منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  إبْنَهَا الْبِكْرَ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: إبْنَهَا الْبِكْرَ    السبت أغسطس 28, 2010 2:35 pm

إبْنَهَا الْبِكْرَ


إبْنَهَا الْبِكْرَ
+ (متى 1: 25) وَلَمْ يَعْرِفْهَا حَتَّى وَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ.
+ (لوقا 2: 7) فَوَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ وَقَمَّطَتْهُ وَأَضْجَعَتْهُ فِي الْمِذْوَدِ إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي الْمَنْزِلِ.
مما يعنى أن يسوع هو البكر وسط أخوته من مريم أمه.
الرد:

معنى كلمة بكر فى معاجم اللغة العربية:
1- فقة اللغة للثعالبى:
الْبَكْر أَوَّل الْوَلَد، الْبَكْر بِمَنْزِلَة الْفَتَى، الْبَاكُورَة أَوَّل الْفَاكِهَة
2- لسان العرب:
البكار جَمَع بَكر وَهو الْفَتَى مَن الْإِبِل، والبَكر أَوَّل وَلَد الرَّجُل غُلَامًا كَان أَو جَارِيَة. وَهَذَا بَكر أبوية، البَكر فى أَوَّل بَطَن تَحَمَّلْت.
3- مختار الصحاح:
بَكر: البَكر الْعَذْرَاء وَالْجَمْع أبكار والمصدر البكارة والبَكر أيضاً الْمَرْأَة التى وَلَدَت بطناً واحداً وبَكرها وَلَدَهَا وَالذَّكَر وَالْأُنْثَى فية سَوَاء وَكَذَا البَكر مَن الْإِبِل والبَكر بِالْفَتْح الْفَتَى مَن الْإِبِل والإنثى بَكرة وبَكر

معنى كلمة بكر فى الكتاب المقدس:
كلمة الإبن البكر فى الترجمة الإنجليزية First Born، وفى اللغة اليونانية Protwtokos (بروتوكس) وفى القبطية (شورب نميس)، وتعنى الإبن المولود أولاً، سواء كان هناك مواليد بعده أم لا.
وأوضح الكتاب المقدس تعريف معنى كلمة البكر قبل تأسيس كهنوت هارون إذ يقول:
+ (خروج 13: 1-2) 1وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: 2«قَدِّسْ لِي كُلَّ بِكْرٍ كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ مِنْ بَنِي اسْرَائِيلَ مِنَ النَّاسِ وَمِنَ الْبَهَائِمِ. انَّهُ لِي».
وليس من المعقول ولا من المنطق أن ينتظر موسى المرأة لكي تضع الولد الثاني حتى يقدّس البكر الأول ويقدمه إلى الهيكل؟. فالمولود هنا هو الابن البكر لا لأنه كبير إخوته (فيمكن أن يكون وحيد)، بل لأنه فاتح رحم.
حتى بكر الحيوانات النجسة كان يقبل فداؤه من إبن شهر، وبكر الحيونات الطاهرة كان يقدم ذبيحة للرب. وماكانوا ينتظرون حتى يولد أبناء بعده.. إنه بكر حتى لو لم يولد بعده، لانه فاتح رحم، إذ يقول الكتاب المقدس:
+ (عدد 18: 15-17) 15كُلُّ فَاتِحِ رَحِمٍ مِنْ كُلِّ جَسَدٍ يُقَدِّمُونَهُ لِلرَّبِّ مِنَ النَّاسِ وَمِنَ البَهَائِمِ يَكُونُ لكَ. غَيْرَ أَنَّكَ تَقْبَلُ فِدَاءَ بِكْرِ الإِنْسَانِ وَبِكْرُ البَهِيمَةِ النَّجِسَةِ تَقْبَلُ فِدَاءَهُ. 16وَفِدَاؤُهُ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ تَقْبَلُهُ حَسَبَ تَقْوِيمِكَ فِضَّةً خَمْسَةَ شَوَاقِل عَلى شَاقِلِ القُدْسِ. هُوَ عِشْرُونَ جِيرَةً. 17لكِنْ بِكْرُ البَقَرِ أَوْ بِكْرُ الضَّأْنِ أَوْ بِكْرُ المَعْزِ لا تَقْبَل فِدَاءَهُ. إِنَّهُ قُدْسٌ. بَل تَرُشُّ دَمَهُ عَلى المَذْبَحِ وَتُوقِدُ شَحْمَهُ وَقُوداً رَائِحَةَ سُرُورٍ لِلرَّبِّ.
وهكذا كان كل فاتح رحم، يصير مقدسا ومخصصا للرب، سواء ولد بعده إبن اخر أو لم يولد.. ولا ينتظر أبواه إن كان إنسانا أو مالكوه إن كان من البهائم حتى يولد له إخوه حتى يصير بكرا لهم!!، وبعد ذلك يخصصونه للرب، إنما من مولده يصير قدسا للرب، لا لانه كبير إخوته، إنما لأنه فاتح رحم، وهكذا يمكن جدا أن يكون الإبن البكر هو الإبن الوحيد.
وللأسف أن كل الآراء التى يعتقد بها بعض البروتستانت حالياً نحو إنكار بتولية السيدة مريم العذراء لاتخرج عن نتاج آراء ذلك المهرطق هلفيديوس سنة 383م الذى أنطر بتولية العذراء:
وإستشهد القديس جيروم بالآيات التالية:
+ (خروج 11: 4-5) 4وَقَالَ مُوسَى: «هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ انِّي نَحْوَ نِصْفِ اللَّيْلِ اخْرُجُ فِي وَسَطِ مِصْرَ 5فَيَمُوتُ كُلُّ بِكْرٍ فِي ارْضِ مِصْرَ مِنْ بِكْرِ فِرْعَوْنَ الْجَالِسِ عَلَى كُرْسِيِّهِ الَى بِكْرِ الْجَارِيَةِ الَّتِي خَلْفَ الرَّحَى وَكُلُّ بِكْرِ بَهِيمَةٍ.
+ (خروج 12: 29) فَحَدَثَ فِي نِصْفِ اللَّيْلِ انَّ الرَّبَّ ضَرَبَ كُلَّ بِكْرٍ فِي ارْضِ مِصْرَ مِنْ بِكْرِ فِرْعَوْنَ الْجَالِسِ عَلَى كُرْسِيِّهِ الَى بِكْرِ الاسِيرِ الَّذِي فِي السِّجْنِ وَكُلَّ بِكْرِ بَهِيمَةٍ.
+ (خروج 12: 30) فَقَامَ فِرْعَوْنُ لَيْلا هُوَ وَكُلُّ عَبِيدِهِ وَجَمِيعُ الْمِصْرِيِّينَ. وَكَانَ صُرَاخٌ عَظِيمٌ فِي مِصْرَ لانَّهُ لَمْ يَكُنْ بَيْتٌ لَيْسَ فِيهِ مَيِّتٌ.
وقال هل حينما ضرب الرب أبكار المصريين، ضرب فقط الأبكار الذين لهم إخوة، أم كل فاتح رحم، سواء كان لهم إخوة أم لم يكن؟
واضح بالطبع أن الرب ضرب كل أبكار المصريين من بكر فرعون إلى بكر الأسير فى السجن وكل بكر بهيمة، وكان صراخ عظيم فى مصر أنه لم يكن هناك بيت ليس فية ميت.
وقد صدق القديس جيروم حينما قال:
"كل إبن وحيد هو إبن بكر. ولكن ليس كل إبن بكر هو إبن وحيد.
فتعبير البكر لا يشير الى شخص ولد بعده آخرون، ولكن إلى واحد ليس له من يسبقه. وهكذا فإن السيد المسيح - كإبن بكر للعذراء - قدموا عنه ذبيحة للرب فى يوم الاربعين "يوم تطهير العذراء بعد ولادتها". وفى هذا يقول الكتاب عن السيدة العذراء "ولما تمت أيام تطهيرها حسب شريعة موسى، صعدوا به إلى أورشليم ليقدموه للرب، كما هو مكتوب فى ناموس الرب "ان كل فاتح رحم يدعى قدسا للرب، ولكى يقدموا ذبيحة كما قيل فى ناموس الرب زوج يمام او فرخى حمام" (لوقا 2: 22–24). وهذا يوضح أن السيد المسيح طبقت عليه شريعة الإبن البكر فى يوم الأربعين من مولده، وطبعاً لا علاقة هنا بين البكر وميلاد أخوة اخرين.
والسيد المسيح هو الإبن البكر، وهو الإبن الوحيد، وليس هناك أصدق من أن الله القدوس يدعو السيد المسيح إبنه البكر مع إنه الإبن الوحيد:
+ (عبرانيين 1: 2) كَلَّمَنَا فِي هَذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ - الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثاً لِكُلِّ شَيْءٍ.
+ (عبرانين 1: 6) وَأَيْضاً مَتَى أَدْخَلَ الْبِكْرَ إِلَى الْعَالَمِ يَقُولُ: «وَلْتَسْجُدْ لَهُ كُلُّ مَلاَئِكَةِ اللهِ».
+ (يوحنا 3: 6) لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.
+ (كولوسى الأولى 1: 15) اَلَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ.
+ (كولوسى الأولى 1: 18) وَهُوَ رَأْسُ الْجَسَدِ: الْكَنِيسَةِ. الَّذِي هُوَ الْبَدَاءَةُ، بِكْرٌ مِنَ الأَمْوَاتِ، لِكَيْ يَكُونَ هُوَ مُتَقَدِّماً فِي كُلِّ شَيْءٍ.
+ (رؤيا 1: 5) وَمِنْ يَسُوعَ الْمَسِيحِ الشَّاهِدِ الأَمِينِ، الْبِكْرِ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَرَئِيسِ مُلُوكِ الأَرْضِ. الَّذِي أَحَبَّنَا، وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ.

شروط الإبن البكر:
1- هو أول مولود للأب
2- إبن لم يسبقة أبناء آخرون من نفس الأب.
3- إبن قد يولد بعدة أبناء آخرون من نفس الأب.
4- الإبن الوحيد هو إبن بكر.
5- ليس شرط أن كل إبن بكر يكون إبن وحيد.

ولكن فى حالة السيد المسيح تم نسب البكورية إلى مريم العذراء (الأم)، وهذا بخلاف الشرائع وحكم ناموس موسى الذى ينسب بكورية الإبن إلى الأب، لأن موضوع البكورية آنذاك عند اليهود كان هام جداً من حيث الميراث والحكم وأشياء أخرى كثيرة تتعلق بتولى الإبن البكر كل شئون بيت أبية بعد موت الأب. وبالطبع الإبن البكر هو الخارج من صلب أبية.
ونقرأ فى سفر التكوين عن أبناء يعقوب من زوجاتة الأربعة، فكان رأوبين هو إبنة البكر الذى ولدتة ليئة بصفتة أول مولود له خارج من صلبة، بينما لم يقال أن يوسف كان إبن راحيل البكر، أو كان دان هو بكر بلهة جارية راحيل، أو جاد هو بكر زلفة جارية ليئة.
+ (تكوين 35: 22-26) 22وَحَدَثَ اذْ كَانَ اسْرَائِيلُ سَاكِنا فِي تِلْكَ الارْضِ انَّ رَاوبَيْنَ ذَهَبَ وَاضْطَجَعَ مَعَ بِلْهَةَ سُرِّيَّةِ ابِيهِ. وَسَمِعَ اسْرَائِيلُ. وَكَانَ بَنُو يَعْقُوبَ اثْنَيْ عَشَرَ: 23بَنُو لَيْئَةَ: رَاوبَيْنُ بِكْرُ يَعْقُوبَ وَشَمْعُونُ وَلاوِي وَيَهُوذَا وَيَسَّاكَرُ وَزَبُولُونُ. 24وَابْنَا رَاحِيلَ؛ يُوسُفُ وَبِنْيَامِينُ. 25وَابْنَا بِلْهَةَ جَارِيَةِ رَاحِيلَ: دَانُ وَنَفْتَالِي. 26وَابْنَا زِلْفَةَ جَارِيَةِ لَيْئَةَ: جَادُ وَاشِيرُ. هَؤُلاءِ بَنُو يَعْقُوبَ الَّذِينَ وُلِدُوا لَهُ فِي فَدَّانَِ ارَامَ.
ولذلك فالذين يتهون مريم العذراء بأنها تزوجت بعد ولادة السيد المسيح سواء من يوسف النجار أو من غيرة سيقعون فى مأزق لا مخرج منه وهو:
1- على إفتراض أن مريم العذراء تزوجت من يوسف النجار وأنجبت أولاد:
فالسؤال هنا:
- ما هو حال المولود الأول من صلب يوسف؟
- هل سيكون هذا المولود هو البكر فى الميراث والحكم؟
- هل سيكون هناك بكران؟ الأول هو يسوع من مريم العذراء حسب نص الإنجيل، والثانى هو البكر من يوسف، وهذا مالم نسمع عنه أبداً.
بالطبع الإبن الوريث هو الإبن الخارج من صلب أبية، ولو كان ليوسف أبناء أخرى قبل خطوبتة للسيدة العذراء مريم وأكبر من السيد المسيح سناً، لما كان الناس أرادوا أن يجعلوا السيد المسيح ملكاً عليهم لأن الملك يكون هو الإبن البكر، ولا يستطيع أحد أن يخالف شريعة موسى.
+ (يوحنا 6: 14-15) فَلَمَّا رَأَى النَّاسُ الآيَةَ الَّتِي صَنَعَهَا يَسُوعُ قَالُوا: «إِنَّ هَذَا هُوَ بِالْحَقِيقَةِ النَّبِيُّ الآتِي إِلَى الْعَالَمِ!» 15وَأَمَّا يَسُوعُ فَإِذْ عَلِمَ أَنَّهُمْ مُزْمِعُونَ أَنْ يَأْتُوا وَيَخْتَطِفُوهُ لِيَجْعَلُوهُ مَلِكاً انْصَرَفَ أَيْضاً إِلَى الْجَبَلِ وَحْدَهُ.

2- بإفتراض أن مريم العذراء تزوجت شخص آخر بعد وفاة يوسف النجار وأنجبت أولاد:
فالسؤال هنا:
- من هو هذا الشخص المجهول؟ (لم نسمع عنه ولا حتى نعرف إسمة)
- وفقاً لهذا الإدعاء يتحتم أن يكون هذا الشخص المجهول غير متزوج من قبل لأن إنجيل متى ذكر بوضوح أن المسيح هو بكر مريم.
- هل سيكون هناك بكران؟ الأول هو يسوع من مريم العذراء حسب نص الإنجيل، والثانى هو البكر من هذا الشخص المجهول، وهذا أيضاً مالم نسمع عنه أبداً.

ولذلك لم يكن المسيح هو بكر بين إخوة كثيرون ولدتهم مريم العذراء ولكنة أخد صفة البكورية بإعتبارة المولود الأول للعذراء First Born.
ونلاحظ أن بكورية المسيح تم نسبها للسيدة العذراء ولم تنسب ليوسف النجار وفى هذا الأمر عدة نقاط:
1- إشارة لميلاد السيد المسيح المعجزى بغير زرع بشر.
2- تم إطلاق لفظة إبنها البكر لمريم وليس ليوسف النجار.
3- معلوم حسب الشرائع اليهودية أن البكر ينسب للأب وليس للأم، وحسب شريعة موسى تم نسب السيد المسيح ليوسف النجار بصفتة الأب الشرعى، وكان مكتوباً فى السجلات الرسمية يسوع إبن يوسف، لأن أى مولود لابد من إثبات نسبة لأبية:
+ (لوقا 3: 23) وَلَمَّا ابْتَدَأَ يَسُوعُ كَانَ لَهُ نَحْوُ ثَلاَثِينَ سَنَةً وَهُوَ عَلَى مَا كَانَ يُظَنُّ ابْنَ يُوسُفَ بْنِ هَالِي
+ (يوحنا 1: 45) فِيلُبُّسُ وَجَدَ نَثَنَائِيلَ وَقَالَ لَهُ: «وَجَدْنَا الَّذِي كَتَبَ عَنْهُ مُوسَى فِي النَّامُوسِ وَالأَنْبِيَاءُ: يَسُوعَ ابْنَ يُوسُفَ الَّذِي مِنَ النَّاصِرَةِ».
+ (يوحنا 6: 42) وَقَالُوا: «أَلَيْسَ هَذَا هُوَ يَسُوعَ بْنَ يُوسُفَ الَّذِي نَحْنُ عَارِفُونَ بِأَبِيهِ وَأُمِّهِ. فَكَيْفَ يَقُولُ هَذَا: إِنِّي نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ؟»
وفى هذا لابد لنا أن نعترف أن الوحى صادق، وقد كتب عن السيد المسيح أنه الإبن البكر، فهو إبن بكر لمريم العذراء أمة، وأيضاً فى نفس الوقت هو إبن بكر ليوسف النجار بصفتة الأب الشرعى له والمدون على إسمة فى السجلات، وهذا يتمشى مع شريعة وناموس موسى النبى التى هى من عند الله.
ولو كان لم يتم نسب السيد المسيح لأب معين لإعتبر اليهود مريم العذراء زانية ورجموها حسب الناموس.
4- بإعتبار أن السيد المسيح منسوب ليوسف النجار، فكلمة الإبن البكر هنا توضح أيضاً أن يوسف لم يكن له أولاد قبل زواجة من مريم العذراء، وهذا يحتمل أمرين هما:
- كان يوسف النجار بتولاً غير متزوج.
- كان يوسف النجار رجل أرمل ماتت زوجتة ولم ينجب أولاد.
وحسب شريعة موسى للإبن البكر:
+ (خروج 13: 1-2) 1وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: 2«قَدِّسْ لِي كُلَّ بِكْرٍ كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ النَّاسِ وَمِنَ الْبَهَائِمِ. إِنَّهُ لِي».
وقد طبق يوسف النجار على السيد المسيح شريعة الإبن البكر بعد ولادتة بأربعين يوماً، وهذا التصرف من يوسف النجار يؤكد أيضاً عدم وجود أبناء له قبل خطوبتة لمريم العذراء، ولو كان له أبناء ما كان له أن يقوم أو حتى يشارك مريم العذراء فى ممارسة طقوس شريعة الإبن البكر ويخالف وصايا الله. ويؤكد ذلك ما جاء فى إنجيل لوقا:
+ (لوقا 2: 22-24) 21وَلَمَّا تَمَّتْ ثَمَانِيَةُ أَيَّامٍ لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ سُمِّيَ يَسُوعَ، كَمَا تَسَمَّى مِنَ الْمَلاَكِ قَبْلَ أَنْ حُبِلَ بِهِ فِي الْبَطْنِ.22وَلَمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا، حَسَبَ شَرِيعَةِ مُوسَى، صَعِدُوا بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ لِيُقَدِّمُوهُ لِلرَّبِّ،23كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ: أَنَّ كُلَّ ذَكَرٍ فَاتِحَ رَحِمٍ يُدْعَى قُدُّوساً لِلرَّبِّ.
ولذلك يتفق الكثير أن يوسف النجار كان إنساناً بتولاً باراً لم يتزوج من قبل، حيث شاءت إرادة الله فى ملء الزمان أن يكون السيد المسيح:
(أ) إبن (حسب النسل الطبيعى) لعذراء بتول هى مريم العذراء
(ب) إبن (حسب النسل الشرعى) لرجل بتول هو يوسف النجار
وهكذا نجد أن شريعة الإبن البكر لا تشترط كون المولود البكر هو إبن وحيد لأبوية أم أن له إخوة أخرون ولدوا من بعدة. وحسب شريعة موسى يتم تكريس الإبن البكر أى المولود الأول، ولا ينتظر أبواه حتى يتم ولادة إخوة أخرين له فيصبح بكراً لهم، ثم يخصصونة للرب، بل يتم تكريس للرب سواء ولد بعدة إخوة أخرين أو لم يولد، إنما من مولدة يصير قدساً للرب، لا لأنه كبير إخوتة، بل لأنه أول فاتح رحم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
إبْنَهَا الْبِكْرَ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: الكتاب المقدس :: دراسات فى العهد الجديد-
انتقل الى: