منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صلبـان قبـل الصـليب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: صلبـان قبـل الصـليب    الأربعاء يونيو 13, 2012 12:23 pm

صلبـان قبـل الصـليب





بقلم الراهب كاراس المُحرَّقيّ



الجـلد



صلبـان قبـل الصـليب



كانت العادة عند الرومان أن يُجلد
المذنب قبل أن يُصلب، وهذا ما حدث مع رب المجد يسوع، الذى بعدما فشل بيلاطس
فى إطلاقه أطلق لهم باراباس " وَأَمَّا يَسُوعُ فَجَلَدَهُ وَأَسْلَمَهُ
لِيُصْلَبَ " (مت26:27).




وكان الجلد يتم بتعرية المذنب من
ثيابه، وربطه فى عمود، ثم ضربه بالسوط، الذى كان عبارة عن سيور من الجلد،
وفيه عُقد مُثبّت فيها قطع من الرصاص أو الحديد أو العظام، وكان الجندي
الرومانيّ يُعتبر فاشلاً، إذا كانت جلداته لا تترك جراحاً فى ظهر المجلود .




أما عدد الجلدات فكان (39) جلدة، فى
حين أن القانونى (40) جلدة، هكذا جُلد القديس بولس الرسول من اليهود كما
قال: " مِنَ الْيَهُودِ خَمْسَ مَرَّاتٍ قَبِلْتُ أَرْبَعِينَ جَلْدَةً
إِلاَّ وَاحِدَةً " (2كو24:11)، والسبب فى ذلك هو خوفهم أن يسهو فى جلدة
فتزيد الضربات عن (40)، وبهذا يكونون قد خالفوا أمر الشريعة، التى كانت
تأمرهم ألا يزيدوا الضربات عن هذا العدد: " فَإِنْ كَانَ المُذْنِبُ
مُسْتَوْجِبَ الضَّرْبِ يَطْرَحُهُ القَاضِي وَيَجْلِدُونَهُ أَمَامَهُ
عَلى قَدَرِ ذَنْبِهِ بِالعَدَدِ أَرْبَعِينَ يَجْلِدُهُ، لا يَزِدْ لِئَلا
إِذَا زَادَ فِي جَلدِهِ عَلى هَـذِهِ ضَرَبَاتٍ كَثِيرَةً يُحْتَقَرَ
أَخُـوكَ فِي عَيْنَيْكَ " (تث25: 2،3) .




عن جلد المسيح تنبأ إشعياء النبيّ
قائلاً " بَذَلْتُ ظَهْرِي لِلضَّارِبِينَ وَخَدَّيَّ لِلنَّاتِفِينَ "
(إش6:50) وهكذا تنبأ المسيح عن جلد التلاميذ والمؤمنين " سَيُسْلِمُونَكُمْ
إِلَى مَجَالِسَ وَفِي مَجَامِعِهِمْ يَجْلِدُونَكُمْ " (مت17:10).


وما جلد المؤمنين إلاَّ دخول فى شركة
آلام السيد المسيح: " لأَعْرِفَهُ وَقُوَّةَ قِيَامَتِهِ وَشَرِكَةَ
آلاَمِهِ مُتَشَبِّهاً بِمَوْتِهِ " (في10:3)، ولهذا مهما تفرّق المؤمنون،
إلاَّ أنَّ عنصر الإنسانية سيظل يربط البشرية المتفرقة وأيضاً الألم، الذى
صار محطة التقاء المؤمنين، كل المؤمنين، فالجميع عند الألم يلتقون! ليبقَ
الألم سراً رهيباً صعب الفهم عسر التفسير!




وهى دليل على محبة الله " لأَنَّ
الَّذِي يُحِبُّهُ الرَّبُّ يُؤَدِّبُهُ، وَيَجْلِدُ كُلَّ ابْنٍ
يَقْبَلُهُ " (عب12: 6)، ولهذا لمَّا جلد اليهود الرسل يقول الكتاب
المقدّس: " وَأَمَّا هُمْ فَذَهَبُوا فَرِحِينَ مِنْ أَمَامِ الْمَجْمَعِ
لأَنَّهُمْ حُسِبُوا مُسْتَأْهِلِينَ أَنْ يُهَانُوا مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ "
(أع40:5،41).




لقد صارت جراحات المسيح، دواء شافياً لأمراضنا، مرهماً مداوياً لجراحتنا، كما قال مُعلَّمنا بطرس الرسول: " الَّذِي بِجَلْدَتِهِ شُفِيتُمْ " (1بط24:2).



هذا عن المؤمنين، أمَّا الخطاة
فليسوا فى حاجة إلى من يجلدهم، إذ هم يجلدون أنفسهم بسياط الخطية، فهناك من
يجلد نفسه بسوط الزنى والنجاسة، كالسامرية والمرأة الخاطئة وأهل سدوم
وعمورة، وآخر يجلد نفسه بسوط محبة المال، كالشاب الغنى والغنى الغبى
ويهوذا، وثالث يجلد نفسه بسوط العظمة والكبرياء، مثل هيرودس الملك الذى من
أجل قسمه أمام الجمع أرسل وقطع رأس يوحنا، وهناك من يجلد نفسه بسوط
المسكرات وتعاطي المخدرات أو السرقة أو القتل..




وكما تسببت خطايا البشر فى ربط
المسيح وجلده، هكذا أيضاً الخاطيء ليس أحد أقرب منه إلى الأسر والعبودية
والمذلة، مهما حاول أن يتظاهر بيّة والبعد
عن كل مذلة وعبودية .




التعـرية

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 811x600.
صلبـان قبـل الصـليب



فى منظر مؤلم وبكل قسوة ووحشيّة
عُري الصالبون يسوع من ثيابه، ذاك الذى صنع ثوباً من جلد لكي يستر به عُري
آدم، الذي لا يزال يكسو السماء بحلة بهية من الأنوار، والأرض برداء من
الأزهار.


أمَّا هو فترك لباسه بفرح عظيم
ليلبس أولئك الذين خرجوا من الفردوس عرايا، لقد رأى أن يلبسهم ثيابهم ويبقى
هو عارياً، لأنَّه عرف أنَّها تصلُح لآدم المفضوح المُعرَّى من ثيابه، ومن
عرتهم الخطية من لباس النعمة الإلهيّة، ولكن، أليست السماء هى التى قد
نسجت ثوباً من آشعة القمر وألقته على جسد خالقها فى حياته، فلماذا الآن قد
حاكت من ظلمة الليل رداءً كثيفاً مُبطّناً بأنفاس الموت لتستر به أضلع
المسيح؟!






وهكذا يتعرى آدم الجديد من ثياب الأرض،

قبل أن يرجع إلى ملكوت أبيه، ليتشح فقط

بوشاح طهره، ويتسربل بسربال محبته !!





لقد عروه من ثيابه احتقاراً
(مت28:27) ، دون أن يفهموا أنَّه تعرَّى لينزع عن أجسادنا ثياب الخطية، لكى
نلبس عوضاً عنها ثياب البر والخلاص.. لم يدركوا أن رب المجد لمّا رأى
الإنسان قد تعرى من ثياب التواضع نزل من السماء متجسداً، وتعرى من ثياب
مجده ليكسوه بتواضعه، ولمّا رآه عرياناً من ثمار المحبة غطَّاه برداء الحُب
الإلهيّ!!




ولكى يزيدوه احتقاراً ألبسوه ثوباً
قرمزياً لأنَّه فى نظرهم ادّعى المُلك، فكان لابد أن يلبس ثياب الملوك،
فألبسوه ثوباً لون الدم ليتزين به العريس المقتول، لكن المحزن أنَّهم عادوا
فنزعوا عنه الرداء القرمزيّ وألبسوه ثيابه مرة أُخرى، فكان هذا إعلاناً
على أنَّهم رفضوا أن يرتدوا ثوب الخلاص، مفضّلين ثوب الخطية التى أحبّوها
وفضلوا ألاّ ينفصلوا عنها.




قال أحد الآباء:



" طرحت عني اللباس المرقّع الذى كنت ألبسه وغسلت جسدي من الدخان الذى كنت حامله، وألبستنى عوضاً عنه ثياب مجدك وطهارتك وبرك ".


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: صلبـان قبـل الصـليب    الأربعاء يونيو 13, 2012 12:24 pm


إكليل الشوك



الشوك يرمز للخطية التى لولاها
ما كانت الأرض قد لُعنت، ولا أنبتت شوكاً وحسكاً (تك17:3،18)، فكما أن
الشوك سهل الاحتراق، وعندما يشتعل يحرق كل من يقترب منه، هكذا أيضاً
الخطية، كل من يقترب منها يحترق بنارها، كما أنَّها تقود إلى النار
الأبدية، أليست الخطية هى التي تسببت فى إحراق سدوم وعمورة بالنار
والكبريت؟! (تك24:19).


وقد تحدّث سفر الرؤيا عن
البحيرة المتقدة بالنار والكبريت، ووصف عقاب الخاطيء بأنَّه " سَيَشْرَبُ
مِنْ خَمْرِ غَضَبِ الله " (رؤ10:14)، ويشرح كمثال لهذا العقاب عقوبة بابل
الزانية فيقول: " وَسَيَبْكِي وَيَنُوحُ عَلَيْهَا مُلُوكُ الأَرْضِ،
الَّذِينَ زَنُوا وَتَنَعَّمُوا مَعَهَا، حِينَمَا يَنْظُرُونَ دُخَانَ
حَرِيقِهَا " (رؤ9:18) .


وكما أنَّ الشوك يؤلـم كل من
يمسكه ويسبب له جروحاً بالغة، هكذا الخطية لا نجنى منها سوى الآلام
والأحزان، وكما قال القديس أُغسطينوس: ما من سعادة يجنيها الإنسان من
الخطية لأن آلامها تفوق أفراحها ".


وإن كانت الخطية تبدو لذيذة فى
بدايتها لكن إلى حين، إذ سرعان ما تنقلب حلاوتها إلى مرارة، ويستطيع أن
يتحقق من هذا كل خاطيء إذا سأل نفسه بعد كل خطية يسقط فيها: ماذا ربحت
وماذا خسرت من خطيتي هذه؟ قد تربح لذة وقتية، أو تجني مالاً، أو تنال
مركزاً.. لكنَّك ستخسر الله اللذة يقية، الذي لذته تفوق كل لذة مهما كانت
أرضية.


ولو تأملنا منظر الإكليل لرأينا أنَّه يأخذ شكلاً دائرياً، وهذا يُشير إلى أنَّ السيد المسيح قد رفع الخطية من دائرة العالم كله.
أمَّا كون الشوك أُخذ من الأرض
التى لُعنت فهذا يعنى: إنَّ المسيح إنَّما جاء ليستأصل اللعنة القديمة
وينزع جذور الخطية من الأرض ولهذا قال أحد الآباء:


" أتى ليقلع الأشواك من
الأرض.. حمل لعنة الأرض بالإكليل الذى وضعوه على رأسه، الخطايا والذنوب
والأوجاع والآلام والضربات.. ضُفرت بالإكليل ووضعت على رأسه لكي يحملها..
خلع بإكليله الزرع الملعون الذى للحية.. قطعوا بأيديهم الأشواك التى اضطرت
أن تنقلع وصارت إكليلاً لابن الله وذلك لكي يزيلها ".


جاء المسيح وحمل شوك الخطية
على رأسه لينقذنا من لعنتها، من الظاهر كان يحمل شوكاً على رأسه، أمَّا
الداخل فكان يحمل خطايا ولعنات البشرية كلها، التى تجمّعت فى هذا الإكليل،
وتراكمت على رأسه المقدس فى شكل أشواك.




وهكذا وضع الناس خطاياهم بأيديهم
على رأس يسوع الذبيحـة يقية،
الذى جاء لُيذبح ويرفع خطايا العالم


أرادوا أن يستهزئوا بملك
الملوك فماذا فعلوا؟ ألبسوه تاجاً، لا من جواهر نفيسة أو معادن كريمة، بل
من شوك، فصار كال الجميلة المحاطة بأشواك الخطاة! وها نحن إلى الآن لا نمل
من التطلع إلى جمال منظرها، أو تنسم عبير رائحتها.


وهكذا حوّل المسيح إكليل
اللعنة والعار إلى إكليل المجد والبهاء، وضع إكليل شوك على رأسه، ليرد آدم
إلى رتبته الأولى ممجداً ومتوجاً بإكليل النصرة والغلبة، وأيضاً ليُسقط تاج
الشيطان الذى ملك على الخليقة!!


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: صلبـان قبـل الصـليب    الأربعاء يونيو 13, 2012 12:24 pm

القصبة


القصبة تشير إلى المُلك والسلطان،
فقديماً كان الملك يمسك فى يده قضيباً من ذهب يستخدمه فى إعلان رأيه، فقد
جاء فى سفر أستير عن الملك أحشويروش:


" كُلَّ رَجُلٍ دَخَلَ أَوِ
امْرَأَةٍ إِلَى الْمَلِكِ إِلَى الدَّارِ الدَّاخِلِيَّةِ وَلَمْ يُدْعَ
فَشَرِيعَتُهُ وَاحِدَةٌ أَنْ يُقْتَلَ إِلاَّ الَّذِي يَمُدُّ لَهُ
الْمَلِكُ قَضِيبَ الذَّهَبِ فَإِنَّهُ يَحْيَا " (أس4: 11)، " فَلَمَّا
رَأَى الْمَلِكُ أَسْتِيرَ الْمَلِكَةَ وَاقِفَةً فِي الدَّارِ نَالَتْ
نِعْمَةً فِي عَيْنَيْهِ فَمَدَّ الْمَلِكُ لأَسْتِيرَ قَضِيبَ الذَّهَبِ
الَّذِي بِيَدِهِ فَدَنَتْ أَسْتِيرُ وَلَمَسَتْ رَأْسَ الْقَضِيبِ " (أس5:
2).


فإن كانت القصبة ترمز إلى المُلك،
فيكون وضعها فى يد المخلص (مت30:7)، إشارة إلى انتقال المُلك من أيدى
اليهود إلى المسيح، وانتهاء مملكة اليهود لكي تبدأ مملكة المسيح فى
الانتشار.


وقيل إن القصبة هى أفضل وسيلة
لسحق رؤوس الحيات، وهذا يعني: إنَّ رب المجد قد جاء ليقتل الحية القديمة،
التي هى إبليس ويشفينا من سُمها المميت، ولكى يعطينا سلطاناً أن نسحقها
بأقدامنا، وتأكيـداً لهذا قال لتلاميذه بعد القيامة:

" وَهَذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ
الْمُؤْمِنِينَ يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي وَيَتَكَلَّمُونَ
بِأَلْسِنَةٍ جَدِيدَةٍ يَحْمِلُونَ حَيَّاتٍ وَإِنْ شَرِبُوا
شَيْئاًمُمِيتاً لاَيَضُرُّهُمْ وَيَضَعُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَى الْمَرْضَى
فَيَبْرَأُونَ " (مر16: 17،18) .


لقد أراد الأشرار أن يستهزئوا به،
ظانين أن قصبته ومملكته ضعيفة ولا قيمة لها وسوف تزول سريعاً، لكنّهم
أخطأوا لأنَّ كرسيّه إلى دهر الدهور وقضيب استقامة هو قضيب ملكه (مز45 :6).

الجثو أمامه


كانت العادة القديمة أن يجرى
الناس أمام الملوك، ولهذا عندما طلب بنوا إسرائيل أن يكون لهم ملك كسائر
الأمم، قال صموئيل النبيّ للشعب عن الملك الذى يريدونه " هَذَا يَكُونُ
قَضَاءُ الْمَلِكِ الَّذِي يَمْلِكُ عَلَيْكُمْ: يَأْخُذُ بَنِيكُمْ
وَيَجْعَلُهُمْ لِنَفْسِهِ, لِمَرَاكِبِهِ وَفُرْسَانِه فَيَرْكُضُونَ
أَمَامَ مَرَاكِبِهِ " (1صم11:8)، وقيل عن أبشالوم ابن داود أنَّه "
اتَّخَذَ مَرْكَبَةً وَخَيْلاً وَخَمْسِينَ رَجُلاً يَجْرُونَ قُدَّامَهُ "
(2صم1:15).


أمَّا جثو العسكر أمام المسيح
(مت29:27)، فكان إعلاناً عن رجوع الأمم الوثنية للمسيح، وسجودهم له عوضاً
عن سجودهم للأوثان، وهذا السجود قد تحقق فى بيت لحم، عندما سجد المجوس
للمسيح، وهو لا يزال طفلاً مضطجعاً فى مذود للبهائم وملفوفاً بخرق، يقول
الكتاب: " وَأَتَوْا إِلَى الْبَيْتِ وَرَأَوُا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ
أُمِّهِ فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا
لَهُ هَدَايَا: ذَهَباً وَلُبَاناً وَمُرّاً.


إن مجئ المجوس ـ وهم طغمة كهنوتية
وعلماء فى الفلك ـ إلى بيت لحم وسجودهم لطفل، ليس هناك ما يدل على عظمته
كسائر أولاد الملوك والأمراء، وتقديم الهدايا له يعنى:


اعتراف علماء اللاهوت القدامى
بالمسيح، وجثو المعرفة أمام البراءة، وسجود الكهنة أمام الكاهن الأعظم،
وارتماء الثروة عند أقدام الفقر!!


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: صلبـان قبـل الصـليب    الأربعاء يونيو 13, 2012 12:25 pm

البُصق واللطم واللكم





لم يكتفِ الأثمة بما سبق من عذابات
وإهانات، بل وهم يجثون أمامه كان قوم منهم يستهزئون به قائلين: "
السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ! وَبَصَقُوا عَلَيْهِ وَأَخَذُوا
الْقَصَبَةَ وَضَرَبُوهُ عَلَى رَأْسِهِ " (مت30:27)، وهذه هى ثانى مرة
يبصقون فى وجهه، وكانت الأولى فى دار رئيس الكهنة " حِينَئِذٍ بَصَقُوا فِي
وَجْهِهِ وَلَكَمُوهُ وَآخَرُونَ لَطَمُوهُ قَائِلِينَ تَنَبَّأْ لَنَا
أَيُّهَا الْمَسِيحُ مَنْ ضَرَبَكَ؟" (مت27:26، 68) .


ويُعد البُصق من أشد أنواع التحقير،
إذ يرى المرء أنَّ الوجه الذى يُبصق فيه، أكثر ازدراء من الأرض التى يبُصق
عليها، وقد شكا أيوب من هذا التحقير: " أَوْقَفَنِي مَثَلا ًلِلشُّعُوبِ
وَصِرْتُ لِلْبَصْقِ فِي الْوَجْهِ " (أي6:17).


ولمَّا كانت مريم أخت موسى النبى
برصاء، أُعتُبر ذلك عـاراً لها، كأنَّ أبوها قـد بصق فى وجهها (عد14:12)،
وكان من يرفض أن يُقيم نسلاً لأخيه المتوفي، يُعاقب بهذا النوع من التحقير
فتتقدم " امْرَأَةُ أَخِيهِ إِليْهِ أَمَامَ أَعْيُنِ الشُّيُوخِ وَتَخْلعُ
نَعْلهُ مِنْ رِجْلِهِ وَتَبْصُقُ فِي وَجْهِهِ وَتَقُولُ: هَكَذَا
يُفْعَلُ بِالرَّجُلِ الذِي لا يَبْنِي بَيْتَ أَخِيهِ " (تث9:25).


لقد بصقوا فى وجه ذاك الذى بتفلته قد
فتح عيني المولود أعمى (يو9)! الوجه الذى أضاء كالشمس على جبل التجلى
(مت17: 2) ها هو ملطخ ببُصاق الأشرار! هذا الوجه الذى هو أبرع جمالاً من كل
وجوه بنى البشر(مز45 : 2) والذى كان أبيض وأحمر كما وصفته عروس النشيد
(نش5: 10) أهانه بهذه الطريقة أحط البشر.. أما هو فقد قبل بُصاق الخطاة على
وجهه.. لكى لا تمتلئ وجوهنا بالخزى والازدراء الأبدى..


قال مار يعقوب السروجى:


" ذاك الجاهل كيف تجاسر وتفل فى
وجهه ؟ كيف تجاسرت أيها اللسان أن تنضح بالبصاق ؟ كيف احتملتِ أيتها الأرض
هزأ الابن؟ منظر مملوء دهشة أن يرى الإنسان الشمع يتفل فى وجه اللهيب..
وهذه أيضاً من أجل آدم حدثت لأنه كان مستحقاً البصاق لأنه زل، وعوض العبد
قام السيد يقبل هذا كله !! "


وكما استهزأ الفلسطينيون وسخروا
بشمشون، فعل الأشرار بالمسيح، إذ كانوا يضربونه ويطلبون منه أن يتنبأ عمن
ضربه (مت26 : 68) (قض6 : 21-25).





ألم تفتح السماء أبوابها اللؤلؤية،
لينزل القدوس إلى العالم الساقط، ليقدسهم ويرفعهم إلى الله قرباناً
مقدساً! ألم يأتِ المسيح، ليحقق حلم يعقوب عن السلم الذى يربط بين السماء
والأرض ! فلماذا ضربوه ؟ هل لأنه تجّول بينهم مشرقاً بنوره على الذين
يتعثرون فى الظلمة ؟ أم لأنه ملأ أكواخ المساكين بالبركات، داعياً المتعبين
والثقيلى الأحمال أن يأتوا ليريجهم ؟



وكل ده من اجلى ياسيدى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
صلبـان قبـل الصـليب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: الكتاب المقدس :: دراسات فى العهد الجديد-
انتقل الى: