منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل ركب المسيح يوم دخوله أورشليم على أتان أم جحش؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: هل ركب المسيح يوم دخوله أورشليم على أتان أم جحش؟   الثلاثاء مايو 01, 2012 12:35 pm





هل ركب المسيح يوم دخوله أورشليم على أتان أم جحش؟







سؤال: ذكر معلمنا متى البشير أن المسيح له المجد ركب أتانًا
وجحشًا في يوم أحد الشعانين (متى 21: 6-7) " فَذَهَبَ التِّلْمِيذَانِ
وَفَعَلاَ كَمَا أَمَرَهُمَا يَسُوعُ، وَأَتَيَا بِالأَتَانِ وَالْجَحْشِ،
وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِمَا". بينما أن معلمنا
مرقس يذكر في إنجيله (مرقس11: 7) "فَأَتَيَا بِالْجَحْشِ إِلَى يَسُوعَ،
وَأَلْقَيَا عَلَيْهِ ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِ." ويقول القديس لوقا:
(لوقا 19: 35) "وَأَتَيَا بِهِ إِلَى يَسُوعَ، وَطَرَحَا ثِيَابَهُمَا عَلَى
الْجَحْشِ، وَأَرْكَبَا يَسُوعَ". ويقول القديس يوحنا: (يوحنا12: 14)
"14وَوَجَدَ يَسُوعُ جَحْشًا فَجَلَسَ عَلَيْهِ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ".





سؤال: قصه دخول السيد المسيح اورشليم . هل هناك تناقض بين
ركوبه لجحش اتان بين الاناجيل الاربعه؟





 





الإجابة:



جوهريًا وحقيقيًا ليس هناك
اختلاف بين

رواية الإنجيل للقديس متى من جهة، وبين

روايات الإنجيل للقديسين مرقس ولوقا
ويوحنا
من جهة أخرى. إنما الاختلاف ظاهري، لأن الإنجيل للقديس متى يروى القصة كاملة
ويذكر تفصيلًا أن

الرب يسوع ركب

الأتان كما ركب

الجحش أيضًا، وفي هذا تحقيق لما

أنبأ به النبي زكريا في القديم:



(متى21: 5) (زكريا9: 9) "قُولُوا
لابْنَةِ

صِهْيَوْنَ: هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِيكِ وَدِيعًا، رَاكِبًا عَلَى أَتَانٍ
وَجَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ".



أما الإنجيليون الآخرون فقد
ذكروا أن المسيح له المجد قد ركب الجحش ودخل إلى

أورشليم.



إن

الوحي الإلهي لا يتناقض ولا يتعارض مع ذاته. فما دام الإنجيل للقديس متى قد
ذكر صراحة أن تلميذي الرب قد "أتيا بالأتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما
وأركباه عليهما".



فلابد
أن
الإنجيل صادق، وأن

الأتان والجحش
كانا معًا، ولم يكن الجحش وحده، وأن

الرب يسوع قد ركب على كل من الأتان والجحش، غير أنه ليس من المعقول أن يكون
السيد المسيح قد ركب عليهما معًا في وقت واحد إنما المعقول والمقبول أن يكون
السيد المسيح قد ركب عليهما في فترتين متتاليتين، أي أنه ركب على أحدهما وقتًا
ما، ثم تركه وركب بعد ذلك على الآخر.



وحيث أن رواية الإنجيليين
الثلاثة مرقس ولوقا ويوحنا تُجمع أن الرب يسوع دخل إلى

أورشليم وهو راكب جحش، ولابد أن يكون

الوحي الإلهي صادقًا.










St-Takla.org Image: Jesus enters Jerusalem, and it shows a donkey and a colt, by Giotto di Bondone صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يدخل أورشليم، ويظهر في اللوحة كل من الأتان و الجحش بحجم أصغر، رسم الفنان جيوتو دي بوندوني


St-Takla.org Image:
Jesus enters Jerusalem, and it shows a donkey and a colt, by Giotto di Bondone

صورة في موقع الأنبا تكلا:
السيد المسيح يدخل أورشليم، ويظهر في اللوحة كل من الأتان و الجحش بحجم
أصغر، رسم الفنان جيوتو دي بوندوني


فالمعقول والمقبول أن يكون
المسيح الرب قد ركب على

الأتان أولًا، ثم تركها، وركب بعد ذلك على الجحش، ودخل

أورشليم راكبًا على الجحش، وبهذا الوضع يكون مخلصنا ركب على الأتان والجحش
معًا، ولكن في فترتين متعاقبتين.



وأما لماذا صنع
المسيح ذلك، فلا
بد أن له في الأمر حكمة.



إذا عرفنا أن فادينا كان دائمًا
يسير على رجليه ويقطع المسافات الطويلة مشيًا على قدميه، وأن المرة الوحيدة
التي ذكر
الإنجيل عنه أنه ركب فيها دابة، كانت هذه المرة الوحيدة التي دخل فيها

أورشليم
. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في

موقع الأنبا تكلا
في أقسام المقالات والكتب الأخرى).

 لقد سافر ماشيًا مسافة
سبعة عشر
ميلًا، من
أريحا إلى
بيت عينيا وبيت فاجي (مت20: 29-21: 1)، (مرقس10:
46-11: 1).



كما سافر ماشيًا نحو أربعين
ميلًا، من

أورشليم إلى


بئر يعقوب
في



سوخار

من مدن

السامرة

(يوحنا4: 3-6)



فلماذا يركب دابة وهو ينتقل من

جبل الزيتون إلى أورشليم، وهي مسافة تقل عن

ميلين اثنين، علمًا بأنه طالما
قطعها قبل ذلك وبعد ذلك مرارًا وتكرارًا مشيًا على الأقدام؟



إذن كان لركوبه دابة هذه المرة
قصد. ولقد كشف النبي زكريا في نبوءته سر هذا الأمر بقوله:



(زكريا 9: 9) "اِبْتَهِجِي
جِدًّا يَا ابْنَةَ

صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي
إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى
جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ
."
فالمسيح هذه المرة يدخل

أورشليم ملكًا، متممًا نبوءة
الوحي المقدس مبينًا أنه هو بالذات المقصود
بنبوءة النبي زكريا، هو ملك أورشليم الذي تحدثت عن ملكه وسيادته نبوءات أخرى
(مزمور109: 1)، (أشعياء9: 6-7)، (أرميا23: 5)، (دانيال2: 44)،  (دانيال7: 13،
14، 18، 27).



وقد قال عنه
الملاك جبرائيل عندما
بشر العذراء مريم بميلاده منها:



(لوقا1: 33)، (متى28: 18) "وَيَمْلِكُ
عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ".



ولقد عرف المجوس في بلادهم هذه
الحقيقة، فجاءوا عند ميلاده من بلاد المشرق، والنجم يتقدمهم وهم يسألون:



(متى 2: 2) "قَائِلِينَ:
"أَيْنَ هُوَ
الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي
الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ"
.



ولذلك فإن
الوالي الروماني بيلاطس البنطي عندما سأل

الرب يسوع أثناء المحاكمة قائلًا:



"فَوَقَفَ يَسُوعُ أَمَامَ
الْوَالِي
.
فَسَأَلَهُ الْوَالِي قِائِلًا:
«أَأَنْتَ مَلِكُ الْيَهُودِ؟» فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ
:
«
أَنْتَ تَقُولُ".
(متى27: 11)
،
(مرقس15: 9، 12، 18)، (لوقا23:
2-3)، (يوحنا18: 33، 36، 37، 39)، (19: 12، 14، 19، 21).



 ولقد كان من عادة الملوك أن
يركبوا
الجياد أو الخيل، لكن
رب المجد يسوع المسيح لم يشأ لتواضعه أن يركب
جوادًا، بل ركب أتانًا وجحشًا ابن أتان. عن هذا قال النبي: "
اهْتِفِي
يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ
. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي
إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى
جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ
."



ثم لكي يطمئن الناس بعامة،
والملوك بخاصة إلى أنه ملك روحاني لا جسداني، وأن مملكته ليست من هذا العالم
(يوحنا18: 36)، (6: 15)، (متى26: 53)، (لوقا17: 21)



أما لماذا ركب

الأتان أولًا، ثم تركها وركب بعد ذلك

الجحش ودخل

أورشليم وهو راكب على الجحش، فلابد من قصد، ولابد له من غاية روحية وهدف
تعليمي.



أما الأتان فترمز إلى الأمة
اليهودية، وإلى أورشليم اليهودية (أرميا2: 24)، ولعل وجه الشبه بين الأتان وبين
أمة اليهود أن الأتان تمرست على الركوب، وتعودت عليه، كما تمرست الأمة اليهودية
على نير الشريعة ونداءات الأنبياء. أما الجحش فهو لطياشته يرمز إلى الأمم
الوثنية من غير اليهود، الذين لم يخضعوا لشريعة الله
. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في

موقع الأنبا تكلا
في أقسام المقالات والكتب الأخرى).

 كما أن

الجحش في نظر اليهود نجسًا. لأنه لا يجتر وهو غير
مشقوق الظلف. وكذلك الأمم
غير اليهودية كانت في نظر اليهود نجسة. فإذا كان
المسيح له المجد ركب على
الأتان ثم تركها، ففي هذا إشارة إلى أنه جاء أولًا إلى اليهود ثم رفضوه:



(يوحنا1: 11) "11
إِلَى خَاصَّتِهِ جَاءَ،
وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ
".



فأهملهم حزينًا عليهم وهناك يرثى

لأورشليم:



(متى23: 37-38)، (لوقا13: 34-35)
"يَا أُورُشَلِيمُ، يَا
أُورُشَلِيمُ
!
يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ
وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ
أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ
الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا،
وَلَمْ تُرِيدُوا
!
هُوَذَا بَيْتُكُمْ
يُتْرَكُ لَكُمْ خَرَابًا
."



وفى
يوم أحد الشعانين ذاته:



(لوقا19: 41-44) "وَفِيمَا
هُوَ يَقْتَرِبُ نَظَرَ إِلَى الْمَدِينَةِ وَبَكَى عَلَيْهَا قَائِلًا
:
إِنَّكِ لَوْ عَلِمْتِ
أَنْتِ أَيْضًا، حَتَّى فِي يَوْمِكِ هذَا، مَا هُوَ لِسَلاَمِكِ! وَلكِنِ
الآنَ قَدْ أُخْفِيَ عَنْ عَيْنَيْكِ
.
 
فَإِنَّهُ سَتَأْتِي أَيَّامٌ
وَيُحِيطُ بِكِ أَعْدَاؤُكِ بِمِتْرَسَةٍ، وَيُحْدِقُونَ بِكِ وَيُحَاصِرُونَكِ
مِنْ كُلِّ جِهَةٍ، وَيَهْدِمُونَكِ وَبَنِيكِ فِيكِ، وَلاَ يَتْرُكُونَ
فِيكِ حَجَرًا عَلَى
حَجَرٍ، لأَنَّكِ لَمْ تَعْرِفِي زَمَانَ افْتِقَادِكِ."



ولقد ترك المسيح له المجد


الأتان
، وتركه لها
يشير إلى أن


المسيح
عاقب الأمة اليهودية بتخليه عنها وتركه لها، إذ قد أدركهم
الغضب إلى النهاية (1تسالونيكى2: 16)، ثم ركب المسيح على الجحش، الذي "لم يركبه
أحد من قبل" (مرقس11: 2) و
الجحش
يرمز إلى الأمم الوثنية التي لم يظهر فيها نبي، ولم تكن لهم شريعة سماوية، فقد
قبلهم المسيح في مملكته بعد أن طرد اليهود منها لشرهم وقساوة قلوبهم وعنادهم
(رومية10: 21)، (أشعياء65: 2) وصار هو ملكا على تلك الأمم الوثنية، ودخل بها
إلى


أورشليم
وإلى هيكل
الله.



وإذا ركب المسيح على الأتان
أولًا، ثم على الجحش ثانيًا، فقد أعلن ذاته ملكًا على اليهود والأمم معًا
"فمملكته على الكل تسود" (مزمور102: 19)، (مزمور46: 8، 2)



ومملكته هي كنيسته التي جمع فيها
تحت لوائه اليهود والأمم معًا فأصبحت جامعة لكل الشعوب والأمم



(غلاطية3: 28) "لَيْسَ
يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ
.
لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ
حُرٌّ
.
لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى،
لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي


المسيح يَسُوعَ."



(كولوسي 3: 11) "حَيْثُ لَيْسَ
يُونَانِيٌّ وَيَهُودِيٌّ، خِتَانٌ وَغُرْلَةٌ،
بَرْبَرِيٌّ
سِكِّيثِيٌّ،
عَبْدٌ حُرٌّ، بَلِ الْمَسِيحُ الْكُلُّ وَفِي الْكُلِّ
".







المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:







  • المرجع:
    كتاب
    مقالات في الكتاب المقدس - الجزء الرابع - المتنيح الأنبا غريغوريوس




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ماريا
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: هل ركب المسيح يوم دخوله أورشليم على أتان أم جحش؟   الإثنين مايو 21, 2012 10:03 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: هل ركب المسيح يوم دخوله أورشليم على أتان أم جحش؟   الثلاثاء مايو 29, 2012 7:02 am

ماريا كتب:



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
هل ركب المسيح يوم دخوله أورشليم على أتان أم جحش؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: الكتاب المقدس :: دراسات فى العهد الجديد-
انتقل الى: