منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحلات بنى إسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رحلات بنى إسرائيل   الخميس يوليو 28, 2011 6:32 am

رحلات بنى إسرائيل
اولا : الظروف :
(1)البرية : إن الاعتبارات الجغرافية والخصائص الطبيعية للصحراء الواقعة بين مصر وأدوم ، والتى تجول فيها بنو إسرائيل مدة أربعين عاماً لها قيمة عظيمة فى دراسة موضوع أصالة ما جاء عنها فى الاسفار الخمسة .
تشكل هذه البرية مثلثا بين خليجي السويس والعقبة ، يتجه رأسه جنوبا إلى الجبال الجرانتية ، ويبلغ طول قاعدته فى الشمال بين طرفى خليج السويس وخليج العقبة نحو 175 ميلا ، وتبلغ المسافة بين الشمال والجنوب نحو 250 ميلا ، وبذلك تكون مساحة المنطقة اكثر من 20.000 ميل مربع ، اى ما يعادل ضعف مساحة أرض الموعد شرقى وغربى نهر الاردن . وتقع إلى الشمال من هذه الصحرا ء سهول غزة وجرار وصحراء النقيب او " المنطقة الجافة " ( " الجنوب " عدد 13 : 16 ) التى تضم الهضبة والتلال المنخفضة حول بئر سبع .
(2)أربع مناطق متميزة : تضم هذه المساحة أربع مناطق متميزة تماماً، تصل مساحة أكبر منطقة فيها إلى 13.000 ميل مربع ، وهى هضبة ترتفع جنوبا نحو 3.000 4.000 قدم حيث تصل إلى وادى العريش الفسيح جنوبى غزة ( وقد سمي " وادى العريش " لكثرة عرائش النخيل به ) على ساحل البحر المتوسط ، حيث يلتقى هذا الوادى بالبحر عندها . وتوجد فى هذا الاتجاه عدة جبال بارزة ، بينما يوجد إلى الشرق بالقرب من موقع قادش الغربية درج يصعد إلى الهضبة ويرتفع جنوبا إلى جبل " المرة " ، إلا ان ارتفاع هذه الجبال لا يتجاوز أربعة آلاف قدم فوق سطح البحر ، وتعرف هذه الهضبة باسم " بادية التيه " ورغم أن بعض الجغرافيين العرب فى العصور الوسطى قد أطلقوا عليها " صحراء رحلات بنى إسرائيل " إلا انهم لا يشيرون بذلك إلى الهضبة فقط بل إلى المنطقة كلها حتى العقبة . وتشكل الرابية فى الجنوب مصعدا شديد الانحدار او بالحري جداراً يدور غربا وشرقا ويرتفع فوق السهول الساحلية بالقرب من السويس ، وبالقرب من مركز الهضبة " حصن نخل " ( أى النخيل ) الصغير حيث توجد عين ماء . ولكن بشكل عام لا يوجد فى منطقة " التيه " سوى بضع عيون أهمها العين القريبة من قادش الغربية والتى تسمي " عين قادش " حيث أن منطقة " رحوبون " تنتمى إلى " النقب " أكثر ما إلى " التيه " وفى الشتاء حين تهطل الأمطا بغزارة تمتلئ الوديان بالسيول التى تصل أحيانا إلى ارتفاع عشر أقدام لبضع ساعات ، وقد تكتسح هذه السيول أمامها كل الأشجار والقطعان وحتى الانسان . إلا أنه تبعا للسطح الصخرى الصلد يندفع السيل إلى البحر وسرعان ما يصبح مجرد جدول أو نهير صغير . وحيث توجد التربة اللينة فى الأودية تنمو الحشائش وتكّون المراعى ، إلا أنه حتى فى أوائل الربيع ، يبدأ الأعراب فى المعاناه من نقص المياه التى لا تبقى إلا فى حفر أو في نقر بين الصخور ، ومن ثم يجدون مشقه فى سقى الأغنام والماعز .

(3)الأرض الرملية : وإلى الجنوب من جرف " هضبة التيه " توجد منطقة تسمى " دبة الرملة " أى منطقة الرملية التى لا يتجاوز أعرض جزء فيها ، العشرين ميلاً . كما توجد إلى الغرب سهول رملية وسفوج جيرية تمتد إلى الشرق من البحيرات المرة وخليج السويس .
وتتكون المنطقة الثالثة من سلسلة جبال جرانيتية ترتفع إلى نحو 8.550 قدما فوق مستوى سطح البحر ، وإلى نحو 6.000 قدم فوق مستوى الوادى بالقرب من جبل موسى . وترتوى بعض أجزاء هذه المنطقة بصورة أفضل من أى منطقة فى " التيه " ولذلك يمر بها الطريق الرئيسي بين مصر وأدوم .
(4)وصف منطقة العربة : أما المنطقة الرابعة فهى أى الوادى العريض الفسيح
( عشرة اميال عرضا ) . بين خليج العقبة والبحر الميت . ويوجد فى هذه المنطقة مجمع لمياه الامطار فوق الخليج بسبعمائة قدم ( جنوبي " بترا " ) وتتدفق المياه إلى الشمال من هذا المجمع إلى البحر الميت على عمق 1292 قدما تحت مستوى سطح البحر المتوسط . ويبلغ الطول الاجمالى لهذه الوادى 120 ميلا . ويبعد مجمع المياه القريب من سلسلة جبال أدوم نحو 45 ميلا شمالي العقبة . وقد كان رأس هذا الخليج قديما يمتد إلى الشمال أكثر مما هو الآن . ويوجد بالقرب من " عين غوديان " ( يغلب انها عصيون جابر ) و " عين الطابه " ( يرجع انها " بطيات " ) مساحة طينة تغمرها المياه فى الشتاء فتكون بحيرة تبعد عشرين ميلا عن البحر . وهناك سطح آخر عند " عين الدفيَّه " أسفل تلك المنطقة ، يبعد عشرة أميال عن العقبة . وتروى المنطقة كلها بطريقة أفضل بكثير من أى المناطق الثلاث سالفة الذكر ففيها عيون عند سفوح الجبال من الجانبين ، لذلك كانت " العربة " أفضل منطقة للراعى داخل الحدود التى ذكرناها فيما سبق . ويعيش فى هذه المنطقة الآن نحر الفين او ثلاث ألاف نسمة . فلا يزيد سكان كل منطقة هضبة التيه عن خمسة آلاف نسمة لأن القبائل القوية تقيم أساساً بين عزة وبير سبع . ويمتلك هؤلاء الأعراب الأغنام والماعز والجمال أما قطعان الماشية فلا توجد إلا بالقرب من بير سبع . وتسقى القطعان يوميا
كما يحدث فى فلسطين بعامة وقد تساق نحو عشرين ميلا فى الشتاء لتجد الماء والمرعى. كما تجلب المياه على ظهور الحمير والجمال إلى الخيام ، وتحمل فى زقاق من جلد الماعز عبر المناطق الجدباء التى لا ماء فيها .

(5)الوصف الطبيعى للبرية : ليس هناك ما يدعو إلى الاعتقاد باختلاف الظروف فى زمن الخروج عنها فى الزمن الحالى ، اختلافا مادياً كبيراً حقيقة لقد قطع الأعراب فى الأزمنة الحديثة عدداً كبيراً من أشجار السنط لاستخدامها و قودا ، الا أن عدد سكان أقل من ان يوثر على النباتات فى المنطقة . ويصل معدل المطر السنوى إلى 10 20 بوصة سنويا فيما عدا سنوات الجفاف . وتسقط الثلوج على التيه فى الشتاء حيث تكتسى جبال سيناء وأدوام باللون الأبيض أياما كثيرة وتنمو اشجار السنط والنخيل والاثل فى الأودية وتوجد فى وادى فيران نحو خمسة آلاف من نخيل البلح ، كما يوجد نخيل البلح أيضا فى العربة ووديان أودم ، بينما تنمو أشجار الرتمة _ 1 مل 19 : 5 ) على هضبة التيه . وقد كانت هضبة التيه فى العصور الجيولوجية القديمة قاعا لأحد المحيطات الذى كان يحيط بجبال سيناء الجرانيتية ، وقد ارتفعت هذه الهضبة على الأرجح فى العصر الميوسينى قبل ظهور الانسان على الأرض بزمن طويل . ويتألف التكوين السطحى للهضبة من صخور جيرية طباشيرية من العصرين الايوسينى والطباشيري ، تعلو طبقة من الحجر الرملى النوبى ، تبدو ظاهرة على السطح على امتداد الطريق من سيناء إلى هضبة جلعاد . وتظهر هذه القيعان ى جرف هضبة التيه ، وما زالت هناك إلى الشمال من سيناء تكوينات أقدم من الحجر الجبري والحجر الرملى الصحرواى منذ العصر الكربونى . ولما كانت ظروف توفر المياه الطبيعية تتوقف تماماً على التكوين الجيولوجى وعلى سقوط الأمطار ، وهى التى لم يتغير شئ منها منذ زمن موسي ، فالنتيجة العلمية هى أن الصحراء الموصوفة هنا تمثل نفس الصحراء فى عصر موسى . وهذا كما سنرى يوثر على تصورنا للمسار الذى سلكه بنو إسرائيل من مصر إلى العربة ، لأنه لا يوجد على الطريق المباشر من السويس إلى " نخل "
( نحو سبعين ميلا ) أى مصدر للماء تقريبا ، ومن ثم كان يجب أن يحمل الماء على الجمال فى أثناء السفر ، بينما يوجد شرقى " نخل " إلى مسافة ثمانين ميلا مصدر واحد فقط معروف هو " بيرالتميد " على بعد اميال قليلة جنوبى الطريق ، فلم يكن ممكنا عمليا للاسرائلين
هم ومواشيهم سلوك هذا الطريق ، بينما كان ميسورا لهم سلوك طريق سيناء . وهكذا عندما يقول " ويلهاوزن " ان بنى إسرائيل قد ساروا مباشرة إلى قادش ولم يميلو إلى سيناء يظهر أنه لم يأخذ فى الاعتبار تضاريس المنطقة كما وصفها كثيرون من الرحالة فى العصر الحديث ، اذ لم يكن الغرض من تعريجهم على سيناء هو زيادة جبل الله فحسب ، بل اتخاذ أيسر الطرق إلى قادش .

(6)صعاب : هناك بعض الصعاب فيما يختص بعدد بنى إسرائيل ، وبأوصاف الخيمة . اما مشكلة عدد بنى إسرائيل فقد سبقت مناقشتها فى موضع آخر ( الرجا الرجوع إلى مادة " الخروج " فى المجلد الثالث من دائرة المعارف الكتابية ) . اما فيما يختص بإقامة خيمة الاجتماع بوصفها المذكور فى سفر الخروج
( 25
28 ، 326 39 ) فان إقامة بنى إسرائيل فى مصر موطن الحضارة ، بضع مئات من السنين ، يمكن ان تفسر وجود صناع مهرة مثل بصلئيل . وقد استخدم المصريون خشب السنط فى عمل الأثاث . ورغم أن شجر السنط لا ينمو فى الصحراء لدرجة تجعل من الممكن صنع ألواح عرضها ¼ 1 قدم إلا انه كان من الممكن الحصول على مثل تلك الالواح عن طريق التعشقيق ، كما يتضح مما خلفه قدماء المصريين . وكان هناك الكثير من الذهب فى مصر وآسيا ، ولكن ليس فى سيناء . والارجح أن الحلى وأدوات الزينة التى سلبيها بنو اسرائيل من المصريين ، قدموا لموسي لعمل الخيمة مع سائر الأشياء ( خر 36 : 6 ) كما صنعوا الستائر والحجاب ، وغشوا ألواح السنط بطبقة رقيقة من الذهب . ولعل من العسير علينا أن نعرف حسب ما لدينا من معلومات من أين أمكنهم الحصول على مثل تلك الكمية من الفضة اللازمة لصنع القواعد (خلا 26 : 25) . أما النحاس ( خر 27 : 4 ) فقد كانت هناك مناجم للنحاس فى " وادى نصب " بالقرب من " سرابيط الخادم " حقيقة لقد قدمت النساء أقراط الذهب لهرون لعمل العجل الذهبى ، ولكنه يبدو انه كان عجلا صغيرا لم يستهلك سوى القليل مما كان لديهن . ويشير يوسابيوس إلى " ذى ذهب أي مكان الذهب - تث 1- 1) وهي الآن مدينة ذهب" على الشاطئ الغربى لخليج العقبة فى شرقى سيناء ، كما توجد مناجم النحاس فى " فونون " ويعتقد ان عروق الذهب كانت توجد أيضا فى جبال أدوم فى العصور القديمة . كما توجد بالفعل كميات قليلة من الذهب فى مديان . ونعلم أيضا أن المصريين والأشوريين قد حملوا التوابيت والمذابح مع جيوشهم . كما اكتشفت خيمة كبيرة من الجلود كانت للملكة " هاباسو" (Habasu) ويتحدث تحتمس الثالث من قبل عصر الخروج عن سبعة أعمدة للخيمة مغطاة برقائق من الذهب أخذها من خيمة ملك الأعداء كغنيمة من مجدو . كما كان فن نقش وترصيع الأحجار الكريمة معروفا فى تلك العصور.

(7)صعوبة فيما يختص بعدد المركبات : هناك مشكلة أخرى وهى كيف يمكن لست عجلات يجرها اثنا عشر ثورا ( عد 7 : 3 ) أن تكفى لحمل كل الالواح الخشبية الثقيلة والحجاب وأدوات خيمة الاجتماع ؟ والمركبات التى تجرها الثيران كانت معروفة منذ القديم فى أسيا ، وكانت يمكن صنعها بأحجام مختلفة حسب الغرض منها ورغم انه يبدو أنه كانت تمر فى أدوم وفى مؤاب ، إلاأننا نعرف أن أميراً مصرياً ساق مركبته عبر جبال فلسطين 0 فى زمن حكم رمسيس الثانى حتى انكسرت أخيراً بالقرب من يافا .
(8)حيوانات الصحراء : هناك إشارات كثيرة إلى معرفتهم بحيوانات الصحراء ، ولم يكن " المّن " كما وصف فى سفر الخروج ( 16 : 31 ) يشبه الصمغ والحلو الذى تفرزه شجيرات السنط ( التى ربط بعضهم بينه وبين المن ) والذى يذوب فى حرارة الشمس ، ويعتبر مستساغا عند الاعراب ، أما السلوى (السمّان) فمازلت تهاجر ليلا من البحر شمالا عبر الصحراء فى الربيع وتطير على ارتفاع منخفض ليلا ( خر 16 : 13 ، عد 11 : 31 ) . وتضم الطيور المذكورة فى الأصحاح الحادى عشر من سفر اللاويين ، والأصحاح الرابع عشر من سفر التثنية أنواعا موجودة بالفعل على شواطئ البحر فى البرية مثل الغواص والقوق والنورس والنعام ( فى الصحراء شرقى مؤاب ) واللقلق والكركى والببغاء التى تهاجر من أفريقيا إلى وادى الأردن . ومن الملاحظ أنه فيما عد الببغاء ليست الأسماء العبرية هي نفس الأسماء التى استخدامها الآشوريين فيما بعد .
أما الحيوانات الثديية فتشمل الخنزير البرى الذى يحب المستنقعات ، والوبار الذى مازال يوجد بالقرب من سيناء وفى صحراء يهوذا مع الارنب البرى . وهناك بعض الحيوانات المذكورة فى سفرالتثنية ( 14 : 5 ) لا توجد فى الصحراء ولكنها توجد فى بعض جهات فلسطين .
(9)الاسماء المميزة للمناطق : هناك أسماء مميزة للمناطق المختلفة فى البرية فى سفر الخروج ، فنجد أن " شور " ( أى سور ) وهو اسم المنطقة الساحلية تحت " سور التية " وكانت " برية سين " ( أى القمر خر 17 : 1 ، عدد 33 : 11 ) هى الصحراء " الساطعة " من الطباشر الابيض . كما نلاحظ ان " فاران " غربى سيناء تذكر عشر مرات كبرية وكمنطقة جبال ( تك 21 : 21 ، عد 10 : 12 ، 12 : 16 ، 13 : 3 و 26 ، تث 23 : 2 ، حب 3 : 3 ) بين سيناء وقادش ، ويبدو الاسم باقيا فى " وادى فيرن " غربى سيناء ، وهى يعنى نوعاً من الجحور ، وقد تشير هذه الجحور إلى مناجم او كهوف أو أماكن مياه . إلا أن الاسم قد يكون مشتقا من كلمة " نيرن " العربية اشارة إلى شدة الحرارة ويبدو أنه يشير إلى التيه بعامة ( تك 21 : 21 ) لأن داود ( 1 صم 25 : 1 ) فى فاران لم يكن بعيدا عن " معون " والكرمل إلى الجنوب من حبرون ( انظر أيضا 1 مل 11 : 18 ) ثم نقرا عن " برية صين " تسع مرات ، وهى ترتبط ارتباطا وثيقا بمنطقة قادش برنيع إلى الشرق من فاران ( عدد 13 : 21 ، 20 : 1 ، 34 : 3 ، تث 32 : 51 ، يش 15 : 3 ) ويقولمعملو اليهود انها تعنى " نخلة " وهو ما يناسب " وادى العربة " الذى مازال محتفظا بالاسم القديم ( تث 1 : 1 ) .
هذه الاعتبارت المختلفة الخاصة بالأحوال المحيطة ، تساعد على توضيح أن الصعاب التى كثيرا ما تبدو فيما يختص بالسمة التاريخية لسفر الخروج ، فيها الكثير من المغالاة ، وأن الدراسة المستفيضة للرحلات المختلفة تساعد على تأكيد صحة الخروج .

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 869x597.

ثانيا : الرحلة الأولى :
(1)طريقة الارتحال : ارتحل بنو إسرائيل من مصر فى أوائل شهر ابريل ( بعد الرابع عشر من شهر أبيب ) ، وصلوا إلى سيناء فى الرابع عشر أو التاسع من الشهر الثالث ( خر 19 : 1 ) ، ومن ثم فقد استغرقوا نحو شهرين فى رحلة طولها نحو 117 ميلا . ولكنهم فى الفترة بين أول معسكر أقاموه بعد عبور البحر الأحمر حتى أخر موضع نزلوا فيه فى السهل أمام الجبل ، قطعوا عشر مراحل ، مما يجعل كل مرحلة من معسكر إلى آخر أقل من اثنى عشر ميلا . وهكذا قضوا فى خيامهم خمسين يوما على الأقل ، عند المناطق التى تتوفر فيها عيون ماء بما فى ذلك مناطق " إيليم " و " رفيديم " لاراحة قطعانهم . ولعل الخيام لم تكن مكدسة جميعها حول عين مياه واحدة ، بل موزعة على مساحة عدة أميال ، فالاعراب لايخيمون بقطعانهم بالقرب من مصادر المياه حتى لا تتلوث عيون المياه ، بل كانوا يرسلون النساء بالحمير لجلبن لهم المياه .
(2)المسار اول معسكر : لقد وصف "روبنسون " مسار رحلات بنى إسرائيل بكل دقة . وهو سنأخذ به فى هذه الدراسة . كان أول معسكر بين العيون التى تغذى السويس ( عين نبعة ، وعيون موسي ) والتى تبعد عنها نحو أربعة اميال . وعين " نبعة " تربص بين التلال الرملية ، وتتدفق مياها فى حوض عمقه نحو ست أقدام ، ومياهها راكدة ، ولكنها كانت تمد السويس بما حمولته مئتا جمل من المياه . اما عيون موسي فهى سبع عيون بعضها صغير تتسرب مياهه إلى الرمال ، ويوجد بعض النخيل بالقرب من المياه ، كما ينمو بعض الشعير ، كما تزرع الآن فيها أشجار الرَّمان التى تعطى مع النخيل ظلالا وارفة .
(3)مياه مارة : ومن أول قاعدة ، انطلق بنو إسرائيل "" ثلاثة أيام فى البرية (شور) ولم يجدوا ماء " ( خر 15 : 22 ) ولعلهم أرسلوا الجمال بحثا عن الماء . فلما جاءوا إلى " مارة " ومعناها : " مرة " ) وجدوها غير صالحة للشرب ، حتى تمتد تحليتها . ومن الواضح أن موقع مارة هو عند عين " حوارة " (عين الطباشر الأبيض) ، وذلك للأكمة الطباشيرية المجاورة لها ، وهى تبعد ستة وثلاثين ميلا عن عيون موسى ، مما يعطى معدلا للسير نحو اثنى ميلاً يومياً . وليس هناك مياه على طول تلك الطريق رغم أنهم ربما جلبوا بعض المياه من " عين أو جراد " فى " وادى سدر " ومن النبع الصغير المعروف باسم " أبو صويرة " بالقرب من البحر . ويرى بعض العلماء أن المياه قد زالت مرارتها وصارت حلوه صالحة للشرب بسبب ثمار " الغرقد " ( ذات العصير الحمضى ) التى تنمو بين الشجيرات الشوكية بالقرب من الينبوع ، وتنضج هذه الثمار فى يونية . ولاشك فى أن أفضل طريقة لمعالجة المياه الراكدة ، هى إضافة مادة حمضية ويعتبر الأعراب مياه هذه العين أشد العيون مرارة فى كل المنطقة القريبة .
(4)المعسكر بقرب البحر الأحمر : ومن " مارة " ساروا إلى " إيليم " ( النخيل ) حيث كانت توجد اثنتا عشرة عين ماء ( ليست بئرا ) وسبعون نخلة ( خر 15 : 27 ) . ومن الواضح أن الموقع هو وادى " غرانديل " حيث يوجد هناك غدير تمده بالمياه عيون ماؤها أفضل من مياه مارة . والمسافة بينهما نحو ستة أميال ، وهى مسيرة قصيرة . كما توجد بها أشجار نخيل بجوار عيون المياه . ثم دخل بنو إسرائيل بعد ذلك برية " سين " الممتدة من إيليم إلى سيناء ، فنزلوا على بحر سوف ( البحر الأحمر عدد 33 : 10 ) بعد شهر واحد من مغادرتهم لمصر
( خر 16 : 1 ) ولعل الموقع المرجح هو بالقرب من " وادى الطيبة " الذى يبعد نحو عشرة أو اثنى عشر ميلا من " غرانديل " حيث تمتد سفوح التلال حتى لتكاد تلامس الشاطئ . ويوجد إلى شمالى الوادى جبل " حمام فرعون " وسمى كذلك بسبب العيون الكبرتية الدافئة . والمياه الموجودة فى " وادى الطيبة " أفضل من مياه " مارة " وعى المكان الرئيسي للاستفاء بعد مغادرة عيون غرانديل وقد وصف " بوركهارت "
( borkhardt ) بحيرة فى " المورخات " فى صخور الحجر الرملى بالقرب من سفوح الجبال ، الا أن مياه هذه البحيرة مرة تكثر بها الاعشاب والطحالب . والموقع قريب من سهل ساحلى عريض يمتد جنوبا ، حيث ينفرج منه طريقان نحو سيناء التى تقع على بعد نحو 650 ميلا إلى الجنوب الشرقى (عد 33 : 11 15 ) وفى هذه لمسافة نقرأ عن خمس محطات تبعد كل منها عن الأخىر مسيرة نحو ثلاثة عشر ميلا . ولعل العبرانيين قد أخذوا الطريق المنخفض والأسهل وبخاصة أنه لا يمر بمناجم المصريين فى وادى " المغارة " ونزلوا عند سرابيط الخادم حتى يبعدوا عن مرمى سهام حراس المناجم ( وهو أمر غير مؤكد ) .

(5)الطريق إلى سيناء : لسنا نعرف على وجه اليقين ايَّا من المعسكرات الخمسة فى هذا الجزء من الطريق " فدفقة " تعنى " الاسراع بالقطعان و " ألوش " تعنى حسب رأى المعلمين اليهود " الازدحام " اشارة إلى مصاعب المسيرة و " رفيديم " معناها " انتعاش " اشارة إلى معسكر أفضل بالنسبة لغيره ومازال معناها " انتعاش اشارة إلى معسكر افضل بالنسبة لغيره ، ومازال موقعها منذ القرن الرابع الميلادى معروفا فى " وادى فيران " هو واحة نخيل بلح مع غدير ماء جارٍ ، والمسافة اليه من سيناء نحو 18 أو 14 ميلا من الطرف الغربى للسهل الفسيح المسمى " سهل الراحة " ، والذى أقام فيه بنو اسرائيل معسرهم على مرأى من " حوريب " ويطلق اسم " حوريب " ( خر 17 : 6 ) على صحراء سيناء غربا حتى " فيديم " وهنا فجَّرت عصا موسى عندما ضرب بها الصخرة نهراً من الماء بعد أن كانت قد اشتدت حاجتهم إلى الماء . وهنا أيضا أمكنهم أن يستريحوا ثلاثة أسابيع قبل ان يستأنفوا مسيرتهم الأخيرة إلى السهل مقابل الجبل ( خر 19 : 1 و 2 ) الذى وصلوا اليه بعد شهرين من رحيلهم من مصر . وهنا هاجم عماليق مؤخرتهم وكان قد مضي له الزمان ما يكفي لوصول اخبار رحلتهم إلى مديان ، لأنسباء موسى ليصلوا إلى سيناء ( خر 18 : 1 - 5) ومن فوق أحد التلال بالقرب من الانحدار يفصل هذه الواحة عن " سهل الراحة " وكانت الجمال حاملة للأمتعة تدور حوله للأمتعه تدور حوله شمالاً إلي "وادي الشيخ" الذى لعله كان المسار الفعلى . ووحة " رفيديم " ذات تربة غرينية خصبة ويبدو ان النساك المسيحيين قد اختاروا هذات الموقع لهم منذ القرن الثالث الميلادى .
ثالثا : الرحلة الثانية :
(1)الاقامة فى سيناء : مكث بنو إسرائيل فى جبل سيناء عشرة أشهر وغادوره بعد الفصح الثانى ( عدد 9 : 1 3 ) ويبدو انهم غادروه سريعاً بعد العيد لانهم عندما شاهدوا فى الربيع أسراب السمان ( السلوى ) قادمة من " البحر "
( عد 11 : 31 ) كما حدث مع " المن " فى العام السابق ( خر 16 : 13 ) ، كانوا بالفعل على مسافة نحو عشرين ميلا فى طريقهم إلى " قبروت هتأوه " أو قبور الشهوات " .

(2)موقع قادش برنيع : تذكر بهذا الاسم عشر مرات فى العهد القديم وتذكر باسم " قادش " فقط ستى عشرة موضعا ولعل معنى " قادش " وهو المكان المقدس " فى صحراء الارتحال . وقد وصف الموقع بأنه " مدينة فى طرف تخوم أدوم "
( عدد 20 : 16 ) ، وأدوم هى " الأرض الحمراء " فى جبل " سعير " وقد دعيت " أدوم " بسبب الحجر الرملى الأحمر بالمقابلة مع أحجار التيه الجيرية البيضاء . كما انها محددة بوضوح ( عد 34 : 3 و 4 ) جنوبى البحر الميت ( يش 15 : 3 ( ، بينما يقول حزقبال ( 47 : 19 ) إنها كانت التخم الجنوبى الشرقى للبلاد مقابل " تامار " ( بالقرب من غزة ) . وهناك تقليد ثابت بين اليهود والمسيحيين على السواء بأن " قادش برنيع " هى مدينة " بترا " وذلك منذ زمن يوسيفوس ، الذى يقول أن " هارون " مات على جبل بالقرب من مدينة " بترا " وان الاسم القديم لمدينة " بترا " هو " أريكم "
(arekem ) ويذكر ترجوم " أونكيلوس " ( onkelos ) ان قادش برنيع هى " رقم الجعايا " الذى يعنى " متعدد الالوان " لوجود الصخور متعددة الالوان بالقرب من " بترا " بينما " جعايا اى " الصرخة " تشير على الأرجح إلى " صرخة " إسرائيل ند " مريبة قادش ( عد 27 : 14 ) ، ولعل لها صلة باسم قرية " الجيع فى " بترا التى يسميها العرب الآن " وادى موسى " ولدى العرب تقليد قديم بان الغور المؤدى إلى " بترا " قد شقته عصا موسى عندما ضرب الصخرة عند " مياه المخاصمة " ( عدد 27 : 14 ) فتفجر المجرى الحالى الذى يمثل ماء " مربية قادش " . كما يربط يوسابيوس ايضا مدينة " قادش " ببترا " ويعتبر هذا الموقع التقليدى أفضل مكان يتجاوب مع كل متطلبات الرحلة حتى ليمكن قبوله كأحد أفضل الأماكن على مسار الرحلة وبخاصة لأن موقع " حضيروت " يتفق مع هذه النتيجة و " وحضيروت " معناها " الحظيرة " أو المحصورة " ( عدد 11 : 35 ، 12 : 16، 33 : 17 ، تث 1 : 1 ) ومازال الاسم موجوداً في عين حضرة التي تبعد نحو ثلاثين ميلاً إلي الشمال الشرقى من جبل سيناء على الطريق إلى العربة " وكانت هى المعسكر الثالث بعد سيناء فالأول هو " تبعيرة " ( عد 11 : 3 ) و الثانى " قبروت هتأوة " ( عدد 11 : 35 ) مما يعنى مسيرة يومية قدرها عشرة اميال .

(3)المسار من حضيروت إلى مسيروت : بعد المرور بحضيروت ( عد 12 : 16 ، 13 : 3 ) سارت الرحلة على ما يبدو على مهل ، ولعل بني اسرائيل قد خيموابعض الوقت فى أفضل المراعى فى " العربة " لأن موسى أرسل الجواسيس من " فاران " بالقرب من حضيروت لاكتشاف الطريق إلى قادش ولفحص المنطقة الجنوبية التى تمنى بنو اسرائيل أن يدخلوا فلسطين عن طريقها ( عد 13 : 17 و 21 ) . وقد استكشفوا هذه المنطقة (عد 13: 21، 32: من برية أو بالجري من " قادش برنيع " إلى الشرق من " رحوب " اى " رحوبوت " على الأرجح ( وهى الآن " الرحيبة " ) إلى الغرب . وبعد غياب أربعين يوما ( عد 13 : 25 ) زارو فيها حبروت ( عد 13 : 22 ) ، عادوا من الطريق المباشر الذي يؤدي إلي جنوبي عراد (تل عراد) من برية ين" أو بالحري من المدعو " طريق اتاريم " اى " طريق الجواسيس " ( عد 21 : 1 ) وعند عودتهم فى " أيام باكوات العنب " ( عد 13 : 23 ) وجدوا بو إسرائيل عند قادش ( عد 13 : 26 ) ولم تذكر قصة استشافهم للأرض، اى منطقة شمالى حبرون. ومن الصعب أن نفترض انه فى مدة أربعين يوما أمكنهم أن يصلوا إلى " حماة " السورية التى تبعد 350 ميلا إلى الشمال من بترا ، ثم عادو ثانية من هناك . ولعل المقصود بها هى " رحوب " ( المذكورة قبل حبرون ) فى " مدخل حماة " ( عد 13 : 21 ) ولعلها هى " حلاست " او اليوزا " القديمة ( " خلاسة " الآن ) التى تقع على بعد عشرة أميال شمالى " رحوبوت " على الطريق الرئيسي إلى بئر سبع وحبرون . وقد ترك بنو إسرائيل سيناء فى الربيع بعد الفصح ، وكانوا قربيين من حضيروت فى وقت هجرة السلوى " السمَّان " . ويجد فى حضيروت مصدر المياه الوحيد الدائم فى المنطقة ومنها انطلق الجواسيس فى أغسطس .
(4)المعسكرات بين حضيروت ومسيروت : معظم المواقع والأماكن على هذا الطريق غير معروفة . ولا يمكن الاستدلال على مواقعها إلا من معانى أسمائها . إلا أن المحطة السادسة بعد حضيروت كانت عند " جبل شافر "
(عدد 33 : 23) ولعل هذا الاسم هو المعروف الآن " بجبل العصفر " فالكلمة العبرية " شافر " تعنى " التل المشرق " أما الكلمة العربية " العصفر " فقد تعنى نفس الشئ او تعنى " الأصفر " ويبعد هذا الموقع نحو ستين ميلا عن حضيروت، اى مسيرة عشرة أميال يوميا . أما المحطات الأخرى فإن " رثمة " هى الرتمة " اشارة إلى شجرة الرتمة الصحراوية البيضاء . " ورمون فارص " أى " التل المنغلق " و " لبنة " أى " الأبيض " إشارة إلى مكان أبيض طباشيرى . " ورسة " تعنى موضع " الندى " . و " قهيلاته " معناها " الجمع " وتبلغ المسافة من جبل شافر إلى " جبل هور " نحو خمسة وخمسين ميلا ، وقد ذكرت بينهما سبع محطات بمتوسط مسيرة ثمانية أميال يومياً . وهذه المحطات هى : " حرادة "
( عدد 33 : 24 ) ومعناها " المخيف أو المرعب " اشارة إلى الجبل. ثم"مقهيلوت" أي التجمعات ثم تاحت التي قد تعني " تحت" تحت أو اسفل " اشارة إلى النزول الى منطقة " العربة " ثم " تارح " اى " تأخير " اشارة إلى البقاء والراحة فى أفضل الراعى . ثم " مثقة " اى " حلاوة " المرعى او المياه . ثم " حشمونة " أى سمنة وامتلاء . ثم " مسيروت " التى قد تعنى " الحدود " بالقرب من جبل هور . وهذه الأسماء رغم أنها اندثرت الآن تتفق تماماً مع الرحلة خلال منطقة وعره من الحجر الجيرى الأبيض والحجر الرملى الأصفر . ثم تنحدر إلى وادى الرعى المسمى " العربة " . كما ان مسافات الارتحال كانت ملائمة للقطعان .

رابعا : السنوات الثمانى والثلاثون :
(1)التاريخ : استغرقت الفترة من وصول بنى إسرائيل للمرة الأولى إلى قادش برنيع فى خريف السنة الثانية ، حتى يوم عبورهم نهير " زارد " فى موآب فى نهاية مسيرتهم الأخيرة . نحو ثمان وثلاثنين سنة ( تث 2 : 14 ) ، مات خلالها أول جيل من العبرانيين ، وخلفهم جبل قوى من محاربى الصحراء . وعاش بنو إسرائيل خلال هذه المدة حياة بدوية مثل العرب الرحل الذين ينتقلون من مكان إلى مكان آخر حسب الفصول داخل حدود معينة . يرعون مواشبهم فى المراعى المرتفعة صيفا . وفى المراعى المنخفضة شتاء. وعند وصولهم بالقرب من قادش برنيع ، ارتاعوا من أخبار الجواسيس وتمردوا ، وعندما أمرهم موسى بالعودة إلى الجنوب عن طريق بحر سوف ( البحر الأحمر ) او بالحرى عن طريق خليج العقبة ، قاموا بمحاولة فاشلة لدخول فلسطين عن الطريق الذى سار فيه الجواسيس ( عد 14 : 25 45 ) ، " فنزل العمالقة " . والكنعانيون الساكنون فى ذلك الجبل وضربوهم وكسروهم إلى حرمة " ( اى تحريم ) وهى التى تدعى " صفاة " ( قض 1 : 17 ) وفى ذلك المكان أيضا انهزموا امام ملك " عراد "
( عد 21 " 1 و 3 ) فى أوائل السنة الأربعين من خروجهم من أرض مصر . وقد يكون هذا الموقع عند المصعد الذى يسمى " نقب الصفاة " الذى مازال يحتفظ باسمه العبرانى ، ويقع على مسافة خمسة وأربعين ميلا إلى الشمال الغربى من " جبل هور " على الطريق الرئيسي من حبرون إلى " بترا " والمياه متوفرة فى هذا الطريق ، كما أن " عين يمن " ينبوع عن سفح المصعد المؤدى إلى المصطبة العليا لهضبة " التيه " وتقع مدينة " عراد " شمالى الطريق . ولا شك فى ان الملك الكنعانى
ملك عراد قد سار مسافة أربعين ميلاً إلي الجنوب ليدافع عن قمة المصعد الذي عند سفحة قام العمالقة بطرد اول جيل من العبرانيين فعادوا إلى " قادش برنيع " .

(2)المعسكرات التى زاروها : هناك بعض المعلومات عن المحطات او المواقع التى زراها بنو إسرائيل خلال هذه السنوات الطويلة ولا شك فى أنهم عادوا ومروا بها سنويا خلال السنوات الثمانى والثلانين من حياة التنقل والترحال . وهناك ثلاثة مسارات ترسم حدود تجوالهم : (أ) أول هذه المسارات ( عد 33 : 31 36 ) غادر فيها بنو إسرائيل " مسيروت " بالقرب من " جبل هور " المعروف منذ زمن يوسيفوس على الأقل بانه الجبل الكبير غربى " بترا " ، ويدعى الآن " جبل هارون " ومن هناك اتجهوا إلى آبار " بنى يعقان " ثم إلى " حور الجدجاد " ومنها إلى " يطبات " وتعنى حور الجدحاد " أو " الجدجود " ( تث 10 : 7 ) " تل الرعد " ولا ترتبط هذه الكلمة بأى صورة باسم وادى " غضاغيض " ( او وادى " المياه الناقصة " اى التى " غاضت " ) الذى ينطبق على نهير غربى " العربة " ( لأن الكلمتين العبرية والعربية ليس فيها حرف مشترك ) . اما موقع " يطبات " التى كانت فى " أرض أنهار ماء " ( تث 10 : 7 ) فهو ثابت عند " عين الطابة " اى " العين الطيبة " الواقعة على بعد ثمانية وعشرين ميلا شمالى العقبة ، وعلى بعد نحو اربعين ميلا على الطريق من جبل هور ، فهذه العين الواقعة بالقرب من غابة من النخيل تغذى بحيرة " الطابا " الشتوية الواقعة إلى الغرب منها فى " العربة " وكانت المحطة التالية هى " عبرونة " ( اى المعبر ) ، وإذا كان هذا يشير إلى عبور " العربة " إلى المنحدرات الغربية ، فاننا نجد أنفسنا فى طريق العودة إلى " عصيون جابر " عند " عين غديان " التى تنبع من المنحدرات الغربية لتيه على جانب البحيرة المقابلة " ليطبات " ومن هناك عادوا تدريجيا إلى قادش .
(ب) المسار الثانى ( تث 10 : 6 و 7 ) ، وهو إضافة جغرافية لقصة الرحلات ، ترد فيه الأسماء يترتيب مختلف ، فيبدأ من آبار " بنى يعقان " ثم " موسير " ثم " الجدجود " ثم " يطبات " الإ أن ذلك قليل الأهمية حيث أن المخيمات خلال الثمانى والثلانين سنة كانت عادة عند هذه الينابيع .
(ج) اما المسار الثالث فنجده فى مستهل سفر التثنية ( تث 1 : 1 و 2 ) حيث تذكر الأماكن التى تكلم فيها موسى إلى بنى إسرائيل فى أوقات مختلفة بعد مغادرة سيناء . وتشمل هذه الأماكن منطقة شرقى الأردن فى " البرية " فى العربة " ، " قبالة سوف " مع كل المنطقة " بين " فاران " و " توفل " ( وهى الآن " توفيله " على الحدود الجنوبية لمواب ) بالاضافة إلى " لابان " ( ويرجع انها " لبنة " المذكورة فى سفر العدد 33 : 20 ( ، وحضيروت " ، و " ذى ذهب " ولعلها هى نفسها مدينة " ذهب " على ساحل خليج العقبة فى شرقى سيناء . وهذه القائمة مع ما فيها من ملحوظات ثمينة حيث تذكر أن قادش برنيع كانت على بعد أحد عشر يوما من حوريب على طريق " جبل سعير " تشير إلى الأماكن التى تحدث فيها موسى إلى الشعب حتى نهاية أيامه . ولا تشمل رحلات الثمانية والثلانين عاما ، المسيرة فى أدوم وموآب ، رغم أنها قد تكون امتدت إلى حضيروت وسيناء فالأرجح أنها اقتصرت على منطقة " العربة " بين " بترا " و " يطبات " . ولا تذكر " ايلات " ( " العقبة " حاليا ) على الساحل الشرقى عند رأس الخليج لأن الشاطئ المرتفع العالى جنوبى بحيرة يطبات لا يعطى فرصة لوجود مراع . ولابد أن المعسرات فى الصيف كانت على المنحدرات الغربية للوادى حيث يمكن ان يتوفر العشب فى إبريل . وهكذا كانت الهجرة السنوية داخل حدود نحو خمسمائة ميل مربع .
خامسا : الرحلة الأخيرة :
(1)المسار : فى الشهر الأول من السنة الأربعين ( عد 20 : 1 ) كان بنو اسرائيل فى قادش فى صحراء صين حيث دفنت مريم ، وتذمر الشعب لعدم وجود ماء مرة ثانية ، فضرب موسى الصخرة فى " مريبة " ( ومعناها : " خصام " ) . وقد أمرهم الرب أن يسالموا أقرباءهم فى ادوم وموآب ، فلم يهاجم بنو إسرائيل أراضيهم حتى زمن شاول وداود ومن خلفوهما . ونزل بنو إسرائيل على حدود قادش ، وأرادوا أن يصلوا إلى الطريق الرئيسي إلى موآب من خلال المدينة . وعندما رفض ملك أدوم ذلك ، انسحبوا بضعة أميال غربا إلى جبل هور . وهناك مات هارون ودفن ، وناحوا عليه ثلاثين يوما ( عد 20 : 29 ) وبعد ذلك رفضت محاولتهم الثانية للوصول إلى حبرون على الطريق الرئيسي
(عدد 21 : 1) ومن ثم مكث بنو إسرائيل فى قادش " أياما كثيرة " ( تث 1 : 46 ) وتركوها فى الخريف بعد أقل من ثمانية وثلاثين عاماً من وصولهم اليها للمرة الأولى ، إذ يبدو أنهم غادروها فى أغسطس ، واستغرقوا نحو شهر ليصلوا إلى " وادى زارد " ولكن لم تذكر سوى خمس محطات فقط على الطريق
( عدد 21 : 10
12 ، 33 : 41 44 ) ولا يذكر مطلقاً أنهم ذهبوا إلى " إيلات " ولكنهم رجعوا من " جبل هور فى طريق بحر سوف ليدورا بأرض أدوم " ( عد 21 : 4 ) أو كما جاء فى سفر التثنية ( 2 : 8 ) أنهم عبروا على طريق العربة على " أيلة " وعلى " عصيون جابر " وهكذا إذ بدأوا على الطريق إلى البحر الأحمر ، داروا بجبل سعير أياما كثيرة ، وتحولوا نحو الشمال فى طريق " برية موآب " ( تث 2 : 1 و 8 ) بعد مرورهم بساحل أدوم ( تث 2 : 4 ) .

(2)المحطات الخمس إلى حدود موآب : لو أن لدينا قائمة كاملة فى هذه المحطات الخمس ، لكان لنا أن نفترض أن بنى اسرائيل قد تركوا " طريق العربة " من جنوبى " بترا " ببضعة اميال متوجهين شرقا على الطريق المؤدى إلى " معان " متجنيين بذلك الهضبة العليا فوق بترا إلى الشرق ، وواصلين إلى " طريق الحج " ويؤيد هذا الرأى ذكر " فونون " ( عد 33 : 42 و 43 ) كالمعسكر الثانى وذلك لو قلبنا ما ذكره يوسابيوس من أنها قرية أومية شمالى " بترا " فى الصحراء حيث كان يسخر المجرمون فى الحفر تنقيباً عن النحاس ويرجع ان المعسكر السابق في "صلمونة " كان واديا مظلما يؤدى إلى هضبة أدوم ويقع إلى الشمال من فونون المعسكر الثالث عند "أوبوت" (أي زقاق المياة) والمعسكر الرباع عند "عييم" أو عييي " زقاق المياه ") والمعسكر الرابع عند " عيم " أو " عيى عباريم " ( ومعناها أطلال العبور ) وهى بالتاكيد عند " عيمة " على بعد بضعة اميال شمالى " توفل " وهكذا يبدو ان المسافة كلها كانت نحو ستين ميلا للرحلات الأربع أى خمسة عشر ميلا يوميا وكانت " عييم " فى تخم موآب
( عدد 33 : 44 ) ، الصحراء المقابلة لموآب شرقا ( عدد 21 : 11 ) .

(3)من عييم إلى أرنون : من عييم غادر بنو اسرائيل أرض أدوم وفى المسافة بين عيين وأنون وقدرها نحو اثنين وثلاثين ميلا لا تذكر سوى محطة واحدة هى " وادى زارد " ( تث 21 : 12 ، 2 : 13 و 14 ) ، وموضعها هو " وادى الحصى " الذى يصب فى البحر الميت ، ويخرج بالقرب من " عييم " إلا أن هذا الموقع بعيدا جدا إلى الجنوب ، ومما لا شك فيه أن الغور الكبير عند الكرك هو المقصود ، حيث أن مخرجه قريب من طريق الحج ، فى منتصف الطريق من " عييم " إلى " أرنون " بما يسمح بمسيرة يومية مقدارها ستة عشر ميلا . والمطابقة التقليدية بين " أرنون " و " وادى مجيب " قد تأكدت بمواقع " ديان " و " عروعير " القريبة منه ، فقد كان " وادى أرنون " هو حدود الأموريين الذين طردوا الموآبيين إلى جنوبى هذا النهر ( عد 21 : 13 ، تث 2 : 36 ) ، وحرموهم من أفضل الأراضي الممتدة إلى " حشبون " وكان الأموريون قد دخلوا البلاد من عهد قريب ، وغزوا مع الحثيين دمشق وباشان قادمين من شمالى سوريا ، وهو ما جلب الشهرة لبلعام بن يعور من فتور على الفرات بالقرب من كركميش ( عد 22 : 5 ) .
(4)الرسالة إلى سيحون : أصبح بنو إسرائيل فى ذلك الوقت شعبا قويا متأهبا للحرب ، فأرسل موسى رسلاً من برية " قديموت " ( تث 2 : 26 ) إلى سيحون فى حشبون طالبا منه المور بسلام عبر أراضية كما حدث مع أدوم وموآب . وكانت " قديموت " ( اى " الأراضى الشرقية " هى الصحراء موآب .
اعترض " كولنستر " (colenso ) على قصة الأسفار الخمسة على أساس أن بنى إسرائيل وصلوا إلى " وادى زارد " فى السنة الأربعين ، ولم يبق أمامهم سوى ستة أشهر لغوز شمالى مواب وجلعاد وباشان لكن يجب ان نذكر أن بنى إسرائيل قد تركوا كل امتعتهم فى سهول مواب 0 عد 22 : 1 ) مقابل أريحا فى " شطيم " وبذلك لم يكن هناك ما يعوق تقدم جيشهم فى جلعاد وباشان . وقد قطع الأشوريون فى زمن لاحق وفى فصل واحد مسافة أطول مما فعل بنو إسرائيل كما أن الأشهر الستة كانت كافية تماماً للبعثتين من موآب للبحث عن بعام ( عد 22 :: 5 36 ) .
(5)من أرنون إلى شطيم : من الملاحظ انه فى المسيرة من أرنون إلى شطبم ، توجد قائمتان بالمحطات :
أ- الأولى فى سفر العدد ( 33 : 45 49 ) حيث تذكر أربع محطات فقط فى مسافة نحو خمسة وعشرين ميلاً هى : " دييون جاد " ، علمون ودبلاتايم " ، " نبو " و " سهول موآب " حيث أقيمت المعسكرات عند مصادر المياه المختلفة من " بيت يشيموت "
( سويمة ) على الساحل الشمالى الشرقى للبحر الميت إلى آبل شطيم ( مروج السنط ) والتى تدعى الآن " غور السيسبان " او " وادى السنط " وفى هذه المساحة البالغة خمسين ميلا مربعا ، كانت هناك أربعة جدوال جارية إلى جانب العيون ، ومرعى ممتاز للماشية . ومن ثم كانت هذه هى مراكز القيادة للأمه فى حروبهم مع الأموريين .

ب- وفى القائمة الثانية ( عد 21 : 13 – 20 ) نقرا المرزيد عن التقدم التدريجى الحذر فى بلاد الأموريين . وقد تمثل هذه القائمة مسيرة الجماعة الرئيسية وراء رجال الحرب فبعد ان تركوا وادى ارنون وصولا إلى " بئر " ولعلها كانت قريبة من " ديبون " حيث توجد آبار مياه ضحلة ، ومازال الأعراب يستقون منها فى الأودية حيث تفيض المياه . وبين " أرنون " والفسجة " ( او " نبو " ) جاء ذكر ما لا يقل عن خمس محطات فى نحو عشرين ميلا ، هى بالتحديد " بئر " و " متانة " ( اى العطية ) " نحليئيل " ( اى " وادى الله " ) " باموت " ( او " باموت بعل " او " مرتفعات بعل " – عد 22 : 41 ) ثم " الفسجة " ( عد 21 : 18 – 20 ) ولا نعرف من مواقع هذه الأماكن معرفة اكيدة سوى " الفسجة " ولكن لعل المحطة الوسطى " نحلئييل " كانت تقع عند الغور العظيم إلى "
رزقا معين " وكانت هناك الكثير من المياه بالقرب من " بين معون " وهكذا يبدو ان المرحلة الأخيرة من مسيرة بنى إسرائيل ، كانت بمعدل أربعة اميال يوميا ، ولكن رجال الحرب قطوها بسرعة اكبر . ولم يكن مسموحا – بلا شك – للنساء والأطفال والقطعان بالتقدم مطلقا إلى ان تم – على الأقل – طرد سيحون من حشبون ( عد 21 : 21 – 25 ) .

6- نظرة عامة : واذ قد اخذنا فى الاعتبار كل مسيرة قطعها بنو إسرائيل من مصر إلى شطيم ، فى ضوء معرفتنا للطريق الذى اجتازوه ، لا نجد فى أى مرة أن المحطات كانت تبعد عن بعضها البعض أكث

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 
رحلات بنى إسرائيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: المنتديات العامة :: سياحة دينيه واديرة اثريه-
انتقل الى: