منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  "مارس.. شهر رحيل القديسين"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: "مارس.. شهر رحيل القديسين"   السبت مارس 14, 2015 1:59 pm

"مارس.. شهر رحيل القديسين"



"ماريتيوس".. إله الحرب لدى الرومان هكذا أطلقوا الرومان على شهر مارس الميلادى، لقناعتهم بأنه جلاب الحظوظ، يحمل بين أيامه مواقف وذكريات سجلها التاريخ على كافه الأصعدة والمستويات دينية كانت أو عالمية، يقع بين شهري "أمشير وبرمهات" في تقويم الأقباط، مما أطفأ مكانته لدى الكنيسة المصرية والأقباط لارتباطه بذكرى رحيل 8 باباوات (البابا يوليانوس الـبطريرك الـ 11، البابا ديونسيوس البطريرك الـ 14، البابا ميخائيل الـ 46، البابا خائيل الإسكندرى ال56، البابا كيرلس ابن لقلق الـ 75، البابا قزما الاسكندرى الـ 58، البابا كيرلس السادس الـ 116، البابا شنودة الثالث الـ 117) ؛ والعديد من القديسين والشهداء.

البابا كيرلس السادس «رجل المعجزات»

احتفلت الكنيسة بالذكرى الـ 44 لرحيله، في 9 مارس الجارى، كان مثالا في الزهد والنسك ومحبة الفقراء، تعود مواليده إلى بلدة طوخ النصارى عام 1902، سلك الطريق الرهبانى بعد حصوله على البكالوريا، تاركًا عمله باحثا عن الصحراء "الرهبنة"، رسم راهبًا عام 1928 بكنيسة السيدة العذراء في دير البراموس، باسم الراهب مينا، وهرب من رسامته أسقف لرغبته في الوحدة، ومن ثم توحد في "الطاحونة" بمصر القديمة والتي كانت مهجورة آنذاك – لمدة خمس سنوات وتعد الطاحونة مزارًا للكثيرين من المسيحيين الآن، وكان خادمًا للفقراء يعمل على حل مشكلاتهم بالصلوات.

وفي عام 1944 أسندت إليه رئاسة دير الأنبا صموئيل بجبل القلمون بمغاغة، وتتلمذ عليه يدة الكثير منهم، وقام بتعمير الدير وإعادة أبناء الأسوار والمبانى المتهالكة، مما جعل أسقف بنى سويف وقتها يعطيه درجة القمصية، لاسيما بناء كنيسة باسم مارمينا بمصر القديمة.

زج باسمه ضمن المرشحين للباباوية دون معرفته، ليكون السادس بين المرشحين، في 2 نوفمبر 1957 تنحى المرشح الخامس ليتقدم "كيرلس"لإجراء القرعة الهيكلية وفى 19 أبريل عام 59 جاء بطريركًا للكنيسة بالقرعة الهيكلية.

قام "كيرلس" برسامة بطريرك لإثيوبيا وعقدت اتفاقية بين كنيستي مصر وإثيوبيا لتأكيد أواصر المحبة بينهما وفي نوفمبر سنة 1959 أرسي حجر الأساس لدير الشهيد مارمينا العجايبي بصحراء مريوط، وأعاد له جزء من جسده، وبني به كنائس وكاتدرائية، وفي 25 يونيو 1968 استقبل كيرلس السادس جسد مارمرقس بعد غيبته عن أرض مصر أحد عشر قرنًا من الزمان، وأودعه في مزار خاص بني خصيصًا تحت مذابح بالكاتدرائية بالقاهرة.

اتسم بعلاقة وثيقة مع الرئيس عبد الناصر وقاما سويا بافتتاح الكاتدرائية الحالية بالعباسية، بحضور إمبراطور إثيوبيا هيلاسلاسي، لعب دورًا وطنيًا في توطيد العلاقة بين مصر وإثيوبيا وإنهاء الخلافات على ملف المياه، وكان أول المنادين بعد الذهاب للقدس طالما تحت وطئة الاحتلال.

عرف بأنه رجل المعجزات، لشفاء الكثير من المرضى ونجاح الطلاب الذين يطلبون صلواته وغيرها، وقبل لفظ أنفاسه الأخيرة قال"الرب يدبر أموركم"؛ ولهذا اعترفت به الكنيسة قديسًا عام 2013.

البابا شنودة الثالث «معلم الأجيال»




تحيى الكنيسة القبطية برئاسة البابا تواضروس الثانى، الذكرى الثالثة لرحيل "البابا شنودة" بالقداس الإلهي بدير الأنبا بيشوى بوادي النطرون الثلاثاء المقبل، لاسيما بأن المركز الثقافى يقدم جائزة باسمه لشخصيات بارزة.

ولد في قرية سلام بمحافظة أسيوط في 3 أغسطس 1923، فقد والدته وهو في مهده فتوالت نساء القرية مسلمات ومسيحيات على إرضاعه، تدرج في التعليم إلى أن وصل لدرسة التاريخ في جامعة فؤاد -آنذاك، وكان شاعرًا وأديبًا وعضوا بنقابة الصحفيين، كان على صلة برجال السياسة.

ترهب بدير السريان عام 1954، وعاش الوحدة والتوحدة من عام 1956 إلى عام 1962، ومن ثم أختير سكرتيرا للبابا كيرلس السادس، ورسم أول أسقف للتعليم المسيحي عام 62، وجاءت به القرعة الهيكلية بطريركا للكنيسة القبطية عام 1971.

بدا جسورًا حينما شهدت الخانكة فتنة طائفية وحرق كنيسة أوفد الأساقفة ليقيموا الصلوات فيها رغم تعرضها للاحتراق بيد المتشددين، عارض إبرام اتفاقية السلام بين "السادات" و"إسرائيل" حددت إقامته في دير الأنبا بيشوى في سبتمبر 1981، وبعد مضى أيام، وحال احتفال البلاد بذكرى 6 أكتوبر قامت الجماعات الإسلامية باغتيال الرئيس السادات.

ظل في ديره حتى 3 يناير 1985 وبإصدار قرار جمهوري من الرئيس مبارك آنذاك بإعادة تعيينه مجددًا للباباوية، ولعب البابا شنودة دورًا رائدا في القضية العربية كلها، ولاسيما القدس المحتلة، اجتاز مراحل كثيرة وأزمات متتالية حفاظا على الوحدة المصرية ولذا لقبوه بابا العرب.

كان رافضًا لمظاهرات 25 يناير 2011، ودعا للعدول عنها لأنها تستهدف فوضى، وظل يخدم أبناء الكنيسة طيلة باباويته ولقبوه معلم الأجيال إلى أن وافته المنية في 17 مارس 2012 عن عمر يناهز 89 عامًا، توافد مئات الآلاف مسلمون ومسيحيون لإلقاء نظرة الوداع عليه بالكاتدرائية واستقر كوصيته ودفن جسده بدير الأنبا بيشوى الذي شهد مدة تحديد إقامته.

«البابا يوليانوس الإسكندري»

هو البطريرك الـ 11 في باباوات الكنيسة، رسم بطريركا عام 178 ميلادية، وحينما رأى منع الوثنيين آنذاك للأساقفة عن الخروج من الإسكندرية لتفقد المسيحيين ورسامة كهنة، كان يخرج سرًا ليرسم كهنة ويزور الرعية في مصر.

قبل استشهاده في 3 مارس 188، ظهر له ملاك وأخبره بأن (كرام) يأتيه بعنقود عنب في غير موسمه سيكون خلفا له، فإذا بديمتريوس الكرام يشذب أشجاره، عثر على عنقود عنب في غير أوانه، وزار البطريرك وقدمه له، فأخبر يوليانوس الأساقفة بأن الكرام يرسم بعده بطريركًا وهو ما كان.

ابونا فلتاؤس السريانى




ويواكب يوم 17 مارس احتفال الكنيسة بذكرى القمص فلتاؤس السريانى، أحد الرهبان الناسكين الذي وافته المنية عام 2010 واشتهر بالقداسة والمعجزات، وتعود مواليده لمحافظة الشرقية.




رحل القمص بيشوى كامل راعى كنيسة مارجرجس أسبورتنج بإسكندرية، في 21 مارس سنة 1979، وكان القمص عاش مع زوجته بتوليه (رهبان) رغبتهم رغم إقامة سر الزيحة لهم، وخدم بقوة هناك وله مكانة خاصة في قلوب الأقباط والمسلمين.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
"مارس.. شهر رحيل القديسين"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: المناقشات الروحية :: المواضيع الروحيه-
انتقل الى: