منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما بين بيت لحم وارشليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: ما بين بيت لحم وارشليم   الإثنين مارس 01, 2010 6:02 am

المسافة بين بيت لحم واورشليم قصيرة، ولكنها في الواقع دربٌ طويل طويل، ابتدأ بالصرخة الأولى البريئة في المذود، وفرحة الابويْنِ الجذلى، وزغرودات أجواق الملائكة تنقلُ الخبر السّار الى كلّ المعمورة.

واستمرَّ صعوداً ونزولاً في وديان وجبال الجليل والجولان وصور وصيدا وطبريا واورشليم، جالَ فيها الربّ يداوي الأوجاع والاوصابَ ويزرعُ الاملَ في النفوس، استعدادا ًللفداء وتحضيراً للجلجثة، فالمذود ما كانَ الاّ الخطوة الاولى نحو الصليب، والانطلاقة المُثلى نحو الخُطّة الأزلية الفريدة، التي دبّرها الله الأب من اجل ابنائه العاصين. ألا وهي خُطّة الفداء، فالبشر كلّ البشر زاغوا وفسدوا وأعوزهم مجد الله، ولم يُسعفهم كثيراً الانبياء والرّسل، فاهتدوا لفترات وزاغوا وفسدوا فترات اخرى.

حدّثَ احدُ المُبشّرين مُفسّراً التجسّد الإلهي: " تخيّلوا معي ان ّرتلاً عظيماً من النمل يسير ويحثّ الخُطى بترتيبٍ مُنظّم ٍفي اتجاهٍ مُعيّن يؤدّي في النهاية الى الوقوع من على الصخرة الى الاسفل في نهرٍ جارٍ, فكلّ نملة تصل الى قمّة الصخرة تهوي في الماء وتموت، وتليها الثانية والثالثة وهكذا دواليك، وما من يُغيّر ويُبدّلُ ويُحذر.

حاول معي أيها الإنسان أنْ تردعَ هذا الرّتل من الاستمرار في طريقه, بحيث تحفظ حُريته وحرّية قراره. اصرخ، حَذّر ولوح بيديك، فلن تنجح أبدا في ثني هذه الانمال من متابعة المسير نحو الهلاك والهاوية إلا إذا بقدرة قادرٍ تحوّلتَ الى نملة وافهمتَ الانمال بما ينتظرهم من مخاطر!.

وهكذا الانسان فهو يسير نحو الهاوية بخطىً ثابتة، ولطالما حاول الانبياء ثنيه وتحذيره، ولكن دون جدوى، فما كان ابداً بُدّا ًمن التجسّد، الله الابن يلبس جسداً بشرياً ويأتي هذه الارض، ويعيش الفقرَ والحِرمان والهوان والتواضع، فيمشي حافياً.

يجوع مرّةً ويعطش أخرى، وتحرقه أشعة الشمس، كيف لا وليس عنده مكانٌ يسند اليه رأسه!. ويصل الى الصخرة ويقف امام المُنتحرين الهالكين، ويُعلن لهم بلغتهم: دعوني أموت عنكم... أنا ادفعُ فاتورة الحساب... انا اسدّدُ الدّيون واربط ما بين السماء والارض من خلال الصليب.

أموت وأنا احبّكم، أموت منكم ولاجلكم، لا فرقَ عندي بين ابيض واسود، وبين سيّد وعبد، ورجلٍ وامرأة... أموت وأحيا فتحيّون بحياتي، فالرحمة عندي فوق القانون، والانسان جبلتي ولَذّتي وبهجتي!.

لا اريد معابدَ من حجارة، ولا هياكلَ من رُخامٍ، اريدُ قلوباً تدبّ فيها المحبّة والمسامحة والغُفران، اريد نفوساً ناصعةً بيضاءَ تسبّح وتُحبّ القريب والبعيد، وتسامح الاعداء وتقرِض الجاحدين، وتتألم مع المُعذّبين في الارض، وتشعر مع المظلومين.

اقبلوني فقط في ضمائركم، وأنا ازرع حياتكم بالامل والطمأنينة والازهار، واعدّ لكم في ملكوت ابي بيوتاً ولا احلى ولا اجمل!

تعالوا اليّ جميعاً حتى انتم يا من تحسبون نفوسكم مُجرمين، فأنا ماحي خطاياكم.

قد يكون الدرب مُتعرّجاً، مملوءاً بالاشواك والخِيانة والنكران والالام والدموع، ولكنه يؤدّي الى حقلي، الحقل الخالي من المرض والحزن والجوع والدموع. تعالوا اليّ وسترفلون بثياب الهناءة والسلام الحقيقي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
ما بين بيت لحم وارشليم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: الكتاب المقدس :: دراسات فى العهد الجديد-
انتقل الى: