منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بابوات باسم مارمرقس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: بابوات باسم مارمرقس   الخميس مايو 07, 2015 4:39 pm

[size=67]- البابا مرقس الأول
[/size][size=40](القديس مارمرقس الرسولي)
[/size]
(61 - 68 م.)
 
اقتباس :
المدينة الأصلية له:أدرنا بوليس ( الخمس مدن الغربية)
الاسم قبل البطريركية:يوحنا مرقس بن أرسطوبولس
تاريخ التقدمة:أول بشنس - 27 أبريل 61 للميلاد
تاريخ النياحة:30 برموده - 26 أبريل 68 للميلاد
مدة الإقامة على الكرسي:7 سنوات
محل الدفن:كنيسة بوكاليا
الملوك المعاصرون:نيرون
صور الأب البطريرك:صور قداسة البابا المعظم الأنبا مرقص الأول، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الـ1
الأساقفة الذين رسمهم:قائمة الآباء الأساقفة الذين قام برسامتهم قداسة البابا مرقس الأول البطريرك رقم 1
اللغة الإنجليزية: Mark the Evangelist - اللغة العبرية: מרקוס‎ - اللغة اليونانية: Μᾶρκος - اللغة القبطية:  Markoc piqe`wrimoc% pimarturoc% pieuaggelicthc% pi`apoctoloc - اللغة اللاتينية: Mārcus - اللغة الآرامية:  - اللغة السريانية: ܡܪܩܘܣ ܐܘܢܓܠܣܛܐ.
 

  • هو كاروز الديار المصرية وأول باباوات الكرازة المرقسية وأحد السبعين رسولًا.

  • بيته أول كنيسة مسيحية، حيث أكلوا الفصح، وفيه اختبأوا بعد موت السيد المسيح وفي عليته حل عليهم الروح القدس.

  • ولد في ترنا بوليس (من الخمس مدن الغربية لشمال أفريقيا)، إسرائيلي المذهب.

  • بعد صعود السيد المسيح استصحبه بولس وبرنابا للبشارة بالإنجيل في أنطاكية وسلوكية وقبرص وسلاميس وبرجة بمفيلية حيث تركهما وعاد إلى أورشليم... وبعد انتهاء المجمع الرسولي بأورشليم استصحبه برنابا معه إلى قبرص.

  • بعد نياحة برنابا، ذهب مارمرقس بأمر السيد المسيح إلى أفريقيا وبرقة والخمس المدن الغربية، ونادى في تلك الجهات بالإنجيل فآمن على يده الكثيرون.

  • رسم انيانوس أسقفًا ومعه ثلاثة قسوس وسبعة شمامسة، ثم سافر إلى الخمس المدن الغربية وأقام هناك يبشر ويرسم أساقفة وقسوسًا وشمامسة.

  • ثم عاد إلى الإسكندرية... وهناك استشهد في 30 برموده على أيدي الوثنيين بعد أن أنار مصر وأفريقيا بنور المسيحية.

  • صلاة القديس العظيم والكارز الكريم تكون معنا آمين.


السيرة كما ذكرت في كتاب السنكسار

استشهاد مارمرقس الرسول أول باباوات الإسكندرية (30 برمودة)

في مثل هذا اليوم الموافق 26 أبريل سنة 68 م. استشهد الرسول العظيم القديس مرقس كاروز الديار المصرية وأول باباوات الإسكندرية وأحد السبعين رسولا كان اسمه أولًا يوحنا كما يقول الكتاب: أن الرسل كانوا يصلون في بيت مريم أم يوحنا المدعو مرقس (أع 12: 12) وهو الذي أشار إليه السيد المسيح له المجد بقوله لتلاميذه: " أذهبوا إلى المدينة إلى فلان وقولوا له. المعلم يقول وقتي قريب وعندك أصنع الفصح مع تلاميذي (مت 26: 18) " ولقد كان بيته أول كنيسة مسيحية حيث فيه أكلوا الفصح وفيه اختبأوا بعد موت السيد المسيح وفي عليته حل عليهم الروح القدس.

St-Takla.org Image: Saint Mark the Evangelist (of Libya)
صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس مارمرقس الرسول (الليبي)
ولد هذا القديس في ترنا بوليس (من الخمس مدن الغربية بشمال أفريقيا) من أب اسمه أرسطو بولس وأم أسمها مريم. إسرائيلي المذهب وذي يسار وجاه عريض، فعلماه وهذباه بالآداب اليونانية والعبرانية ولقب بمرقس بعد نزوح والديه إلى أورشليم حيث كان بطرس قد تلمذ للسيد المسيح. ولأن بطرس كان متزوجا بابنة عم أرسطو بولس فكان مرقس يتردد علي بيته كثيرا ومنه درس التعاليم المسيحية.

وحدث أن أرسطو بولس وولده مرقس كانا يسيران بالقرب من الأردن وخرج عليهما أسد ولبؤة وهما يزمجران فخاف أبوه وأيقن بالهلاك ودفعته الشفقة علي ولده أن يأمره بالهروب للنجاة بنفسه ولكن مرقس طمأنه قائلا لا تخف يا أبي فالمسيح الذي أنا مؤمن به ينجينا منهما. ولما اقتربا منهما صاح بهما القديس قائلًا "السيد المسيح ابن الله الحي يأمركما أن تنشقا وينقطع جنسكما من هذا الجبل". فانشقا ووقعا علي الأرض مائتين فتعجب والده وطلب من ابنه أن يعرفه عن المسيح فأرشده إلى ذلك وآمن والده وعمده بالسيد المسيح له المجد.

وبعد صعود السيد المسيح استصحبه بولس وبرنابا للبشارة بالإنجيل في إنطاكية وسلوكية وقبرص وسلاميس وبرجة بمفيلية حيث تركهما وعاد إلى أورشليم وبعد انتهاء المجمع الرسولي بأورشليم استصحبه برنابا معه إلى قبرص.

وبعد نياحة برنابا ذهب مرقس بأمر السيد المسيح إلى أفريقية وبرقة والخمس المدن الغربية. ونادي في تلك الجهات بالإنجيل فآمن علي يده أكثر أهلها. ومن هناك ذهب إلى الإسكندرية في أول بشنس سنة 61 م. وعندما دخل المدينة انقطع حذاؤه وكان عند الباب إسكافي أسمه إنيانوس، فقدم له الحذاء وفيما هو قائم بتصليحه جرح المخراز إصبعه فصاح من الألم وقال باليونانية "اس ثيؤس" (يا الله الواحد) فقال له القديس مرقس: "هل تعرفون الله؟" فقال "لا، وإنما ندعو باسمه ولا نعرفه". فتفل علي التراب ووضع علي الجرح فشفي للحال، ثم أخذ يشرح له من بدء ما خلق الله السماء والأرض فمخالفة آدم ومجيء الطوفان إلى إرسال موسى وإخراج بني إسرائيل من مصر وإعطائهم الشريعة وسبي بابل ثم سرد له نبوات الأنبياء الشاهدة بمجيء المسيح فدعاه إلى بيته وأحضر له أولاده فوعظهم جميعا وعمدهم باسم الآب والابن والروح القدس.

ولما كثر المؤمنون باسم المسيح وسمع أهل المدينة بهذا الأمر جدوا في طلبه لقتله. فرسم انيانوس أسقفا وثلاثة قسوس وسبعة شمامسة ثم سافر إلى الخمس مدن الغربية وأقام هناك سنتين يبشر ويرسم أساقفة وقسوسًا وشمامسة.

وعاد إلى الإسكندرية فوجد المؤمنين قد ازدادوا وبنوا لهم كنيسة في الموضع المعروف ببوكوليا (دار البقر) شرقي الإسكندرية علي شاطئ البحر وحدث وهو يحتفل بعيد الفصح يوم تسعة وعشرين برمودة سنة 68 م. وكان الوثنيون في اليوم نفسه يعيدون لألههم سرابيس، أنهم خرجوا من معبدهم إلى حيث القديس قبضوا عليه وطوقوا عنقه بحبل وكانوا يسحبونه وهم يصيحون "جروا الثور في دار البقر" فتناثر لحمه وتلطخت أرض المدينة من دمه المقدس وفي المساء أودعوه السجن فظهر له ملاك الرب وقال له: "افرح يا مرقس عبد الإله، هوذا اسمك قد كتب في سفر الحياة، وقد حُسِبت ضمن جماعة القديسين". وتواري عنه الملاك ثم ظهر له السيد المسيح وأعطاه السلام فابتهجت نفسه وتهللت.

وفي اليوم التالي (30 برمودة) أخرجوه من السجن وأعادوا سحبه في المدينة حتى أسلم روحه الطاهرة ولما أضرموا نارًا عظيمة لحرقه حدثت زلازل ورعود وبروق وهطلت أمطار غزيرة فارتاع الوثنيون وولوا مذعورين. وأخذ المؤمنون جسده المقدس إلى الكنيسة التي شيدوها وكفنوه وصلوا عليه وجعلوه في تابوت ووضعوه في مكان خفي من هذه الكنيسة.

صلاة هذا القديس العظيم والكاروز الكريم تكون معنا ولربنا المجد دائمًا. آمين.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بابوات باسم مارمرقس   الخميس مايو 07, 2015 4:40 pm

[size=67]- البابا مرقس الثاني
[/size](799 - 819 م.)
 
اقتباس :
المدينة الأصلية له:الإسكندرية
الاسم قبل البطريركية:مرقس
من أبناء دير:دير أبو مقار
تاريخ التقدمة:2 أمشير 515 للشهداء - 26 يناير 799 للميلاد
تاريخ النياحة:22 برموده 535 للشهداء - 17 ابريل 819 للميلاد
مدة الإقامة على الكرسي:20 سنة وشهران و21 يومًا
مدة خلو الكرسي:12 يومًا
محل إقامة البطريرك:المرقسية بالإسكندرية
محل الدفن:بيعة نبروه ثم المرقسية بالإسكندرية
الملوك المعاصرون:هارون الرشيد - الأمين - المأمون
← اللغة القبطية: Papa Markou =g.
 

  • كان من أهل الإسكندرية، طاهرًا عالمًا فاضلًا ناسكًا فرسمه البابا يوحنا الرابع شماسًا فقسًا وسلم إليه البابا تدبير البطريركية.

  • ولما تنيَّح البابا يوحنا الرابع أجمع الأساقفة على اختياره بطريركًا فهرب إلى البرية فلحقوا به وأحضروه ورسموه في 2 أمشير سنة 515 ش.، فاهتم بعمارة الكنائس وأبرأ مرضى كثيرين وأخرج شياطين كثيرة.

  • ولما أراد الرب نياحته مرض قليلًا فقام بخدمة القداس الإلهي وتناول الأسرار الإلهية ثم ودع الذين كانوا عنده. وتنيَّح بسلام بعد أن أقام على الكرسي المرقسي عشرين سنة وشهرين وواحد وعشرين يومًا.


عيد نياحته في الثاني والعشرين من شهر برموده.
صلاته تكون معنا آمين.
السيرة كما ذكرت في كتاب السنكسار

نياحة البابا مرقس الثاني (22 برمودة)

St-Takla.org Image: Haroun El Rashid
صورة في موقع الأنبا تكلا: هارون الرشيد أو هرون الرشيد

في مثل هذا اليوم من سنة 535 ش. (17 أبريل سنة 819 م.) تنيَّح الأب المغبوط مرقس التاسع والأربعين من باباوات الكرازة المرقسية. هذا البابا كان من أهل الإسكندرية، بكرا طاهرًا عالمًا فاضلا. وقد رسمه البابا يوحنا شماسا فقسا فكان كل من يسمعه يطرب بصوته وبحسن نغماته في الصلاة وسلم إليه البابا البطريرك تدبير البطريركية ولم يكن يعمل شيئًا إلا بعد أخذ رأيه، وعندما ألبسه الإسكيم المقدس في الهيكل. صاح أحد الشيوخ قائلا: هذا الشماس الذي اسمه مرقس سيستحق أن يجلس علي كرسي أبيه مرقس لما تنيَّح البابا يوحنا أجمع الأساقفة علي اختياره بطريركًا فهرب إلى البرية ولكنهم لحقوا به وأحضروه ورسموه بطريركا في يوم 2 أمشير سنة 515 ش. (26 يناير 799م) فأهتم بشئون الكنائس وعمر ما خرب منها ورد أرباب البدع إلى الرأي القويم وأبرأ مرضي كثيرين وأخرج من بعضهم الشياطين وقال لبعضهم أن ما أصابكم حدث نتيجة تجاسركم علي التناول من الأسرار المقدسة بجهل، فاحفظوا نفوسكم منذ الآن من الكلام الرديء الذي يخرج من أفواهكم. وفي أيامه استولي العرب علي جزائر الروم وسبوا كثيرين من نسائهم وأولادهم وآتوا بهم إلى الإسكندرية وشرعوا في بيعهم فجمع من المؤمنين مالا علاوة علي ما كان عنده من أموال الأديرة ودفع في سبيل إنقاذهم وإطلاق حريتهم مبلغ ثلاثة آلاف دينار وكتب لهم أوراق عتقهم وزود من رجع إلى بلاده بالمال اللازم له وزوج من بقي منهم وصار يعتني بهم وأهتم هذا الأب بكنيسة المخلص التي بالإسكندرية وجددها فأحرقها بعض الأشرار فعاد وجددها ثانية.

ولما أراد الرب نياحته مرض قليلًا فقام بخدمة القداس وتناول الأسرار الإلهية ثم ودع الأساقفة الذين كانوا عنده وتنيَّح بسلام بعد أن أقام علي الكرسي عشرين سنة وشهرين وواحد وعشرين يومًا. صلاته تكون معنا. آمين.


معلومات إضافية

 ولد في الإسكندرية باسم مرقس، وترهب في دير أبو مقار، واختير بطريرك في 2 أمشير سنة 515 ش. الموافق 26 يناير سنة 799 م. عاش أيامه كلها في سلام ومحبه، وشيد الكثير من الكنائس وأرجع للكنيسة الأعداد الكبيرة التي كانت منشقة عن كنيسة الله، وبصلاته ارجع جماعة منشقين كان اسمهم بارستوقة الذين لا رأس لهم. وقد قبلهم وتابوا وشيد لهم كنيسة وأقام لهم أسقفين ورسم لهم القسوس وبارك الله العمل الذي بدأه هذا الرجل القديس، الذي طلب من الوالي ترميم الكنائس المهدمة، وكل ما طلبه استجاب له الوالي. وشيد الكنائس وجددها وجعلها بأجمل زينه، حتى أنه كان موضوع فرح لكل المسيحيين الأرثوذكسيين. وكان في أيامه أن هاجم جراد كثير، فأكل الزروع وكل شيء أخضر في الأرض، وحدثت مجاعة، ولكن البابا طلب من كل المسيحيين الأرثوذكسيين الخروج للصلاة وطلب الرحمة من الله وأمامهم الكهنة بالمجامر حتى يرفع الله عن الشعب تلك الضربة وهذه التجربة المريرة. ويسألوا الله أن يرفع هذا الغضب. وقبل الله صلاتهم وكان الجراد يطير ويسقط في البحر وخلص الله البلد من التجربة بصلاته، وقد حسده الشيطان وأوقع اضطهادا على الرعية بسبب بلية أتت لهم أن وجد بعض الأشرار جثث قتلاهم على باب البيعة، فظنوا أن النصارى فعلوا بهم ذلك واضطهدوهم إلى أن لبس البابا الحداد والحزن والمسوح لكي يرفع الله هذه البلوى عن البلد.

وأقام الأنبا مرقس على الكرسي البطريركي 20 سنة وشهرين و21 يوما وكان مقر رياسته المرقسية وقد تنيَّح بسلام في 22 برمودة سنة 535 ش. الموافق 17 ابريل سنة 819 م.

 وقد عاصر من الحكام العباسيين هارون الرشيد والأمين والمأمون. ودفن ببيعة نيروه ثم نقلوه للمرقسية.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بابوات باسم مارمرقس   الخميس مايو 07, 2015 4:40 pm

[size=67]- البابا مرقس الثالث | البابا مرقس بن زرعة
[/size](1166 - 1189 م.)
 
اقتباس :
المدينة الأصلية له:سرياني
الاسم قبل البطريركية:أبو الفرج بن أبو السعد ابن زرعه
من أبناء دير:(عِلماني)
تاريخ التقدمة:18 بؤونه 882 للشهداء - 12 يونيو 1166 للميلاد
تاريخ النياحة:6 طوبة 905 للشهداء - أول يناير 1189 للميلاد
مدة الإقامة على الكرسي:22 سنة و6 أشهر و19 يومًا
مدة خلو الكرسي:28 يومًا
محل إقامة البطريرك:المعلقة بمصر
محل الدفن:أبو مقار
الملوك المعاصرون:العاضد الفاطمي - صلاح الدين الأيوبي
← اللغة القبطية: Papa Markou =g.
 

  • كان قبل بطريركيته علمانيًا من أصل شريف سرياني الجنس، كان له شهادة حسنة ليس من المسيحيين فقط بل والمسلمين، كان تقيًا عفيفًا صائمًا مصليًا كثير الصدقات وفعل الخير وكان بتولًا عالمًا في دينه خبيرًا بأمور الكهنوت... ولذا فحينما خلا الكرسي المرقسي أجمع الجميع على رسامته.

  • تتميز فترة بطريركيته بالاضطراب الشديد في الأمن في البلاد المصرية نتيجة للتنافس الشديد بين الوزراء وقادة الجيش وحملات الفرنجة على مصر والتي يطلق عليها الحملات الصليبية.

  • وجدير بالذكر أن صلاح الدين الأيوبي بدأ حكمه كوزير باتخاذ سياسة عدائية ضد الأقباط ولكن بفضل صلوات البابا مرقس الثالث أصلح الله الحال، فقرب صلاح الدين المسيحيين إليه واستخدمهم في ديوانه وفي أمواله وأنعم عليهم فعادوا إلى أرفع مما كانوا عليه.


 تنيَّح بسلام في اليوم الأول من شهر يناير سنة 1189م.
 صلاته تكون معنا آمين.
St-Takla.org Image: Crusaders - Blason ville fr Villejust Essonne
صورة في موقع الأنبا تكلا: علم الصليبيين

معلومات إضافية
مكث بطريركا لفترة دامت 22.5 سنه، وعاصر نهاية الدولة الفاطمية والخليفة المعاصر وبداية الدولة الأيوبية بزعامة صلاح الدين الأيوبي. كان علمانيا باسم أبو الفرج بن أبي أسعد المعروف بابن زرعة، من أصل شريف سوري الجنس، وكان يتمتع بسمعة طيبة بين الأقباط والمسيحيين، وكان بتولًا عالمًا في دينه، خبيرًا في أمور الكهنوت.
تميزت فترة بطريركيته بالاضطراب الشديد في الأمن، امتدادًا لفترة الاضطراب التي سبقته، حيث إنها فتره انتقال بين عهدين الفاطميين والأيوبيين، خصوصا مع الهجوم الصليبي على البلاد، ولنعرف عنها شيئا من التفصيلات:
فقد اشتد التنافس بين الوزراء وقادة الجيش أمام الحملات الصليبية على مصر، وكان وزير الخليفة الفاطمي آنذاك هو "طلائع بن رزيك" الذي كان يلقب بالملك الصالح؛ لأنه استولى على السلطة لأنه كان قوى الشخصية، وقتل كل قائد وقف في طريقه أو كان يثير الفتن أو القلاقل، إلا أن الخليفة العاصر نجح في قتله وحل محله ابنه هو، وكان يسمى "العادل". ثم جاءوا إلى الصعيد الذي كان يسمى "شادر" وقتل العادل، وتولى وهو على كرسي الوزارة. ثم ظهر قائد آخر كان أمير البرقة اسمه ضرغام، ومعه فرقة من الجند، وقتل شاور واعتلى كرسي النظارة بما عدة والي الشام المسيحي (عمودي)، فجاء إلى مصر كل من عموزي ومعه قواده نور الدين بحمله كبيرة، كان ضمنها صلاح الدين الأيوبي، والتحم الجمعان الصليبيون والمصريون تحت أسوار القاهرة لعدة أيام، عاد بعدها من أتى من الشام إلى الشام مرة أخرى وتركوا البلاد في حالة فوضى.
إلا أن الشوام أتوا مرة أخرى عندما دخلت حمله صليبية أخرى، وتحاربا على طول النيل حتى المنيا، انتصرت فيها القوات العربية وظل صلاح الدين بقواته شفي مصر.
شرع صلاح الدين في استماله المصريين إليه خصوصا بعد أن خاف الخليفة الناصر الفاطمي لدرجة انه لم يجرؤ على مقابلته، بل حاول المنتصر أن يلجأ إلى الصليبيين ليهاجموا مصر ليخلصوه من صلاح الدين، إلا أن صلاح الدين انتصر عليهم وأصبح هو الخليفة بلا منازع، إلا انه بدا حكمه في شكل وزير حتى يعرف أسرار المجتمع المصري.
وكان صلاح الدين قاسى على الأقباط أول الأمر، وبصلوات البطريرك الأنبا مرقس عاد السلام بين دينهم، واستخدمهم في ديوانه في مراكز رفيعة. وتنيَّح هذا البطريرك في أول يناير 1189.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بابوات باسم مارمرقس   الخميس مايو 07, 2015 4:40 pm

[size=67]- البابا مرقس الرابع
[/size](1348 - 1363 م.)
 
اقتباس :
المدينة الأصلية له:قليوب
الاسم قبل البطريركية:فرج الله قبل الرهبنة وغبريال القس بعدها
من أبناء دير:دير شهران
تاريخ التقدمة:8 توت 1065 للشهداء - 5 سبتمبر 1348 للميلاد
تاريخ النياحة:6 أمشير 1079 للشهداء - 31 يناير 1363 للميلاد
مدة الإقامة على الكرسي:14 سنة و4 أشهر و26 يومًا
مدة خلو الكرسي:3 أشهر و6 أيام
محل إقامة البطريرك:حارة زويلة
محل الدفن:دير شهران
الملوك المعاصرون:السلطان حسن - الصالح حسن بن ناصر الناصر - محمد المنصور
← اللغة القبطية: Papa Markou =d.
 

  • بعد نياحة البابا بطرس الخامس تم اختيار الراهب غبريال من دير شهران بطريركًا وتمت رسامته في 5 سبتمبر سنة 1348 م.

  • في أيامه صودرت أملاك الكنيسة والأديرة القبطية وكانت تبلغ 25 ألف فدان كلها موقوفة للكنائس والأديرة.

  • في أيامه حدث فناء عظيم في القرى أتى بالخراب على معظم القرى المصرية.

  • بعد جهاد عظيم وصبر تنيَّح في 31 يناير 1363 م.


 صلاته تكون معنا آمين.
التفاصيل
كانت أواخر أيام الملك الناصر هادئة نوعًا ما. ولما تولى الملك الصالح الثاني في سنة 752 هجرية (1068 ش. الموافقة 1351 م.) حدث في عهده سنة 754 هـ (1069 ش.) وباء الطاعون وانتشر حتى عَمَّ البلاد بلا رحمة.
وفي أوائل سنة 755 هـ الموافقة 1071 ش. (1354 م.) رفع المسلمون تقارير مفصلة بما للنصارى من الأملاك الموقوفة للأديرة القبطية، فأحيلت هذه التقارير إلى ديوان الأحباش، وعرضت على الأمير شيخو والأمير صرغتمش والأمير طاز، وكانوا قائمين الدولة فقرروا، أن ينعم بهذه الأملاك على الأمراء زيادة على إقطاعاتهم!

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بابوات باسم مارمرقس   الخميس مايو 07, 2015 4:41 pm

[size=67]- البابا مرقس الخامس
[/size](1603 - 1619 م.)
 
اقتباس :
المدينة الأصلية له:البياضية
من أبناء دير:دير أبو مقار
تاريخ التقدمة:26 بؤونه 1319 للشهداء - 30 يونيو 1603 للميلاد
تاريخ النياحة:أول توت 1336 للشهداء - 9 سبتمبر 1619 للميلاد
مدة الإقامة على الكرسي:16 سنة وشهران و9 أيام
مدة خلو الكرسي:6 أيام
محل إقامة البطريرك:حارة زويلة
محل الدفن:أبو مقار
الملوك المعاصرون:أحمد الأول - مصطفي الأول - عثمان
← اللغة القبطية: Papa Markou =e.
 

  • كان من أهالي البياضية، ترهب بدير أبو مقار باسم الراهب مرقس المقاري سنة 1603 م. لقداسته اختاروه بطريركًا.

  • نال اضطهادًا شديدًا من أقباط الوجه البحري بسبب الأصوام والزيجة (إذ طالبوا بتعدد الزوجات)... وكان نتيجة ذلك أن حبسوه في برج بالإسكندرية مدة طويلة وقاموا بسيامة بطريركًا خلافه، وبعد مدة توجه نصارى القاهرة وتدخلوا للإفراج عن البابا مرقس وطردوا البابا الدخيل، وكل الذين تسببوا في حبس البابا مرقس قد أبادهم الله سريعًا وقطع ذريتهم وهدم منازلهم وصارت خرابًا.

  • ثم تنيَّح بسلام في سنة 1619 م.، ودُفن في مقبرة البطاركة بدير أبو مقار ببرية شيهيت.


صلاته تكون معنا آمين.
معلومات إضافية

سيم بطريرك سنة 1602 وكان بلدة البياضية التابعة لأسيوط.

- انتشرت في عهده عادة سيئة بين الأقباط وهى تعدد الزوجات، واتخاذ زوجات غير شرعيات، لا سِيَّما في منطقة حول دمياط، وأن مطران دمياط جاهر بأن تعدد الزوجات غير ممنوع في الإنجيل! ولما لاحظ ذلك الأنبا مرقص أصدر منشورا حرم كل من يمارس ذلك، وكذلك حرم المطران نفسه، فاتفق المطران مع بعض الأقباط الذين كانوا يشتغلون مناصب كبيرة في الحكم في سلطنة محمد بن مراد، واشتكوا البطريرك للوالي جعفر باشا، فوجدها هذا الأخير فرصة لإذلال النصارى في رئيسهم، فأحضر البابا وأمر بضربة حتى أشرف على الموت، وعزله من منصبه وحبسه في برج الإسكندرية!

- أما المطران المحروم وحزبه من الأقباط فاتفقوا على راهب من البياضية وأقاموه بطريركًا، وصرَّح لهم هذا البطريرك بتعدد الزوجات!

- وبعد فترة ثار أهالي القاهرة، وجمعوا وفدا ليقابلوا الوالي وأقنعوه بأن يرد البطريرك المسجون إلى كرسيه لأنه على حق، فرده، وبذلك أصبح على الكرسي بطريركان! لكلٍ منها حِزبه، وظلا كذلك إلى أن ضعف حزب الراهب الفاسد وانحل من نفسه، فمضى الراهب إلى بستان وجعل يعمل فيه حتى مات، وظل الأنبا مرقص إلى سنه 1613 حيث تنيَّح.

- وفي عهده أيضًا استأنف بابا روما محادثاته معه في شأن انضمام الكنيسة القبطية ولكنه رفض، واستغلت الإرساليات الكاثوليكية فترة الصراع بينه وبين مطران دمياط وما تلاها من أحداث، وزادت نشاطها في مصر وفي الحبشة، وهناك بعض الآراء تسند ما حدث للبطريرك مرقس أنها دسيسة من هؤلاء المرسلين الكاثوليك، إلا أن كنيسة الإسكندرية قاومتهم في مصر وفي الحبشة، حتى حبس الأحباش المرسل اليسوعي هناك، ورغم هذا استمر اليسوعيون هناك يدعون للكاثوليكية بزعامة (بيدوفيز) الذي ظل يحاول التأثير على الإمبراطور حتى سمح له بالوعظ في بعض الكنائس، فوعظ باللغة الحبشية التي أتقنها. وفي النهاية تأثر به الإمبراطور نفسه، وأعطاه هامشا أكبر من الحرية في التحرك هناك، فثار على الأحباش بزعامة المطران القبطي هناك، واحتكم الأمر في النهاية إلى القتال! فقامت الحرب التي قتل فيها الإمبراطور وعين مكانه إمبراطور آخر، فوقع هذا الأخير تحت تأثير المبشر اليسوعى، وأرسل من يتعلمون في روما المذهب الكاثوليكي، وهنا أعلن المطران القبطي هناك جرم كل من يتبع هذا المذهب، واشتد هياج الشعب هناك ضد الإمبراطور مرة أخرى. ولكن هذه المرة انتصر الإمبراطور وأعلن المذهب الكاثوليكي، ولكن الله عجل بموت بيدوفيز فهدأت الأحوال.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بابوات باسم مارمرقس   الخميس مايو 07, 2015 4:41 pm

[size=67]- البابا مرقس السادس
[/size](1646 - 1656 م.)
 
اقتباس :
المدينة الأصلية له:بهجوره
من أبناء دير:دير أنبا أنطونيوس
تاريخ التقدمة:15 برموده 1362 للشهداء - 20 أبريل 1646 للميلاد
تاريخ النياحة:15 برموده 1372 للشهداء - 20 أبريل 1656 للميلاد
مدة الإقامة على الكرسي:10 سنوات
مدة خلو الكرسي:4 سنوات و7 أشهر و16 يومًا
محل إقامة البطريرك:حارة زويلة
محل الدفن:أبو سيفين بمصر
الملوك المعاصرون:ابراهيم الأول - محمد الرابع
← اللغة القبطية: Papa Markou ^.
 

  • يعرف باسم مرقس البهجوري لأنه من بهجوره.

  • ترهب بدير القديس أنطونيوس بالصحراء الشرقية.

  • قدم بطريركًا في 15 برمودة سنة 1362 ش.

  • تنيَّح يوم 15 برموده سنة 1372 ش. بعد أن أقام على الكرسي المرقسي عشرة أعوام كاملة.


صلاته تكون معنا آمين.
السيرة كما ذكرت في كتاب السنكسار

تذكار نياحة البابا مرقس السادس البطريرك (101) (15 برمودة)

في مثل هذا اليوم من سنة 1372 ش. (20 أبريل 1656 م.) تنيَّح البابا مرقس السادس البطريرك الإسكندري (101) وهو يعرف بمرقس البهجوري لأنه من بهجورة وترهب بدير القديس أنطونيوس. ولما تنيَّح البابا متاؤس الثاني البطريرك المائة اتفق المعلم بشارة المتقدم علي الأراخنة في ذلك العصر هو وجماعة المصريين علي رسامة هذا الأب، وترأس احتفال الرسامة الأنبا خرستوذولو أسقف بيت المقدس في يوم الأحد 15 برمودة سنة 1362 ش. ( 20 أبريل سنة 1646 م.) ودعي مرقس السادس وبعد رسامته وقع خلاف كبير بينه وبين المعلم بشارة. ومن أعمال هذا البابا المأثورة أنه أصدر أمرًا للرهبان بمنعهم من الإقامة في العالم وبعودتهم جميعا إلى أديرتهم فغضب الرهبان من هذا الأمر ولم يوافقوا عليه وامتنعوا عن العمل به وحرك الشيطان عدو الخير أحد الرهبان المدعو قدسي فرفع للباشا عريضة ضد البطريرك ادعي فيها بأنه يمد الناس بالفلقة ويقتلهم بها فاهتم الوالي بالشكوى وأمر بكشف الحقيقة وعند التحقيق أنكر الراهب موضوع الشكوى وظهرت براءة البابا من التهمة الواردة في عريضة الشكوى ولكنه غرم بغرامة دفعها عنه أكابر الدولة وفي 21 طوبة سنة 1365 ش. نودي بأن لا يركب النصارى خيولًا ولا يلبسوا قفاطين حمراء ولا طواقي جوخ حمراء ولا مراكيب وإنما يلبسون قفاطين زرقاء طول الواحدة عشرون ذراعًا.

وسافر البطريرك إلى الصعيد وأقام هناك أربع سنوات جمع أثناءها أموالًا طائلة وكان أحمق جدًا حتى ضج من أعماله سائر الناس والأساقفة والقسوس والأراخنة واستمرت العداوة قائمة بينه وبين المعلم بشارة حتى عاد إلى مصر فاصطلح معه واستقام أمره بعد ذلك. ومن أعماله أنه قام ببناء قاعة الصلاة بدير الراهبات بكنيسة العذراء بحارة زويلة عثر علي خمس أوان من الزجاج ملآنة بالميرون المقدس كما أنه عثر أيضًا علي زقين آخرين وهي من ذخائر العصور القديمة فوضع الكل بأعلى مخزن المهمات الكائن فوق مدفن البابا يؤنس الثالث عشر البطريرك (94) بكنيسة العذراء بحارة زويلة.

وقد تنيَّح هذا البابا يوم 15 برمودة سنة 1272 ش. (20 أبريل سنة 1656 م.) ودفن بكنيسة أبي سيفين بمصر القديمة بعد أن أقام علي الكرسي عشرة أعوام كاملة وقد عاصر كلا من السلطان إبراهيم الأول والسلطان محمد الرابع وخلا الكرسي بعده أربع سنوات وسبعة شهور وستة عشر يومًا نفعنا الله ببركاته ولربنا المجد دائما. آمين.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بابوات باسم مارمرقس   الخميس مايو 07, 2015 4:41 pm

[size=67]- البابا مرقس السابع
[/size](1745 - 1769 م.)
 
اقتباس :
المدينة الأصلية له:قوصنا
الاسم قبل البطريركية:أبونا الراهب سمعان الأنبا بولا
من أبناء دير:دير أنبا أنطونيوس
تاريخ التقدمة:24 بشنس 1461 للشهداء - 30 مايو 1745 للميلاد
تاريخ النياحة:12 بشنس 1485 للشهداء - 18 مايو 1769 للميلاد
مدة الإقامة على الكرسي:23 سنة و11 شهرًا و18 يومًا
مدة خلو الكرسي:5 أشهر و5 أيام
محل إقامة البطريرك:حارة الروم
محل الدفن:أبو سيفين بمصر
الملوك المعاصرون:محمود الأول - عثمان الثالث - مصطفي الثالث
الأساقفة الذين رسمهم:قائمة الآباء الأساقفة الذين قام برسامتهم قداسة البابا مرقس السابع البطريرك رقم 106
← اللغة القبطية: Papa Markou =z.
 

  • رسم بطريركًا في الرابع والعشرين من شهر بشنس سنة 1461 ش.

  • كان هذا البابا رحومًا بارًا شجي الصوت فصيح اللسان.

  • قاسى شدائد كثيرة وأهوالًا عظيمة، أحيانًا من المخالفين وأخري من شعبه.

  • ولما أكمل سعيه المبارك تنيَّح بسلام في اليوم الثاني عشر من شهر بشنس سنة 1485 ش.، بعد أن أقام على الكرسي المرقسي مدة 23 سنة و11 شهرًا و18 يومًا.


صلاته تكون معنا آمين.
السيرة كما ذكرت في كتاب السنكسار

تذكار نياحة البابا مرقس السابع البطريرك (106) (12 بشنس)

تعيد الكنيسة في هذا اليوم من سنة 1485 ش. (18 مايو سنة 1769 م.) بتذكار نياحة البابا مرقص السابع البطريرك (106). وكان هذا البابا من ناحية قلوصنا من أعمال أبرشية البهنسا وكان اسمه سمعان وذهب أولا إلى دير أنبا أنطونيوس وهو شاب صغير السن وأقام فيه مدة وكان يتردد علي ديري أنبا أنطونيوس وأنبا بولا ولبس زي الرهبنة ورسم كاهنا بدير أنبا بولا بجبل نمرا. ولما تنيَّح البابا يوأنس السابع عشر البطريرك (105) وقع الاختيار عليه ليخلفه علي الكرسي البطريركي فأحضروه من ديره ورسموه بطريركًا في يوم الأحد الرابع والعشرين من شهر بشنس سنة 1461 ش. (30 مايو سنة 1745 م.) تذكار دخول المسيح أرض مصر وكان هذا البابا رحومًا شجي الصوت فصيح اللسان وبعد سنتين من رئاسته حصلت فتنة عظيمة بين العسكر في مصر قتل فيها كثير من الأمراء وهرب البعض منهم إلى الصعيد ثم هاجروا إلى الحجاز وأزال الله عنهم هذا الشدة بعد أن ظلت قائمة مدة من الزمن.

وقد قاسي هذا البابا في تلك الأيام شدائد وأهوالًا كثيرة أحيانًا من المخالفين وأخري من الشعب.

وقد قام هذا البابا برسامة الأنبا بطرس مطرانا علي الوجه القبلي ليرعى قطيعه خوفًا عليهم من الذئاب الخاطِفة. وفي آخر أيامه تنيَّح الأنبا يوأنس الرابع عشر مطران كرسي أثيوبيا الثالث بعد المائة من مطارنة أثيوبيا وحضرت إليه بعثة من ملك أثيوبيا لرسامة مطران فرسم لهم قبل نياحته بستة أشهر الأنبا يوساب الرابع ولم يبرح القطر المصري إلا بعد نياحة البابا البطريرك.

وقد عاجلته المنية عندما كان مقيمًا بكنيسة السيدة العذراء بدير العدوية جهة المعادي بضواحي مصر وقبيل صعود روحه الطاهرة رأي الأبوين العظيمين أنطونيوس وبولا حاضرين في الساعة الثانية من نهار الخميس المبارك وكانت الكنيسة تحتفل فيه بتذكار عيد القديسة الطاهرة الشهيدة دميانة وتذكار رئيس الملائكة ميخائيل وتذكار نياحة القديس العظيم يوحنا ذهبي الفم وبعد نياحته مباشرة نقلوه في مركب وأحضروا جسده الطاهر إلى دير البطل العظيم مار جرجس ووضعوه بدير الراهبات تحت المقصورة. وفي يوم الجمعة 13 بشنس حضر من المطارنة الأنبا يوساب مطران كرسي أثيوبيا والأنبا بطرس مطران الصعيد وجميع القمامصة والقسوس والشمامسة وسائر الأراخنة وغسلوا وجه البابا المتنيَّح ويديه ورجليه بماء الورد والحنوط الثمينة وألبسوه ملابسه الكهنوتية ووضعوه في تابوت وحملوه وأمامه الكهنة بالمجامر والشموع والرايات والنواقيس إلى أن وصلوا به إلى كنيسة مرقوريوس أبي سيفين حيث صلوا عليه بما يليق بكرامته ودفنوه بمقبرة الآباء المباركة. وقد أقام علي الكرسي البطريركي مدة 23 سنة و11 شهرا و18 يومًا وعاصر من السلاطين محمود الأول وعثمان الثالث ومصطفي الثالث وخلا الكرسي بعده خمسة أشهر وخمسة أيام.

[size=32][size=32]صلاته تكون معنا، آمين.[/size][/size]
معلومات إضافية
سيم بطريركا في 1745 وكان أصلًا اسمه سمعان من بلدة قلوصنا مركز سمالوط المنيا ترهب في دير الأنبا بولا، تميز بطلاقة لسانه وحسن صوته وسيرته الحميدة، وظل بطريركًا 24 سنه حيث تنيَّح في عام 1769 بدير السيدة العذراء بالعدوية ودفن بحارة البطريرك بآبي سيفين.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: بابوات باسم مارمرقس   الخميس مايو 07, 2015 4:42 pm

[size=67]- البابا مرقس الثامن
[/size](1769 - 1809 م.)
 
اقتباس :
المدينة الأصلية له:طما
الاسم قبل البطريركية:يوحنا
من أبناء دير:دير أنبا أنطونيوس
تاريخ التقدمة:24 توت؟ 1513 للشهداء - 2 أكتوبر 1796 للميلاد
تاريخ النياحة:13 كيهك 1526 للشهداء - 21 ديسمبر 1809 للميلاد
مدة الإقامة على الكرسي:13 سنة وشهران و19 يومًا
مدة خلو الكرسي:3 أيام
محل إقامة البطريرك:حارة الروم والمرقسية بالأزبكية
محل الدفن:كنيسة مارمرقس بالأزبكية
الملوك المعاصرون:السلطان عبد الحميد - ابراهيم بك - مراد بك - الاحتلال الفرنسي - محمد علي الكبير
← اللغة القبطية: Papa Markou =y.
 

  • ولد في بلدة طما وترهب بدير الأنبا أنطونيوس وسيم بطريركًا في سنة 1796م.

  • في أيامه جاءت الحملة الفرنسية على مصر.

  • في أيامه حدثت مواقف مؤسفة ومظالم للكنيسة وللأقباط، ومن أمثلة هذه النكبات التي حاقت بهم حرق الكنيستين العليا والسفلى بحارة الروم.

  • وفي أيامه نقل المقر البطريركي من حارة الروم إلى حارة الأزبكية، حيث نجح المعلم إبراهيم الجوهري في أخذ فرمان ببناء كنيسة بالدرب الواسع وبناء مقر بطريركي، وقام أخوه المعلم جرجس بإتمام هذا المشروع وتم نقل مقر البابا إلى هذه الكنيسة التي أطلق عليها اسم كاتدرائية الكاروز مارمرقس، فعرفت باسم الكنيسة المرقسية.

  • كان عالمًا، فكتب بعض القوانين الخاصة بالأنظمة الواجب إتباعها بالكنيسة أثناء إقامة الصلوات.

  • امتاز عهده برجال عظام أمثال: الأنبا يوساب الأبح أسقف جرجا وأخميم، المعلم جرجس الجوهري، المعلم ملطي، الجنرال يعقوب.

  • تنيَّح سنة 1809 م.، ودفن في مقبرة البطاركة بالأزبكية وهو أول بطريرك دُفِنَ فيها.


صلاته تكون معنا آمين.
معلومات إضافية

من مواليد طما بمديرية جرجا وكان يسمى يوحنا، وكان من أسرة متدينة، وترهب في دير الأنبا انطونيوس، ثم عاش في الدار البطريركية مع البابا يوحنا الثامن عشر، وحضر ما حل بها من ويلات، وبعد وفاة البابا يوحنا وافق الأساقفة على أن يكون بطريركا على الكنيسة ووقعت عليه القرعة الهيكلية، ورسم بحارة الروم في يوم الأحد 28 توت؟ 1513، 1797 في عهد السلطان سليم الثالث، وفي عهده وصلت الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت، كما حضر هذا البابا السنوات الأولى لحكم محمد علي باشا.


St-Takla.org Image: His Holiness Pope Mark VIII #108 (1796-1809), Coptic icon - from the Old Coptic Cathedral, building, Azbakia, Egypt - October 2011 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org
صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا مرقس الثامن الـ108 (1796-1809 م.)، أيقونة قبطية حديثة - من صور الكاتدرائية القديمة بالأزبكية، مبنى، القاهرة، مصر - أكتوبر 2011 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت

ولم يكن وصول الحملة الفرنسية إلى مصر مكسبًا للأقباط كما قد يُظَن، وإنما جرت عليهم الكثير من الويلات، فبسببها نقل مقر البطريركية من حارة الروم إلى الأزبكية بالدرب الواسع؛ إذ حرقت في تلك الفترة الكنيستان العليا والسفلى بحارة الروم، وكان الميرون الذي عمله سلفه موضوعًا في أعلى دهليز الكنيسة السفلى بحارة الروم فحُرِق، وكان باقيًا من هذا الدهن المقدس في بعض الكنائس بمصر القديمة الذي عمل منذ عهد البابا متاؤس الثاني ومن أيام البابا يوحنا 16، وقبل حرق الكنيسة بثماني سنوات في رياسة البابا مرقس انتقلت القلاية البطريركية من حارة الروم إلى حارة الأزبكية، والسبب في نقلها أنه عندما دخل الفرنسيون أهان المسلمون الأقباط بهم، فانتقلت البطريركية إلى الأزبكية في مواضع كان قد بناها المعلم إبراهيم الجوهري قبل وفاته وترجع ملابسات بناء هذه الدار التي أقام فيها البطريرك أن المعلم إبراهيم الجوهري استطاع أن يحصل على فرمان ببناء الكنيسة، وأودعه في القلاية في يدي حبرية البابا يوحنا 18، وبعد ذلك اشترى عدة محلات وهدمها، وبدأ بوضع أساسات الكنيسة وبجوارها أماكن أقام فيها الأنبا مرقس، ولم يكن الحصول على فرمان بناء الكنيسة أمر سهلًا، إلا أن المعلم إبراهيم الجوهري استغل مركزه وتقدير السلطة له، وانتهز فرصة قدوم إحدى قريبات السلطان العثماني في زيارة لمصر من القسطنطينية في طريقها إلى الحج، فكان في استقبالها بحكم منصبه الرفيع في ذلك الوقت، وأشرف بنفسه على ما قَدَّم لها من خدمات، وعندما استحسنت الأميرة ما فعل، سألته مقابلًا لما قدمه لها، وهنا التمس منها المساعدة في استعداد فرمان سلطاني بالترخيص بإنشاء كنيسة كبرى في الأزبكية حيث كان يقيم هو أيضًا، كما التمس منها التوسط لدى السلطان أن يرفع الجزية عن الرهبان وغير القادرين، وقبلت رجاءه، وفعلا صدرت هذه الفرمانات. إلا أن الأجل لم يمهله وكما سنرى في حياته ومات إبراهيم الجوهري ولم يستكمل البناء فأكمله أخوه المعلم جرجس.
وعندما دخل الفرنسيون بحملتهم إلى مصر قامت حرب بينهم وبين العثمانيين في القاهرة بعد ثمانية عشرة شهرًا من وصولهم، واستمرت هذه الحرب أربعة وثلاثين يومًا وكان الصوم الأربعين المقدس، فعمل البابا مرقس جمعة البصخة المقدسة وعيد القيامة في فناء الكنيسة القديمة بحارة الروم لأنها كانت قد احترقت هي وما حولها من محلات وكانت كارثة؛ إذ امتدت يد الحرافيش إلى نهب الكنائس بسبب هجوم الفرنسيين على الممتلكات الإسلامية وإيذاء المسلمين والأزهر، حتى امتد النهب إلى الإسكندرية، فنهبت كنيسة مارمرقس ولم يتبيَّن إلا بعد خروجهم بمساعدة المعلم إبراهيم الجوهري أيضًا وكرسها البابا مرقس على اسم مارمرقص عوضًا عما هدمه الفرنسيين.
نعود إلى البطريرك الذي كان يشتهر أيضًا بعلمه بجانب تقواه، فوضع الكثير من المواعظ لتقرأ في الكنائس وكانت أشبه بقواعد إصلاحية لما لحق النظام الكنسي من خلل في أوقات الصلوات، فزجر فيها من كانوا يتكلمون أثناء الصلاة في القداس الكنسي، وعظات عن التماس الأدب والاحتشام في الكنيسة، ومنع فيها دوران الفقراء في الكنيسة مع أطباق التبرعات (أنا أسألكم بلين المسيح وتواضعه أن تبطل دورة الأطباق ولا يدور الفقراء، فالأطباق يقفون بها في الخورس التحتاني وذلك في وقت التسريح، ومثل ذلك الفقراء بجانبهم بأدب ووقار) وغير ذلك من الرسائل في موضوعات دينية ومواد للتعزية (إن الكتب الشرعية يا أبني الحبيب عزى الله قلبك بعزاء الروح القدس المعزى تدعونا إلى تعزية بعضنا بعضًا، والعقل والأدب والمحبة، والعادة مجمعة على ذلك فقد صار مستحبًا وفرضا، وما هذا إلا لأن المباشر بذاته الألم والحزن قد يعدم الرأي الصائب عند حلول الصائب، أو ليس الأمر الواجب الاكتئاب عليه فيحتاج إلى من يذكره، لذلك كتبت هذا إليك).
وقد روى عن هذا البابا أنه كان شديد الاهتمام بأمر الكنائس والأديرة وإصلاح ما تخرب منها، وكان مقدرا لمنفعة الوعظ، فثابر على إلقاء العظات بنفسه ولم ينقطع عن التعليم في أي وقت، وقد رسم جملة أساقفة ومطرانا للحبشة.
اشتهر كذلك بعمل الخير وتقديم الخدمات والإحسان، وكان قصير القامة شديد التقشف، مصفرًا بسيطًا في أكله وملبسة، تنيَّح في 13 كيهك 1529 / 1810 وكان أول من دفن في كنيسة الأزبكية من الآباء البطاركة بجوار المذبح في الكنيسة الصغرى.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
بابوات باسم مارمرقس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: تاريخ الكنيسة-
انتقل الى: