما تطلع عليَّ الشمس ( نش 1: 5 )، عندما يشرق عليَّ بهاء مجد الله كما أشرق هنا على بطرس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
اخرج من سفينتي يا رب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: الكتاب المقدس :: دراسات فى العهد الجديد-
انتقل الى: