منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أنبا ميخائيل مطران أسيوط ... ٩٣ عاما فى خدمة الكرازة المرقسية (1921-2014)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: أنبا ميخائيل مطران أسيوط ... ٩٣ عاما فى خدمة الكرازة المرقسية (1921-2014)   الأحد نوفمبر 30, 2014 6:25 pm



[rtl]* الأسقف الصاعد .. حياة طويلة حافلة بالرعاية والانجازات ورجل المواقف الصعبة الذي قام بنشر مشروع حضارى جديد في أسيوط[/rtl]
[rtl]ايفا رومانى الأنبا ميخائيل أو ملاك الصعيد واسد الصعيد, كما اعتاد شعبه أن يلقبه , وشيخ مطارنة الكرازة المرقسية فى مصر , وربما فى كل الكنائس الارثوذكسية فى العالم .وعاصر منذ مولده (عام 1921) سبعة من البطاركة جلسوا على الكرسى المرقسى هم على التوالى : البابا كيرلس الخامس البطريرك 112 فى عداد بطاركة الكنيسة القبطية , البابا يؤانس التاسع عشر البطريرك 113 على الكرسى المرقسى , والبابا مكاريوس الثالث البطريرك 114 فى تاريخ الكنيسة القبطية الارثوذكسية , ثم البابا يوساب الثانى البطريرك 115, والبابا كيرلس السادس البطريرك 116 فى عداد بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية , ثم البابا شنودة الثالث البطريرك ١١٧ في تاريخ البطاركة، وأخيراً قداسة البابا تواضروس الثانى بطريرك 118 على كرسى كاروز الديار المصرية .. كان اصغر راهب سيم مطرانا. وذلك فى 25 أغسطس 1946 بيد قداسة البابا يوساب الثانى البطريرك 115 فى تاريخ الكنيسة المرقسية . وله من العمر 25 عاما فقط. كما انه التحق بسلك الرهبنة فى فترة مبكرة جدا من حياته وله من العمر أقل من عشرين عاماً باسم الراهب متياس المقارى فى يوم 19 فبراير 1939 . هنا نذكر أن شعب ايبارشية أسيوط اعترض عليه فى البداية, ربما لصغر سنه , لكنه صار برغم ذلك (معشوق) شعبه فى أسيوط وارتبط به علاقة ابوية حميمة للغاية.[/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]صورة نادرة للراهب القمص متياس المقارى أمام بعض قلالى الدير بمنظرها القديم[/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]القمص متياس المقارى أمين دير الأنبا مقار نوفمبر 1940[/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]نيافة آنبا ميخائيل مطران أسيوط يونية 1947[/rtl]
[rtl]فمن المعروف أن نيافته كان يرفض ترك أسيوط للعلاج أو لاى سبب آخر . الا انه حين انتقل إلى مستشفى الحياة بضاحية مصر الجديدة فى القاهرة برفقة الاب أبانوب وكيل المطرانية واحد الشمامسة, للعلاج على اثر مرضه فى يوليو من عام 2007 تجمع الالاف من اقباط أسيوط لوداعه وهم يبكون لتركهم ابوهم فى هذه الفترة ترددت أنباء كثيرة عن تدهور حالته الصحية التى اضطرته إلى ترك أسيوط للعلاج . وقيل أن الاطباء المعالجين له فى القاهرة نصحوه بضرورة السفر إلى فرنسا لإتمام العلاج لكنه رفض تماما وقرر العودة إلى أسيوط بعد أن تحسنت صحته وأصبح قادرا على الكلام والنطق .. وفى مساء الثلاثاء 24 يوليو عام 2007 استقبل جموع الشعب المسيحى فى أسيوط .. بكل الفرح والتهليل ابيهم الذى عاد إلى مقره فى كاتدرائية الملاك ميخائيل فى بأسيوط, وتحولت الافراح التى كانت تقيمها الكنائس للاحتفال بالمتزوجين فى هذا اليوم إلى افراح عامة حيث تهافت الجميع على الكنائس كافة للاطمئنان على صحة الاب المطران من الآباء الكهنة .. وفى صباح الجمعة 27 يوليو 2007 احتشدت كاتدرائية الملاك ميخائيل بشارع النميس فى أسيوط بالجماهير الغفيرة التى جاءت لرؤية الأنبا ميخائيل والاطمئنان عليه واخذ بركته , حيث شارك نيافته فى القداس الإلهى يومها ورصدنا فى جريدة وطني فى عددها الصادر بتاريخ 29/7/2007 تحت عنوان “نيافة أنبا ميخائيل يتماثل للشفاء , الخبر التالى : عاد نيافة الأنبا ميخائيل مطران أسيوط إلى مقر كرسيه الأسبوع الماضى بعد زيارة خاطفة لمركز الحياة الطبى بالقاهرة حيث نجح الأطباء فى السيطرة على الأزمة الصحية العارضة التى تعرض لها نيافته وبدأ يتماثل للشفاء . وخلال الفترة الأخيرة التى قضاها نيافته بمركز الحياة زاره قداسة البابا شنودة الثالث للاطمئنان عليه وكان بصحبته كل من أصحاب النيافة الأنبا موسى أسقف الشباب والأنبا يؤانس الأسقف العام والأنبا يسطس رئيس دير الأنبا انطونيوس والأنبا بولا والأنبا ارميا الأسقف العام . ويوسف سدهم وأسرة وطنى يسجدون لله شكرا وعرفاناً على تجاوز نيافة أنبا ميخائيل للازمة الصحية متمنين لنيافته دوام الصحة والعافيةِ”.[/rtl]
[rtl]
البابا شنودة يزور الأنبا ميخائيل
 [/rtl]
[rtl]
[/rtl]
[rtl]علاقة أنبا ميخائيل بالبابا شنودة[/rtl]
[rtl]فى هذا الإطار نشير إلى التساؤلات التى انتشرت فى عهد الرئيس الراحل أنور السادات خاصة بعد عزل قداسته البابا شنودة الثالث فى محاولة لتشويه صورة أنبا ميخائيل أمام جموع الشعب المسيحى , ومفاداها أن المتنيح أنبا ميخائيل كأن يسعى لرئاسة الكنيسة القبطية . والحقيقة أن نيافته انتهج فى حياته سلفه من الآباء الرهبان , وعاش حياته بعيداً عن الظهور فى وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة , مما عرضه فى حياته للكثير من الشائعات التى لم يرد عليها .. لكن عبر عنها زيارة المتنيح قداسة البابا شنودة الثالث له عام 2007 مع لفيف من الآباء الاساقفة فى مركز الحياة الطبى بالقاهرة اثناء فترة مرضه .. ونرصد فى وطنى بتاريخ 18 نوفمبر عام 2007 بالصفحة الأولى برقية من نيافته لتهنئة قداسة البابا وفى محواها : “قداسة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية , من الرب نسال لقداستكم موفور الصحة والعافية مع التهنئة بالعيد الباباوى لجلوسكم المبارك , وليحمل لكم المسيح الهنا لخير كنيسته المقدسة الجامعة الرسولية امين , أنبا ميخائيل مطران أسيوط . يذكر انه بعد نياحة البابا شنودة الثالث (23 اغسطس 1923-27 مارس 2012) رفض أنبا ميخائيل . وهو اكبر الاساقفة سنا فى المجمع المقدس أن يشغل منصب قائم مقام البطريرك لحين اجراء انتخابات البابا الجديد (قداسة البابا تواضروس الثانى) بسبب ظروفه الصحية ومرضه الشديد.[/rtl]
[rtl]

برقية من الأنبا ميخائيل لتهنئة قداسة البابا[/rtl]
[rtl]مواقف جمعت البابا كيرلس السادس مع أنبا ميخائيل
رصدت “وطنى” فى عددها الصادر بتاريخ 16 مارس 2008 , السنة 50 , العدد 412 جوانب من علاقة شيخ المطارنة أنبا ميخائيل مطران أسيوط بالمتنيح قداسة البابا كيرلس السادس من خلال بعض اللقطات النادرة التى تعود بنا إلى حقبة الستينيات من القرن الماضى .. اللقطة الأولى كانت صورة نادرة للمجمع المقدس الذى انعقد فى يناير 1960 بمقر البطريركية القديمة الكاتدرائية المرقسية بكلوت بك . والصورة يتوسطها المتنيج قداسة البابا كيرلس السادس مع بعض المشاركين فى المجمع ومنهم نيافة الأنبا انطونيوس مطران سوهاج ونيافة الأنبا مرقس مطران أبو تيح ونيافة الأنبا اثناسيوس مطران بنى سويف ونيافة الأنبا لوكاس العلامة مطران منفلوط ونيافة الأنبا بطرس مطران أخميم ونيافة الأنبا يؤانس مطران الجيزة ونيافة الأنبا أثناسيوس أسقف دمياط ثم نيافة الأنبا ميخائيل مطران أسيوط .. وقد جمعت البابا كيرلس السادس بنيافة أنبا ميخائيل مطران أسيوط علاقة حميمة فكان رفيقا لسفريات قداسته فى رحلة الفاتيكان عام 1973 , ورحلة لندن عام 1979 كما كان نيافته ضمن الوفد الرسمى الذى رافق جسد القديس مرقس الرسول فى رحلة عودته إلى القاهرة عام 1968 كما عهد اليه قداسة البابا كيرلس السادس بالإشراف على بناء الكاتدرائية المرقسية بالأنبا رويس بالقاهرة . حيث اقام متفرغا اقامة دائمة للاشراف على علميات البناء, ومن الجدير بالذكر أن لنيافته مقرا خاصا بمبنى المطارنة بالكاتدرائية المرقسية بكلوت بك والذى شيدت فى عهد البابا يوساب . اللقطة الثانية جمعت ما بين قداسة البابا كيرلس السادس ونيافة أنبا ميخائيل مطران أسيوط , كان ذلك عام 1960 يوم سيامة أنبا مينا مطران جرجا ونجح حمادى والذى يظهر فى الصورة ساجدا وبحضور نيافة أنبا ميخائيل مطران أسيوط بصفته رئيسا لدير الأنبا مقار ببرية شهيت فكان ضمن طقس السيامة أن يقوم رئيس الدير بتسليم ابنه فى الرهبنة لقداسة البابا ويزكيه لديه , ومن المعروف أن ذلك تزامن مع سيامة أنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط فى 25 اغسطس 1946 وحينها عهد إليه قداسة البابا يوساب برئاسة دير الأنبا مقار رسميا . اللقطة الثالثة كانت تجمع طقس التناول فى احدى المناسبات مابين قداسة البابا كيرلس السادس ونيافة أنبا ميخائيل. وشاركت “وطنى” فى عددها الإصدار بتاريخ 24 اغسطس عام 2008 السنة 5, العدد رقم 2435 المتنيح أنبا ميخائيل الاحتفال بحبريته مطرانا لإيبارشية أسيوط تحت عنوان “الاحتفال بحبرية مطران أسيوط” جاء فيه : تقيم كنائس أسيوط في الاسبوع الحالى القداسات الاحتفالية بمناسبة حلول العام الثانى والستين على رسامة نيافة الأنبا ميخائيل مطرانا لكرسى أسيوط فى 25 اغسطس 1946 , ويوسف سيدهم وأسرة وطنى يتقدمون بخالص التهنئة للحبر الجليل نيافة أنبا ميخائيل ضارعين إلى الرب أن يديم رعايته وأبويته الحانية لشعبه.[/rtl]
[rtl]
صورة نادرة للمجمع المقدس
 [/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]نيافة آنبا ميخائيل مطران أسيوط حاملاً جزء من رفات القديس مارقس الرسول بمطار روما الاثنين 24 /6/ 1968  أستعداداً للعودة الى القاهرة
 [/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]مباركة البابا كيرلس السادس للكهنة والشعب فى ختام رسامة آنبا شنودة أسقف التعليم وآنبا صموئيل أسقف الخدمات 30 /9/ 1962 ويشاهد نيافة آنبا ميخائيل على يسار الصورة
 [/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]طقس التناول فى احدى المناسبات مابين قداسة البابا كيرلس السادس ونيافة أنبا ميخائيل
 [/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]زيارة تاريخية لقداسة البابا كيرلس السادس لدير العذراء فى 18/ 8/ 1960
 [/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]أحدى اللقاءات التى جمعت بين قداسة البابا كيرلس السادس ونيافة آنبا ميخائيل مطران أسيوط[/rtl]
[rtl]دير انيا مقار[/rtl]
[rtl]فى يوم السبت 21 مارس 2009 تم الإعلان عن استقالة نيافة أنبا ميخائيل ومطران أسيوط ورئيس دير الأنبا مقار من رئاسته للدير بعد مضى ما يقرب من 65 عاما على خدمته كرئيس للدير منذ عام 1944 حينما تولى رئاسة الدير وهو مازال قمصا وفى مساء ذات اليوم 21 مارس 2009 وحول علم اباء الرهبان بخبر الاستقالة توجه وفد منهم إلى قداسة البابا شنودة الثالث فى محاولة منهم أن يطلب قداسة البابا من نيافته التراجع عن الاستقالة وأفادهم البابا المتنيح انه حاول ذلك فور استلامه الاستقالة يوم 14 مارس ولكن نيافته اصر على الاستقالة ورغم رفض المتنيح الأنبا ميخائيل الإعلان عن اسباب استقالته التى كانت مفاجئة بالنسبة للجميع ويعتقد أن سبب الاستقالة كان كبر سنه وعدم قدرته على السفر باستمرار لمتابعة امور الدير بناء على ذلك ابلغ الآباء الرهبان البابا شنودة وقتها رغبتهم جميعا من هذا التاريخ فصاعدا أن يكون لهم بشخصه المسئول المباشر بكافة امور الدير والمعنى بشئون الرهبان الذين يتراوح عددهم انذاك ما يقرب من 110 راهبا وطلب للرهبنة . ونشرت وطنى ايضا فى عدد 22 مارس 2009 بالصفحة الأولى تحت عنوان استقالة مطران أسيوط من رئاسة دير الأنبا مقار هذا الخبر تسلم قداسة البابا شنودة الثالث برقية مؤرخة فى 14 مارس الجارى بعث بها إلى نيافة الأنبا ميخائيل مطران أسيوط إلى قداسة البابا شنودة الثالث يلتمس فيها اعفاءه من مهام منصبه كرئيس لدير الأنبا مقار وناظر لأوقافه قال نيافة الأنبا ميخائيل فى برقيته:”اشكر المسيح الهى الذى تفضل بمعونته لى طوال 65 عاما مدة خدمتى لهم بأمانة منذ عام 1944 وجدير بالذكر أن نيافة الأنبا ميخائيل مطران أسيوط هو السابع عشر فى تسلل رؤساء دير القديس العظيم الأنبا مقار خلال العصر الحالى كما يلى ترتيب الرابع فى سلسلة الأساقفة الأحبار التى تولوا رئاسة رهبنة الدير بعد الأنبا ياكوبوس مطران المنيا الذى رسم اسقفا على الدير عام 1880 والأنبا باسليوس مطران ابو تيج الذى رسم اسقفا على الدير عام 1896 والأنبا ابرام مطران البلين الذى رسم أسقفا على الدير عام 1921 خلال رئاسته للدير قام نيافة الأنبا ميخائيل مطران أسيوط عام 1981 بتكريس مكتبة القديس بولس الرسول بالدير وهيكل السيدة العذراء مريم الملحق بالمكتبة جدير بالذكر انه بعد مضى نحو ثلاث سنوات وفى يوم 22 مارس 2012 بعد نياحة قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث فى 17 مارس 2012 توجه بعض من رهبأن الدير إلى نيافة المتنيح الأنبا ميخائيل يرجونه أن يستأنف رئاسته للدير بعد ما اصاب العمل والنظام داخل مقر الدير بالارتباك والفوضى على اثر نياحة البابا شنودة وادى نيافته وقتها الموافقة وعاد رئيسا للدير فى نهاية ابريل 2012 ثم استقال من منصبه بشكل نهائيا وتولى من بعده الأنبا ابيغانيوس رئيسا للدير من 10 مارس 2013 وفى نفس السنة بتاريخ 23 اغسطس 2009 نشرت صحيفة وطنى بصفحتها الأولى تهنئة بالشفاء أنبا ميخائيل مطران أسيوط يهنىء الأنبا كيرلس وليم مطران الاقباط الكاثوليك بأسيوط بسلامة عودته بعد الجراحة التى اجراها بالمنيا ويرجو له من الله الصحة الكاملة .
 [/rtl]
[rtl]
دير أبو مقار
 [/rtl]
[rtl]انصرف إلى البناء والتعمير بدير العذراء[/rtl]
[rtl]من المعروف أن مدينة أسيوط تحوى أكبر نسبة أقباط فى مصر وقد تباركت ايضا بزيارة العائلة المقدسة لها مما جعلها من الامكان الاثرية التى تحمل اهمية خاصة فى التاريخ القبطى والوقع أن هناك وثائق لم تنشر من قبل عن رحلة العائلة المقدسة إلى مصر فسجلت الوثائق التاريخية المرحلة الأولى لعودة العائلة المقدسة عبر جبل أسيوط الغربى حيث اقيم دير السيدة العذراء ثم الطريق من مدينة أسيوط إلى فلسطين والمرور بمنف والمعادى ومصر القديمة والمطرية ومسطرد وواصلت نفس طريق المجىء حتى عادت إلى فلسطين وطريق العودة هذا هو الذى لم تتناوله بعض المراجع التاريخية كما لم تتناوله مواضيع اخرى حلت بها العائلة المقدسة فى مصر وطرقت فيها بصمته فلم تتناول الأقلام بالتفصيل الحديث عن خاتمة رحلة العائلة المقدسة إلى مصر ولم تقض فى ذكر الموقع الذى انتهى بها المطاف بهذه الرحلة المباركة والذى اقيم قبلته دير العذراء بجبل أسيوط عند المغارات التى حلت بها فى الجبل ولعل السبب فى اغفال ذكر دير العذراء بجبل أسيوط هو تسليط الضوء على مواقع اخرى فى طريق المسيرة وسببا اخر كما يقول بعض المؤرخين هو أن منطقة الدير كانت اصلا منطقة محاجر وأصبحت فيما بعد من الدرجة الأولى للأهمية بما تحويه ارضها من اثار وثروة حجرية انشغل الناس فيها بما يعود عليهم بالنفع المادى فقط وذكر الخبير الاثرى الراحل جرجس داود أن دير العذراء يقع فى الجبل الغربى لمدينة أسيوط حيث المغارة التى حلت بها العائلة المقدسة على ارتفاع 100 متر من سطح الأرض الزراعية ويبعد عن المدينة نحو عشرة كيلو مترات تقطعها السيارة فى مدة ربع ساعة والمتتبع لتاريخ دير السيدة العذراء بجبل أسيوط فى منتصف الاربعينات من القرن الماضى فما كاد نيافته يعثر على الموضوع الذى اقامت به العائلة المقدسة فى ركن صغير بالجانب الايسر من المغارة الكبيرة بدير العذراء بجبل أسيوط حتى احاطه بسياج وخصصه للصلاة وطول اكثر من نصف قرن الذى امضاه المتنيح نيافة الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط عاش حياة الآباء القدامه فعكف على الصلاة وانصرف إلى البناء والتعمير لم يحتفل بيوبيل فضى أو دهبى وابى الاحتفال بتكريمه دائما وخلال هذه المدى جرت ملاحم بطولية ومواقف صادمة مع بعض المحافظين متعاقبين بدا من سعد ذايد ومرورا بمحمد عثمان اسماعيل والدكتور الطحلاوى حول الدير لكن معظمها باقرار موقف الدير والاعتراف بمكانته سياحيا وتاريخيا وفى جميع الظروف التى واجهها نيافته فى ايبارشيته بصفة عامة أو فى دير ابو مقار بوادى النطرون بصفة خاصة والذى ظل يراسه منذ عام 1944 حرص نيافته على التمسك بالقول الالهى أن كل الامور تعمل معا للخير للذين يحبون الله فقد تبادر بادرة أو تفلت فلتة على غير الارادة ولكنه كان لا يضيق به وانما يحسب انها سماح من الله متخطيا جميع العقبات والصعاب ومتجاوزا عما واجهه من عناء وكما هزب صخور الجبل مضى يهزب الطبائع والعادات السيئة ولم يدخل وسعا فى الانفاق بالسخاء على التعمير والبناء معهد الطرق إلى المغائر والمقادس فلم يعد الزوار يتحملن المشاق والصعاب التى كانوا يعانونها من قبل واتاح لهم أن يقضوا فى رحاب الدير وقتا طيبا فى جو روحى نقى ينعمون فه ببركات الموضوع المقدس ويستريحون نسمات الهواء المعطر بانفاس القديسين هكذا يبدوا دير السيدة العذراء وغارتها بحضن جبل أسيوط الغربى عند سفح الوادى المنبسط الاخضر وقت الغروب كمدينة متوجة يرجعها التاريخ باصالته وتزخر بنبض الحياة وحركتها تبدوا وقر تهيئت لاحتضان الجموع الغفيرة من وافديها وزورها صعودا وهبوطا.[/rtl]
[rtl]اعادة تخطيط المنطقة المقابلة للدير [/rtl]
[rtl]اشتهر ايضا المتنيح نيافة الأنبا ميخائيل بجانب انه بركة الكرازة المرقسية بانه كان رجل المواقف الصعبة على جميع المستويات وامتاز بعلاقته الطيبة مع الجميع اقباطا ومسلمين واستغل هذه الاعلاقات فى البناء والتعمير قد جعل الأنبا ميخائيل من دير السيدة العذراء بجبل أسيوط تحفة معمارية وملحمة روحية تحدث الجميع بيد الرب التى تعل فى هذا المكات المقدس الذى استنار بقدوم العائلة المقدسة اليه واقامتها فى المغارة الكبرى الموجودة بالدير . التفت وطنى فى عددها الصادر بتاريخ 19 اغسطس 2007 حيث فترة الاحتفال الشعبى الثانوى الذى يتجدد مدى الاعوام بملاحمه الخاصة المرتبطة تاريخيا بحلول العائلة المقدسة وتذكارته الخاصة بصوم العذراء مريم التقت الوزير اللواء نبيل العربى محافظ أسيوط الاسبق (ننقل فى السطور التالية تعليقه على اهمية هذا المكأن روحيا وسياحيا) قال لا شك دير العذراء بجبل أسيوط اصبح يمثل فى الوقت الحإلى رمزا وعلامه مميزة للاقليم واظن انه الأن مقصد دينى وسياحى للعالم كله وإننا كمصريين مسلمين ومسيحيين مؤمنين بالمسيح عليه السلام والعذراء مريم وكون انهم اقاموا فى مصر ووصلوا إلى أسيوط وهذا شرف عظيم وفاتحة خير لبلدنا. لأن حلو لهم رمز للبركة علشان كدة المسلمين يرتادوا الدير بأعداد كبيرة لأن المكان ده مبارك كم الله عز وجل”. وأضاف: “الآهم من هذا أنه حالياً وبالتنسيق مع وزارة السياحة سوف يتم إدراج الدير فى البرامج السياحية التى يتم تسويقها عالمياً وتسوق من منظور الليالى السياحية. حيث يشمل البرنامج زيارة جدير العذراء بجبل أسيوط ودئير السيدة العذراء بالقوصية ومن جانبى قمت بتوجيه لهيئة تنشيط السياحة لتقوم الهيئة ببدراسة إدخال هذه الرحلات داخل البرامج السياحية مع ما يصحب ذلك من أنتنعاش للاقتصاد الأسيوطى”. وقال أيضاً: “ينشر بمشروع حضارى جديد طالما أشار إليه نيافة أنبا ميخائيل مطران كأسيوط فى لقاءاتنا المتكررة بمقتضاه يتم توصيل الطريق الغربى بموقع معين بالقرب من الدير بدايته عن نقطة التقاء طريق أسيوط الحالى مع الطريق الغربى يمتد من منطقة الهضبة الصحراوية. وسوف يربط أيضاً مدينة أسيوط بالحركد السياحية ما بين محافظتى المنيا وسوهاج.. وقد أدرج الطريق الجديد بالفعل ضمن خطة العام القادم باعتماد مبلغ 40 مليون جنيه، وسوف تقوم بتنفيذه وزارة النقل والمواصلات..”وكان هذا تعليق المحافظة فى نهايية حديثه”.. لقد زرت المنطقة عدة مرات عندما سنحت الفرصة مع ضيوف أسيوط وباشعر بحالة شديدة من الراحة والطمأنينة وسكينة النفس كلما أجدها فى أى مكان آخر”.[/rtl]
[rtl]
دير العذراء بجبل الطير[/rtl]
 
[rtl]عمق الروابط الوطنية بين 2.5 مليون زائر فى مولد العذراء[/rtl]
[rtl]وعن ارتباط دير السيدة العذراء بجبل أسيوط بتاريخ المنطقة بوجه عام وما يمثله الموسم الاحتفالى السنوى محلياً للمحافظة كبشكل خاص ولمصر بشكل عام، التقت “وطنى” أيضاً بالسيد محمد عبد المحسن صالح أمين المجالس المحلية وأمين عام الحزب الوطنى بأسيوط فقال: “من معاصرتى لاحتفال دير العذراء مريم وبحكم عملى باعرف أن معظم كبار المسئولين والوزراء السابقين يترددون على هذا الدير تحديداً والنهاردة كل المسئولين كذلك والوفود الذين يأتون إلى إقليم أسيوط يطلبون وضع الدير ضمن برنامج الزيارة لذلك فالأجهزة التنفيذية اهتمت برصف الطريق المؤدى إلى الدير عدة مرات وإنارته بالكامل. ووعدنا نيافة المطران أنبا ميخائيل أنه سيتم تنفيذ مطريق آخر بديل خارج قرية درنكة لإزالة شكواه الخاصة بوجود مخلفات على جانبى الطريق الحالى لا تليق بمكانة الدير كمزار سياحى عالمى، وكثرة الحوادث على الطريق الحالى”. وقال: “أذكر أننى كنت باروح الدير منذ كان عمرى 4 سنوات تقريباً، عام 1945، وقتها لم يكن بالموقع سوى مغارة ومكان المذبح المبارك والنذور ، وكنا نصعد إلى المغارة متسللين صخور الجبل وإحنا فى درنكة اعتدنا ذلك بسهولة، إذ قديماً لما كان الفيضان يغمر المنطقة لأكثر من شهرين فكان لكل عائلة فى قرى درنكة وريفها مغارة فى الجبل تقصدها فى وقت الفيضان محفور عليها اسم العائلة وعند انحصار المياه ينزلوا إلى السهل للزراعة، لذلك مفيش شك أن المطران الجليل نيافة أنبا ميخائيل عمل “مفخرة” لم يكن ممكناً أو متصوراً بهذا الشكل الرائع”. وأكد كذلك: “أن علاقتى مع نيافة المطران أنبا ميخائيل بدأت منذ عام 1979 وارتبطنا ودياً ووجدانياً وكان ذلك بمناسبة خلاف بين نيافة المطران وأحد المحافظين السابقين، وكان أمين الحزب الوطنى فى ذلك الوقت فكرى مكرم عبيد الذى اختارنى “للوساطة” بين المحافظ وكان “متشدد شوية” ونيافة أنبا مئيخائيل وأنا كنت من المتحمسين للمطران بشأن مطالبه الخاصة بالدير، والشعب كله كان متعاطف معاه، وطبيعى كنا متأزمين لهذا الأمر وأحس نيافة المطران أننى ابن قرية درنكة وممكن نساهم فى حل الخلاف ده، نيافة المطران حتى هذه اللحظة دايماً “يقول لى” أنا معرفش الألقاب بتاعتك أنا باعرف شئ واحد أنك عمدة المنطقة والدير ده بتاعك وأنت مسئول عن”، لذلك كل المواقف بناخدها إيماناً بمبادئه وتوجيهاته، وكان طلبه وقتها 13 فداناً أعلى الجبل، فأخذنا قرار مجلس محلى المحافظة بتمليك الدير لتلك المنطقة وتم تسويرها.. بعدها طلب نيافة المطران تملك فدان ونصف يبقى مطلع للدير. ثم صدر قرار المجلس المحلى للمحافظة بتخصيص 5 آلاف متر للصرف الصحى، ثم خصص المجلس المحلى مرة أخرى 4 أفدنة للدير، منهم جزء للصرف الصحى والباقى خصصه للمنافع العامة لقرية درنكة ذاتها. وفى الآخر لقينا بعد ما المنطقة اتزرعت بالغابة الشجرية، وعملنا مجسات على الأرض وجدنا أن الأرض لا تصلح للمبانى أو المنشأت الخدمية الخاصة بالقرية وهى مربوطة باسم الدير حالياً، وأظن أن صدور القانون رقم 46 لسنة 2006 الذى أعطى رخصته لواضع اليد على الأراضى الصحرراوية بأنهم يتقدمون للشراء يصبح من حق الدير كمؤسسة دينية أن يتقدم للإملاك فى هذه المنطقة ويدفع رسوماً قدرها 1000 جنيه علشان توضع هذه المساحة على الخرائط. يعنى الأمور استقرت والحمدلله. وأضاف: نيافة المطران أنبا ميخائيل فكره عال جداً وموجه من ربنا ودايماً فى كلامه يقول إن الدير مزار سياحى عالمى يخدم مصر كلها ودى رسالة سامية وربنا يحقق أمالنا. قال محسن جمال اخصائى إعلام بمركز إعلام أسيوط أن دير السيدة العذراء بالجبل الغربى يعد من المناطق التاريخية والروحانية التى تتحدث بطريقة مباشرة عن تاريخ مدينة أسيوط وإنطلاقاً من موقعنا كمركز إعلام ما من فوج يأتى إلى محافظة أسيوط إلا ويكون ضمن برنامج الزيارات المقترح والمطلوب زيارة دير العذراء وأنه واحد من الناس. كل ما أدخل هذا المكان باشعر بمشاعر تنتابنى بقدسيه هذا الموضع وباعتبر موقعه فريداً، ويمكن الموسم ده معروف بأنه موسم دينى لكن المشاهد بأن المكان مفتوح طوال العام والاستقبال اللى إحنا بنلاقيه داخل الدير من الرهبان يثير العجب، فهم لا يفرقون بين مسلم ومسيحى، فالققائمون على الخدمة متفاهمون وعندهم قدرة غريبة للشررح وتوصيل المعلوم”. وأضاف: “أنا زرت الدير حوالى 6 مكرات مع مجموعة من الشباب والطلائع فمن مشروع “أعرف بلدك”، والذى يخصص لزيارة الأماكن السياحية والدينية فى مصر كلها يتم التركيز على الشباب والطلائع من مختلف مديريات التربية والتعليم والشباب والرياضة والإعلاموالتضامن الاجتماعى، وهى عبارة عن أفواج من 100 طليع كل يوم بيوضع ضمن البرنامج اليومككى زيارة دير السيدة العذراء مريم بجبل أسيوط (وزرت الدير أيضاً حوالى 5 مررات أخرى مع وفود أجنبية من دول كعديدة أهمها الأردن وألمانيا وفرنسا وإيطاليا. وأبرز تعليقاتهم بتدور حول الموقع الجغرافى. إذ يستوقفهم المساحات الخضراء أسسفل الجبل والمزار السياحى للعائلة قالمقدسة أسفل الصخرة ويصرخون على الجلوس بالمغارات فترات طويلة، وتعليقاتهم تأتى بكلمات مختصرة فى كلمات مثل “مذهل- رائع- عجيب”!!.[/rtl]
[rtl]
مشاهد مهيبة للشعب المسيحيّ في أسيوط المحتشد في كاتدرائية رئيس الملائكة ميخائيل

 [/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]نيافة آنبا ميخائيل مطران أسيوط يعطى البركة لزوار دير العذراء بجبل أسيوط فى شهر أغسطس تسعينات القرن الماضى
 [/rtl]
[rtl]صلوات صوم العذاء بأسيوط:[/rtl]
[rtl]ويأتى فى شهر أغسطس من كل عام حاملاً تقليداً كنسياً مصرياً أصيلاً يتجدد كل عام للاحتفاء ليس فقط بأيام صوم السيدة العذراء مريم، وعيد إصعاد جسدها المقدس إلى السماء، ذلك الصوم الذى لا يزال تاريخاً فى مشارف القرن العاشر الميلادى وسط المتبتلين والنساك والرهبان لتجديد عهد تكريسهم القلب البتولى ملتمسين فى ذلك شفاعة القديسة مريم ليحمل ذلك فيما بعدك طقساً للكنيسة القبطية المجيدة. بل الأكثرر روعة وإثارة أن ينضم بتقشف ودون تكلف للشعب المسيحى فى هذا الصوم المبارك ومواكبة الاحتفالية فى انحاء مصر الكثير جمن الأسر الريفية المسلمة، خاصة فى قرى الصعيد أبتهالاً ونذراً. والمشير للعجب والتأمل أن تأتى احتفالية العذراء بديرها فى جبل أسيوط ضمن 39 موسماً احتفالياً للعذراء مريم فى أنحاء مصر. تأتى أشد ازدحاماً وتنسيقاً لتصبحن من أكبر التجمعات الوطنية وملتقيات المحبة اللتلقائية والسلام. رصدنا ضمن صفحات “وطنى” فى عددها الصادر بتاريخ أغسطس عام 2009 بالصفحة الأولى صلوات صوم العذراء بأسيوط، جاء فى متن الخبر ما يلى: “جاءنا من مطرانية أسيوط الخبر الآتى: بمناسبة صوم السيدة العذراء وعيدها تقام صلوات القداس الإلهى يومياً بالكنائس وبمغارتها بديرها بجبل أسيوط بدءاً من اليوم الأحد (2 أغسطس 2009) وتستمر طوال شهر أغسطس الحالى، كما تقام صلوات العشية ورفع البخور فى تمام الساسة مساء يومياً”.
 [/rtl]
[rtl]
[/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]صلوات صوم العذاء بأسيوط
 [/rtl]
[rtl]
[/rtl]
[rtl]
 [/rtl]
[rtl]زوار الدير من الداخل والخارج وشهاداتهم:[/rtl]
[rtl]الواقع أن دير السيدة العذراء مريم بجبل أسيوط الغربى شهد لأول مرة فى عام 2005 حضوراًإعلامياً مكثفاً ليس فقط للقنوات الإعلامية الفرنسية والألمانية التى اعتادت التغطية سنوياً، بل من القنوات المصرية الرسمية أيضاً. أول مجموعة إعلامية سجلت الحدث كانت من إذاعة شمال الصعيد، والذى يستحق التسجيل هنا أنه ولأول مرة فى كل الإذاعات المصرية المحلية تبرز شهادات زوار دير العذراء من المسيحيين والمسلمين حول الظواهر النورانية لكنائس أسيوط كافة.. فى القناة الأولى الرسمية للدولة حظى تصوير الدورة الاحتفالية باهتمام واسع جداً، والأكثر إثارة أن الكاميرات ييالتليفزيونية دخلت إلى المغارة لتصوير صفوف الشمامسة والآباء الكهنة أثناء الإعداد لترتيب الموكب. حيث أظهر انبهارهم بمتابعة التفاصيل بدقة بالغة. وفى حدث غير مسبوق للتليفزيون المصرى أخذ معه البرنامج تسجيلاً قصيراً نادراً لكلمة نيافة الأنبا ميخائيل مطران أسيوط، والذى قلما يظهر إعلامياً، وقد عقب فى هدوء بالقول المطران اللى عندكوا إعلامى ممتاز من طراز نادر جداً”!!.[/rtl]
[rtl]وفى اليوم التالى وصلت كاميرات القناة الثانية، رغم الزحام الشديد وتكدث المحاور ووصولهم بصعوبة إلى ذات المكان. الحقيقة أن احتفالات دير السيدة العذراء بجبل أسيوط الغربى تعد ملتقى وطنى يحفظ روابط الحب والسلام، وهى كذلك جزءء مهم من تراث يحاول الكثيرون من الكتاب والمؤرخين الزائرين من كافة أنحاء العالم اكتشافه ومعايشته وتسجيل ملامحه ضمن التراث القبطى المصرى، فحتى منتصف فترة الأشربعينيات كما يروى أهمال المنطقة من كبار السن كان الصعود إلى مغارة العذراء بديرها بجبل أسيوط،ز تلك المنحوتة الصخرية الطبيعية، والتى يرجع تاريخها إلى عام 2500 ق.م بالغ الصعوبة جداً. ورغم ذلك كان أهسال المنطقة كيعدون للصلاة وممارسة طقس معمودية الأطفال خاصة خلال الموسم الاحتفالى. وقتئذ تحرك العمل فى حبريته المتنيح نيافة الأ،با ميخائيل مطران أسيوط انذاك لتمتد يد العمران تدريجياً وبشكل مرحلى إلى الدير، وفى عام ي1962 زارر المتنيح قداسة البابا كيرلس السادس دير العذاء بجبل أسيوط وبارك شعبها فى المراحل التمهيدية الأولى للتعمير. وفيما بعد صارت المنطقة شكلاً آخر، وفى احتفالات عام 2006 جاءت البروفسير أنجيلا ويكتون من لندن لتشهد الموسم الاحتفالى بمغارة الدير، قالت: كنت اعتقد وأنا فى الطريق الممتد صعوداً أن أمامى قصراً ضخماً يشرف على الوادى المنبسط الأخضر، فلم أكن أتوقع أنها مغارة يحتضنها الجبل نفسه. أنا أشعر بالسعادة الغامرة لأنى جئت إلى مكان تاريخى قديم جداً ومقدس مثل هذا المكان المبارك، وأعتقد أن هناك علاقة ما بين مجئ العائلة المقدسة للمكان وإشاعة مناخ من الهدوء والسلام الذى يشعر بهما الزائر للمكان. لقد وضع دير العذراء مريم بجبل أسيوط فى عهد المتنيح أنبا ميخائيل ضمن برامج الزيارات الرسمية سواء للوزارات أو السفراء أو الهيئات والوفود الجامعية الطلاببية من الكليات والمعاهد المختلفة فى إطار برنامج التبادل الطلابى. وكانت أكثر الوفود الزائرة هى وفود دول فرنسا وألمانيا ثم إيطاليا والجيل الثانى من المهاجرين المصريين بالولايات المتحدة وأستراليا، ومجموعات من طكنائس أفريقيا خاصة اثيوبيا. هذا إلى جانب الباحثئين المتخصصين فى مجال الدراسات التاريخية والأثرية، والذين صاروا يأتون مدعمين بالخرائط والكتيبات عن المنطقة وتراثها العميق ويحقونه بالزيارة.. فى 19 أبريل عام 2006 جاء د. فيكتور ميشين برفقة د. يورى ديفيدون من إحدى الجامعات الروسية فى يوم 3 مايو عام 2006 زار الموضع المقدس الأب هيجمون يوحنا أسقف إحدى الكنائس القبطية الروسية ورئيس أحد الأديرة القبطية، وزار الدير أيضاً إنجو إشبن شايت Ingo Espen Chiet، إعلامى ألمانى ومصور صحفى محترف فى إعداد موسوعة تاريخية متخصصة عن الكنيسة القبطية المصرية، وكذلك البروفيسور الألمانى رشتر Reshtor المتخصص فى الدراسات القبطية، وأيضاً بول بيرى كاتب أمريكى شهير. وقدم العديد من الكتابات والدراسسات المتخصصة حول الظاهر الروحية بكنائس محافظة أسيوط على وجه الخصوص، وساهم بهذه الأعمال للشبكة الوطنية العلمية للمحترفين وهى ضمن أعلى المستويات بالولايات المتحدة التى تهتم بمجالات الجغرافيا وتسجل المشاهد الجغرافية ذات المضمون العلمى والتاريخى معاً.[/rtl]
[rtl][/rtl]
[rtl]زوار الدير من الداخل والخارج 
 [/rtl]
[rtl]
[/rtl]
[rtl]
[/rtl]
[rtl]
[/rtl]
[rtl]
[/rtl]
[rtl][/rtl]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
أنبا ميخائيل مطران أسيوط ... ٩٣ عاما فى خدمة الكرازة المرقسية (1921-2014)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» طريقة التأهل إلى كأس العالم
» صور جاستن بيبر مع عائلته .....روعة(جديد)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: قديسين وشهداء وأباء كنيستنا :: الانبا ميخائيل-
انتقل الى: