منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 دير أبى سيفين بمصر القديمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:23 pm

أين يقع دير أبى سيفين ؟

يقع‏ ‏دير‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏فيلوباتير‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏في شارع جامع عمرو مصر القديمة‏ ‏مركز‏ ‏الفسطاط‏ ‏القديم‏ وهو من أديرة الراهبات ‏والذهاب‏ ‏إليه‏ ‏بمترو‏ ‏الأنفاق‏,‏محطة‏ ‏الملك‏ ‏الصالح‏.‏كان‏ ‏الدير‏ ‏منعزلا‏ ‏تماما‏ ‏ويحيط‏ ‏به‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏سور‏ ‏عال‏.‏معظم‏ ‏المؤرخين‏ ‏الذين‏ ‏وصفوا‏ ‏الدير‏ ‏اعتبروا‏ ‏أن‏ ‏مجمع‏ ‏الكنائس‏ ‏الموجود‏ ‏بجوار‏ ‏الدير‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏الدير‏.‏


كان‏ ‏الدير‏ ‏معروفا‏ ‏قديما‏ ‏باسم‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للبنات‏ ‏أو‏ ‏دير‏ ‏البنات‏ ‏بحارة‏ ‏البطريرك‏ ‏بدرب‏ ‏البحر‏ ‏وترجع‏ ‏هذه‏ ‏التسمية‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الدير‏ ‏منذ‏ ‏إنشائه‏ ‏حتي‏ ‏أوائل‏ ‏القرن‏ ‏التاسع‏ ‏عشر‏ ‏كان‏ ‏مطلا‏ ‏علي‏ ‏شاطئ‏ ‏النيل‏ ‏المعروف‏ ‏بساحل‏ ‏الشعير‏...‏ثم‏ ‏انحسرت‏ ‏مياه‏ ‏النيل‏ ‏تدريجيا‏ ‏وأصبح‏ ‏يبعد‏ ‏عن‏ ‏منطقة‏ ‏الدير‏ ‏بحوالي‏ 600 ‏متر‏ ‏تقريبا‏ ‏أما‏ ‏تسمية‏ ‏حارة‏ ‏البطريرك‏ ‏فترجع‏ ‏لوجود‏ ‏مقر‏ ‏البطريركية‏ ‏بكنيسة‏ ‏الشهيد‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏الأثرية‏ ‏الموجودة‏ ‏بجوار‏ ‏الدير‏ ‏الحالي‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ 1526 ‏إلي‏ ‏عام‏ 1797‏ م (1)


من هو الشهيد أبى سيفين ؟
ويقول ‏المؤرخون‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏شيدت‏ ‏غالبا‏ قبل‏ ‏القرن‏ ‏السادس‏ ‏الميلادي‏ ‏وكرست‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وهو‏ ‏ينتسب‏ ‏إلي‏ ‏عائلة‏ ‏عريقة‏ ‏ثرية‏ ‏وكان‏ ‏ضابطا‏ ‏في‏ ‏الجيش‏ ‏الروماني‏ ‏واستشهد‏ ‏عام‏ 362‏م‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏الإمبراطور‏ ‏يوليانوس‏ ‏الوثني‏ ‏بسبب‏ ‏اعتناقه‏ ‏للمسيحية‏ ‏وجهاده‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏نشرها‏,‏وتظهر‏ ‏صورة‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏ ‏في‏ ‏زي‏ ‏الجندي‏ ‏ممتطيا‏ ‏جوادا‏ ‏وهو‏ ‏يشهر‏ ‏سيفين‏ ‏فوق‏ ‏رأسه‏ ‏ويدوس‏ ‏يوليانوس‏ ‏المذكور‏ ‏بجواده‏.‏ويروي‏ ‏أن‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏ظهر‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏رؤية‏ ‏وقلده‏ ‏السيف‏ ‏الثاني‏ ‏رمزا‏ ‏لجهاده‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏نشر‏ ‏الدين‏,‏وأقيمت‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏عدة‏ ‏كنائس‏ ‏علي‏ ‏اسمه‏ ‏في‏ ‏الوجهين‏ ‏القبلي‏ ‏والبحري‏.‏
حملات التخريب الإسلامية لدير أبى سيفين
‏تعرضت‏ ‏منطقة الدير التى يحوطها المسيحيين الأقباط علي‏ ‏مر‏ ‏العصور‏ ‏للأضطهاد الأسلامى ‏من‏ ‏الهدم‏ ‏والتخريب‏ ‏والحريق‏ ‏ثم‏ ‏العمران‏,‏حيث‏ ‏تهدمت‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏أواخر‏ ‏القرن‏ ‏السابع‏ ‏الميلادي‏ ‏وتحولت‏ ‏إلي‏ ‏شونة‏ ‏للقصب‏ , ‏ولم‏ ‏يبق‏ ‏من‏ ‏عمارتها‏ ‏الأولي‏ ‏إلا‏ ‏كنيسة‏ ‏صغيرة‏ ‏بالجانب‏ ‏البحري‏ ‏ومكثت‏ ‏هكذا‏ ‏حتي‏ ‏عام‏ 970 م ‏في‏ ‏زمان‏ ‏الأنبا‏ ‏ابرآم‏ ‏بن‏ ‏زرعة‏ ‏البطريرك‏ ‏الثاني‏ ‏والستين‏ ‏عقب‏ ‏أعجوبة‏ ‏نقل‏ ‏جبل‏ ‏المقطم‏.وقد كان طلب البابا أبن زرعه من الخليفة هو بناء الكنائس المتهدمة‏ ‏بعد‏ ‏معجزة نقل‏ ‏جبل‏ ‏المقطم‏,ومن الكنائس التى ‏تم‏ ‏إعادة‏ ‏بناءها‏ ‏كنيسة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏والدير‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏العاشر


تعرض‏ ‏الدير‏ ‏وكنيسة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للحرق‏ ‏من‏ ‏بعض‏ ‏غوغاء‏ المسلمين وعامتهم ‏فيما‏ ‏عرف‏ ‏بحريق‏ ‏الفسطاط‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الثاني‏ ‏عشر ‏, ‏وأعيد‏ ‏بناؤهما‏ ‏مرة‏ ‏ثانية‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1169 م ‏ولكن‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الأماكن‏ ‏المهدمة‏

و‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏الذي‏ ‏أصدره‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏عن‏ ‏سيرة‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وتاريخ‏ ‏ديره‏ ‏فتحدث‏ ‏بتلر‏ ‏عن‏ ‏زيارته‏ ‏للدير‏ ‏ووصفه‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏التاسع‏ ‏عشر‏,‏ود‏.‏جوليان‏,‏ود‏.‏برمستر‏,‏ويذكر‏ ‏د‏.‏كازانوفا‏ ‏وجود‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏أوائل‏ ‏القرن‏ ‏الثامن‏ ‏عشر‏,‏والرحالة‏ ‏جورج‏ ‏كريستوف‏ ‏يذكر‏ ‏أن‏ ‏الدير‏ ‏كان‏ ‏عامرا‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏السابع‏ ‏عشر‏ ‏بعد‏ ‏زيارته‏ ‏للدير‏.‏

كما‏ ‏أن‏ ‏أبو‏ ‏المكارم‏ ‏والمقريزي‏ ‏يذكران‏ ‏وجود‏ ‏بيعة‏ ‏مرقوريوس‏ ‏ودير‏ ‏الراهبات‏ ‏في‏ ‏الفسطاط‏ ‏عام‏ 1200 ‏‏ ‏ويلاحظ‏ ‏أن‏ ‏مبني‏ ‏دير‏ ‏الراهبات‏ ‏يشغل‏ ‏مساحة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏أرض‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏ ‏تزيد‏ ‏علي‏ ‏مساحة‏ ‏الأرض‏ ‏المقام‏ ‏عليها‏ ‏كنائس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏والأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏والعذراء‏ ‏الدمشرية‏ ‏مما‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏قدم‏ ‏بناء‏ ‏الدير‏.‏
يسوق‏ ‏كتاب‏ ‏الدير‏ ‏الأدلة‏ ‏التي‏ ‏تقود‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏تاريخ‏ ‏إنشاء‏ ‏الدير‏ ‏من‏ ‏تاريخ‏ ‏إنشاء‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأثرية‏ ‏ولكن‏ ‏كان‏ ‏يتم‏ ‏إغفال‏ ‏الكتابة‏ ‏عنه‏ ‏لأنه‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏مختفية‏ ‏وداخلية‏ ‏تبعد‏ ‏عن‏ ‏الناظرين‏ ‏ولذلك‏ ‏أكد‏ ‏بتلر‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏عن‏ ‏الكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏القديمة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏أن‏ ‏سير‏ ‏جاردنر‏ ‏ويلكنسون‏ ‏مخطئ‏ ‏فيما‏ ‏ذكره‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏مصر‏ ‏تخلو‏ ‏من‏ ‏أديرة‏ ‏الراهبات‏ ‏لأن‏ ‏بتلر‏ ‏زار‏ ‏الدير‏ ‏ووصفه‏ ‏وصفا‏ ‏دقيقا‏.‏
وصف‏ ‏الدير
أما‏ ‏عن‏ ‏وصف‏ ‏الدير‏,‏فيذكر‏ ‏الدكتور‏ ‏برمستر‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏المرشد‏ ‏إلي‏ ‏الكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏القديمة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏الآتي‏:‏
أنه‏ ‏علي‏ ‏بعد‏ ‏حوالي‏ ‏ميل‏ ‏من‏ ‏كنيسة‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏مارمينا‏ ‏العجائبي‏ ‏بفم‏ ‏الخليج‏ ‏يجد‏ ‏الزائر‏ ‏لهذه‏ ‏المنطقة‏ ‏أسوارا‏ ‏عالية‏ ‏خاصة‏ ‏بالمكان‏ ‏الذي‏ ‏أطلق‏ ‏عليه‏ ‏من‏ ‏قديم‏ ‏الزمان‏ ‏اسم‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وبداخل‏ ‏هذه‏ ‏الأسوار‏ ‏نجد‏ ‏منظرا‏ ‏خلابا‏ ‏لأغصان‏ ‏النخيل‏ ‏تظهر‏ ‏فوق‏ ‏حدود‏ ‏هذا‏ ‏السور‏,‏ويضم‏ ‏بداخله‏ ‏الكنائس‏ ‏الآتية‏.‏
‏* ‏كنيسة‏ ‏الشهيد‏ ‏فيلوباتير‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏الأثرية‏.‏
‏* ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏العظيم‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏رئيس‏ ‏المتوحدين‏.‏
‏* ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏الدمشرية‏.‏
‏* ‏دير‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏المعروف‏ ‏بدير‏ ‏البنات‏.‏


المؤرخ ‏الإنجليزي‏ ‏بتلر يصف الدير سنة 1884 م
يذكر‏ ‏المؤرخ ‏الإنجليزي‏ ‏بتلر‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏الكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏القديمة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏نفس‏ ‏الوصف‏ ‏السابق‏ ‏تقريبا‏ ‏وذلك‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يتطرق‏ ‏بالوصف‏ ‏التفصيلي‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏كنيسة‏ ‏علي‏ ‏حدة‏.‏
وكانت‏ ‏طبعته‏ ‏الأولي‏ ‏عام‏ 1884 ‏واصفا‏ ‏الدير‏:‏
بعد‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الزيارات‏ ‏إلي‏ ‏دير‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏أسعدني‏ ‏الحظ‏ ‏باكتشاف‏ ‏دير‏ ‏العذاري‏ (‏وكان‏ ‏قبله‏ ‏سير‏ ‏جاردنر‏ ‏ويلكنسون‏ ‏ذكر‏ ‏أن‏ ‏مصر‏ ‏تخلو‏ ‏من‏ ‏أديرة‏ ‏الراهبات‏) ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏تذكر‏ ‏كتب‏ ‏الإرشاد‏ ‏السياحي‏ ‏شيئا‏ ‏عنه‏ ‏ولم‏ ‏ألتق‏ ‏بأي‏ ‏شخص‏ ‏أوربي‏ ‏عنده‏ ‏علم‏ ‏بهذا‏ ‏الدير‏ ‏وربما‏ ‏كان‏ ‏البطريرك‏ ‏والقليل‏ ‏من‏ ‏القبط‏ ‏علي‏ ‏علم‏ ‏بوجوده‏ ‏وبهذا‏ ‏الدير‏ ‏أجمل‏ ‏الأماكن‏ ‏التي‏ ‏يمكن‏ ‏للإنسان‏ ‏أن‏ ‏يتخيلها‏,‏وأن‏ ‏كانت‏ ‏راهباته‏ ‏قد‏ ‏لجأن‏ ‏إليه‏ ‏التماسا‏ ‏للهدوء‏ ‏فهو‏ ‏تتوفر‏ ‏تماما‏ ‏فيه‏ ‏البيئة‏ ‏المناسبة‏ ‏إذ‏ ‏أن‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏يقف‏ ‏مثل‏ ‏واحة‏ ‏مسورة‏ ‏في‏ ‏الصحراء‏ ‏ومنعزلة‏ ‏عن‏ ‏التراب‏ ‏وقطع‏ ‏الخزف‏ ‏الأثرية‏ ‏المكسورة‏ ‏التي‏ ‏تمتد‏ ‏لأميال‏ ‏جنوب‏ ‏القاهرة‏,‏حيث‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏أية‏ ‏مركبة‏ ‏ذات‏ ‏عجلات‏ ‏الدخول‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏ ‏ولذلك‏ ‏فأن‏ ‏الهدوء‏ ‏هنا‏ ‏لا‏ ‏يعكره‏ ‏ضجيج‏ ‏العالم‏.‏
وتبدو‏ ‏الحارة‏ ‏التي‏ ‏تقع‏ ‏بها‏ ‏كنيستا‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏وأبي‏ ‏سيفين‏ ‏مثل‏ ‏طريق‏ ‏مسدود‏ ‏ولكنها‏ ‏تنفتح‏ ‏علي‏ ‏ممر‏ ‏ضيق‏ ‏بعد‏ ‏مسافة‏ ‏قليلة‏ ‏من‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأخيرة‏ ‏ومازالت‏ ‏هناك‏ ‏بين‏ ‏الحوائط‏ ‏المرتفعة‏ ‏منحنيات‏ ‏قليلة‏ ‏بزوايا‏ ‏حادة‏ ‏تقود‏ ‏الزائر‏ ‏إلي‏ ‏باب‏ ‏الدير‏,‏ومن‏ ‏هناك‏ ‏يدخل‏ ‏إلي‏ ‏ممر‏ ‏مستقيم‏ ‏مظلم‏ ‏طوله‏ ‏عشرون‏ ‏ياردة‏ ‏ثم‏ ‏يأتي‏ ‏إلي‏ ‏باب‏ ‏آخر‏ ‏محاط‏ ‏بالقضبان‏ ‏وبه‏ ‏مزلاج‏ ‏وبمجرد‏ ‏أن‏ ‏يطرق‏ ‏الزائر‏ ‏هذا‏ ‏الباب‏ ‏تحضر‏ ‏البوابة‏ ‏في‏ ‏الحال‏ (‏إحدي‏ ‏راهبات‏ ‏الدير‏) ‏ونجد‏ ‏أن‏ ‏عبارتي‏ ‏من‏ ‏هناك؟‏ ‏وافتحي‏ ‏تمثلان‏ ‏السؤال‏ ‏المعتاد‏ ‏والرد‏ ‏عليه‏.‏
وعلي‏ ‏اليسار‏ ‏يجد‏ ‏فناء‏ ‏في‏ ‏وسطه‏ ‏شجرة‏ ‏نبق‏ ‏ترتفع‏ ‏أغصانها‏ ‏إلي‏ ‏النوافذ‏ ‏العالية‏ ‏وتظلل‏ ‏علي‏ ‏البئر‏,‏وفي‏ ‏شرقية‏ ‏الفناء‏ ‏توجد‏ ‏واجهة‏ ‏مفتوحة‏ ‏مصنوعة‏ ‏من‏ ‏الخشب‏ ‏تصل‏ ‏بدرجتين‏ ‏من‏ ‏السلم‏ ‏وتؤدي‏ ‏إلي‏ ‏باب‏ ‏طويل‏ ‏في‏ ‏المنتصف‏ ‏لحجرة‏ ‏كبيرة‏ ‏تبلغ‏ ‏مساحتها‏ 15 ‏قدما‏ ‏في‏ 7 ‏أقدام‏ ‏وتسمي‏ ‏المندرة‏ ‏أو‏ ‏حجرة‏ ‏الاستقبال‏,‏وهي‏ ‏تفتح‏ ‏في‏ ‏الشمال‏ ‏علي‏ ‏حاجز‏ ‏خشبي‏ ‏به‏ ‏مكان‏ ‏صغير‏ ‏للخطابة‏,‏وبه‏ ‏تجويف‏ ‏في‏ ‏الجهة‏ ‏الشرقية‏ ‏يحمل‏ ‏صورة‏ ‏للسيدة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏الملكة‏,‏كما‏ ‏توجد‏ ‏أيضا‏ ‏صورة‏ ‏أخري‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏السادس‏ ‏عشر‏ ‏الميلادي‏ ‏للقديسين‏ ‏الأنبا‏ ‏بولا‏ ‏والأنبا‏ ‏أنطونيوس‏.‏
وفي‏ ‏شمال‏ ‏الفناء‏ ‏نجد‏ ‏بلكونة‏ ‏بيضاء‏ ‏واسعة‏ ‏محمولة‏ ‏ببناء‏ ‏عريض‏ ‏من‏ ‏الحجر‏ ‏ولها‏ ‏حائط‏ ‏كبير‏ ‏خلفها‏ ‏كما‏ ‏يوجد‏ ‏جرس‏ ‏صغير‏ ‏مربوط‏ ‏بحبل‏ ‏يتدلي‏ ‏بجانب‏ ‏منها‏ ‏وأسفله‏ ‏أريكة‏ ‏من‏ ‏الحجر‏,‏أما‏ ‏الجهة‏ ‏الشرقية‏ ‏فهي‏ ‏واجهة‏ ‏المبني‏ ‏الذي‏ ‏تعيش‏ ‏فيه‏ ‏الراهبات‏ ‏وهذا‏ ‏المبني‏ ‏مكون‏ ‏من‏ ‏ثلاثة‏ ‏طوابق‏ ‏علي‏ ‏الطراز‏ ‏العربي‏,‏الطابق‏ ‏العلوي‏ ‏له‏ ‏إطار‏ ‏خشبي‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏مشربية‏ ‏محفورة‏ ‏في‏ ‏الحائط‏ ‏وأسفله‏ ‏مشربية‏ ‏أخري‏ ‏بارزة‏ ‏عليها‏ ‏قضبان‏ ‏خفيفة‏ ‏من‏ ‏الخشب‏ ‏وخلف‏ ‏المندرة‏ (‏حجرة‏ ‏الاستقبال‏) ‏نجد‏ ‏إسطبلا‏ ‏حيث‏ ‏توجد‏ ‏به‏ ‏بقرة‏ ‏ملك‏ ‏الدير‏ ‏وهي‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تدير‏ ‏طاحونة‏ ‏الدقيق‏,‏وهذه‏ ‏الطاحونة‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏تحفة‏ ‏قديمة‏ ‏في‏ ‏حجرة‏ ‏مجاورة‏ ‏ومنقوش‏ ‏علي‏ ‏حجارتها‏ ‏باللغة‏ ‏العربية‏ ‏تاريخ‏ .1480‏ م


المؤرخة ‏الإنجليزية ‏ ‏أ‏.‏ل‏.‏بتشر تصف الدير سنة 1900 م
السيدة‏ ‏أ‏.‏ل‏.‏بتشر‏ (2) ‏وكانت‏ ‏رحالة‏ ‏ومؤرخة‏ ‏قد‏ ‏كتبت‏ ‏بعد‏ ‏بتلر‏ ‏عن‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏تاريخ‏ ‏الأمة‏ ‏القبطية‏ ‏الصادر‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏ ‏عام‏ 1900 ‏قائلة‏:‏
أعيد‏ ‏بناء‏ ‏الكنيسة‏ ‏والدير‏ ‏في‏ ‏مكانهما‏ ‏الأصلي‏ ‏بعد‏ ‏الحريق‏ ‏الذي‏ ‏قضي‏ ‏علي‏ ‏أشهر‏ ‏كنائس‏ ‏الأقباط‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العصر‏ ‏وكان‏ ‏الدير‏ ‏والكنيسة‏ ‏علي‏ ‏شاطئ‏ ‏النيل‏ ‏غير‏ ‏أن‏ ‏النيل‏ ‏قد‏ ‏تحول‏ ‏عن‏ ‏مجراه‏ ‏الطبيعي‏ ‏والطريق‏ ‏التي‏ ‏تهدمت‏ ‏فيها‏ ‏أسوار‏ ‏الدير‏ ‏القديم‏ ‏تجري‏ ‏عليها‏ ‏سكة‏ ‏حديد‏ ‏حلوان‏ (‏الذي‏ ‏أصبح‏ ‏مترو‏ ‏الأنفاق‏ ‏حاليا‏-‏اتجاه‏ ‏حلوان‏) ‏ولما‏ ‏كانت‏ ‏أسوار‏ ‏الدير‏ ‏قديمة‏ ‏العهد‏ ‏وقوية‏ ‏البنيان‏ ‏لم‏ ‏تأكل‏ ‏النار‏ ‏إلا‏ ‏جزءا‏ ‏منها‏ ‏فنري‏ ‏آثارها‏ ‏باقية‏ ‏إلي‏ ‏الآن‏ ‏نحو‏ ‏الشمال‏ ‏الغربي‏ ‏من‏ ‏جامع‏ ‏عمرو‏.‏


مرقس‏ ‏سميكة‏ ‏باشا يصف الدير سنة 1932 م
كما‏ ‏كتب‏ ‏مرقس‏ ‏سميكة‏ ‏باشا‏ ‏عن‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏دليل‏ ‏المتحف‏ ‏القبطي‏ ‏وأهم‏ ‏الكنائس‏ ‏تحت‏ ‏عنوان‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للراهبات‏,‏إذ‏ ‏قال‏:‏
رئيسة‏ ‏الدير‏ ‏الراهبة‏ ‏كيرية‏ ‏وعدد‏ ‏راهباته‏ ‏خمس‏ ‏وأربعون‏ ‏به‏ ‏مقصورة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وبها‏ ‏أيقونة‏ ‏يرجع‏ ‏تاريخها‏ ‏إلي‏ ‏عام‏ 1758,‏وأعاد‏ ‏بناؤه‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏من‏ ‏نحو‏ ‏عشرين‏ ‏عاما‏ ‏ثم‏ ‏يخرج‏ ‏الزائر‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏ويتجه‏ ‏إلي‏ ‏جهة‏ ‏الغرب‏ ‏ثم‏ ‏يميل‏ ‏إلي‏ ‏الجهة‏ ‏البحرية‏ ‏فيصل‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏العذراء‏ ‏الدمشرية‏.‏


*************************

عند سرد المعجزات ندخل إلى عالم آخر يشبه عالم الأساطير , انه عالم الروح .. يقف عنده العقل عاجزاً عن التفسيروذلك عندما يتوقف التقدم العلمى والطبى عن عمل شيئاًُ هنا يبدأً عمل القديسين .



عيد الشهيد أبي سيفين

من معجزات الشهيد العظيم ابى سيفين
25 ابيب الموافق 1 اغسطس عيد تكريس اول كنيسة للقديس ابى سيفين ............


*تروى السيدة مارسيل ميخائيل انطون هذه المعجزة : انه عندما تم شفائى من ورم سرطانى بالثدى قررت الذهاب الى دير الشهيد ابى سيفين لاشكر الله وشهيده وكنت لاول مرة اذهب الى الدير بمفردى فاخذت تاكسى من امام مستشفى السلام بالمعادى وطلبت منه ان يوصلنى الى جامع عمرو بمصر القديمة . ولكن نظرا لعدم معرفتى بالمكان مر بى السائق امام جامع عمرو ولم انتبه لذلك فعلم اننى لست من القاهرة ولا اعرف المكان وفوجئت به يدخل الى مكان مسدود داخل المدافن كما لاحظت عدم وجود اى انسان حولى واذ بالسائق يقول لى L"انزلى " سالته اين اذهب ؟ دى مدافن ! قال : وانتى عايزة تروحى فين ؟ اجبت : انا قلتلك جامع عمرو بن العاص قال :احنا عدينا امام الجامع وانت تجهلى المكان قلت له :اعمل معروف انا انسانة مريضة وتعبانة وراجعة من المستشفى" ولكنه لم يبال بكلامى وحاول يشدنى لانزالى من التاكسى ولكنى تسمرت فى مكانى وبكيت بشدة وقلت بصوت مسموع :"كدة يا شهيد الرب هو انت مش حاسس بى بقى انا جاية عندك وانت تتركنى لهذا الرجل الشرير " وكنت انظر حولى وخلفى فالمكان واضح انه مهجور تماما فاخذت ابكى بشدة .

وفجأة وجدت ضابطا ماثلا امامى وفى الحال استعد السائق للركوب مرة تانية محاولا تشغيل التاكسى ولكنه فوجىء بان الضابط يقف امامه وهنا قال له السائق : نعم يا باشا وحاول ان يفتح له الباب الامامى ولكن الضابط تركه وجاء من ناحية الباب الخلفى بجوارى وانحنى ليدخل راسه من النافذة ووجه لى الحديث قائلا : "مالك عايزة ايه ؟" قلت له انت تعرف دير الشهيد ابى سيفين ؟ وكانت عيناى مملؤتين بالدموع ولكنى لمحت صليبا من جلد فى صدره فشعرت بالاطمئنان وان الرب ارسل لى هذا الضابط ليخيف السائق وفى نفس الوقت مسيحى ويعرف مكان الدير اجاب نعم انا اعرفه طيب متخافيش انت خايفة ليه ؟ طبعا لم انطق بكلمة واحدة ولكنى كنت ابكى بشدة فكرر على مرة تانية كلمة متخافيش واتجه نحو السائق وقال له امشى من هنا على طول وظل يوصف له المكان بالضبط ولكننى لم انتبه اذ كنت مستغرقة فى التفكير ما عسى ان يكون هذا الضابط؟ هل هو واحد من اصحاب ابنى ؟ ولكن صوته غريب على ورفعت عينى لانظر وجهه فوجدت اننى لا اعرفه من قبل وانه شاب غريب على وشكله له العجب ونظرات عينه لا يمكن وصفها وفيها لمحة من حنان محبة ربنا واخيرا انتبهت لنهاية حديثه مع السائق وهو يقول له : اسمع توصلها لغاية الباب حتلاقى القطار تدخل يمين وتوصلها لغاية الباب فقدمت له الشكر وشعرت انى ممتلئة سلام وفرح عجيب وهو لا يزال يطرق بيديه على باب التاكسى من الخارج ويقول لى :" متخافيش ربنا معاكى ده دير بركة "قلت له" تعالى معانا "قال هاحصلكم هناك وستقضى يوم مش هتنسيه طول حياتك وهتاخدى بركة كبيرة . كان كلامه غريب على مسامعى وكنت مركزة نظرى على شكله ونظرات عينيه ومحبته ولم اتخيل نهائيا من يكون هذا الضابط !!! بعد ذلك توجه بى السائق للدير ووجدت ان حالته قد تغيرت تماما واصبح انسانا هادئا جدا وبادرنى بقوله : مين هو ابو سيفين ده هو هناك فى الدير فى واحد بسيفين ؟!!!!!!! قلت له : لا دا دير للراهبات ورويت بسرعة قصة الشهيد وانه عمل معى معجزة ومعايا الاشعات قبل وبعد المعجزة . قال طيب انا عندى بنت عندها صرع انا لازم اجيبها واجى لهم ووصلنى السائق الى الباب الداخلى للدير ودخل معى واخذ بركة الشهيد وخرج دخلت المنيسة وصليت وشكرت الله والشهيد ابى سيفين واخذت فى هذا اليوم تعذية وبركة لن انساها طول حياتى وعند خروجى وقفت امام ايقونة الشهيد الموجودة بمدخل الدير واذ بى ارى الشهيد العظيم ابى سيفين واقفا امامى بنفس الشكل وبنفس المنظر والنظرات التى رايته بها وانا فى التاكسى وهنا ادركت انه هو هذا الضابط الذء انقذنى من السائق ولم احتمل هذا فصرخت وامسكت براسى واسرعت بالخروج وتذكرت كلماته ( انا هحصلك ) انك ياربى اله عظيم ومبارك جدااااااااا وممجد فى قديسيك
بركة وشفاعة هذا القديس العظيم تكون معنا امين


**************************************************************

المــــــــــــــــراجع

(1) عن مقالة بعنوان " صفحات‏ ‏التاريخ‏ ‏تشهد‏:‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏سفينة‏ ‏تصمد‏ ‏ضد‏ ‏رياح‏ ‏التخريب " - تحقيق الباحثة الأستاذة / جورجيت‏ ‏صادق - نشرت فى جريدة وطنى بتاريخ 12/11/2006 السنة 48 العدد 2342

(2) كتاب تاريخ ألأمة القبطية - أ . ل . بتشر صدر فى 1889م - الجزء

(3) ‏مرقس‏ ‏سميكة‏ ‏باشا‏ ‏عن‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏دليل‏ ‏المتحف‏ ‏القبطي‏ ‏وأهم‏ ‏الكنائس‏ ‏والأديرة‏ ‏الأثرية‏ ‏الجزء‏ ‏الثاني‏ ‏عام‏ 1932

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:25 pm

أين يقع دير أبى سيفين ؟

يقع‏ ‏دير‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏فيلوباتير‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏في شارع جامع عمرو مصر القديمة‏ ‏مركز‏ ‏الفسطاط‏ ‏القديم‏ وهو من أديرة الراهبات ‏والذهاب‏ ‏إليه‏ ‏بمترو‏ ‏الأنفاق‏,‏محطة‏ ‏الملك‏ ‏الصالح‏.‏كان‏ ‏الدير‏ ‏منعزلا‏ ‏تماما‏ ‏ويحيط‏ ‏به‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏سور‏ ‏عال‏.‏معظم‏ ‏المؤرخين‏ ‏الذين‏ ‏وصفوا‏ ‏الدير‏ ‏اعتبروا‏ ‏أن‏ ‏مجمع‏ ‏الكنائس‏ ‏الموجود‏ ‏بجوار‏ ‏الدير‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏الدير‏.‏


كان‏ ‏الدير‏ ‏معروفا‏ ‏قديما‏ ‏باسم‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للبنات‏ ‏أو‏ ‏دير‏ ‏البنات‏ ‏بحارة‏ ‏البطريرك‏ ‏بدرب‏ ‏البحر‏ ‏وترجع‏ ‏هذه‏ ‏التسمية‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الدير‏ ‏منذ‏ ‏إنشائه‏ ‏حتي‏ ‏أوائل‏ ‏القرن‏ ‏التاسع‏ ‏عشر‏ ‏كان‏ ‏مطلا‏ ‏علي‏ ‏شاطئ‏ ‏النيل‏ ‏المعروف‏ ‏بساحل‏ ‏الشعير‏...‏ثم‏ ‏انحسرت‏ ‏مياه‏ ‏النيل‏ ‏تدريجيا‏ ‏وأصبح‏ ‏يبعد‏ ‏عن‏ ‏منطقة‏ ‏الدير‏ ‏بحوالي‏ 600 ‏متر‏ ‏تقريبا‏ ‏أما‏ ‏تسمية‏ ‏حارة‏ ‏البطريرك‏ ‏فترجع‏ ‏لوجود‏ ‏مقر‏ ‏البطريركية‏ ‏بكنيسة‏ ‏الشهيد‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏الأثرية‏ ‏الموجودة‏ ‏بجوار‏ ‏الدير‏ ‏الحالي‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ 1526 ‏إلي‏ ‏عام‏ 1797‏ م (1)


من هو الشهيد أبى سيفين ؟
ويقول ‏المؤرخون‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏شيدت‏ ‏غالبا‏ قبل‏ ‏القرن‏ ‏السادس‏ ‏الميلادي‏ ‏وكرست‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وهو‏ ‏ينتسب‏ ‏إلي‏ ‏عائلة‏ ‏عريقة‏ ‏ثرية‏ ‏وكان‏ ‏ضابطا‏ ‏في‏ ‏الجيش‏ ‏الروماني‏ ‏واستشهد‏ ‏عام‏ 362‏م‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏الإمبراطور‏ ‏يوليانوس‏ ‏الوثني‏ ‏بسبب‏ ‏اعتناقه‏ ‏للمسيحية‏ ‏وجهاده‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏نشرها‏,‏وتظهر‏ ‏صورة‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏ ‏في‏ ‏زي‏ ‏الجندي‏ ‏ممتطيا‏ ‏جوادا‏ ‏وهو‏ ‏يشهر‏ ‏سيفين‏ ‏فوق‏ ‏رأسه‏ ‏ويدوس‏ ‏يوليانوس‏ ‏المذكور‏ ‏بجواده‏.‏ويروي‏ ‏أن‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏ظهر‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏رؤية‏ ‏وقلده‏ ‏السيف‏ ‏الثاني‏ ‏رمزا‏ ‏لجهاده‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏نشر‏ ‏الدين‏,‏وأقيمت‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏عدة‏ ‏كنائس‏ ‏علي‏ ‏اسمه‏ ‏في‏ ‏الوجهين‏ ‏القبلي‏ ‏والبحري‏.‏
حملات التخريب الإسلامية لدير أبى سيفين
‏تعرضت‏ ‏منطقة الدير التى يحوطها المسيحيين الأقباط علي‏ ‏مر‏ ‏العصور‏ ‏للأضطهاد الأسلامى ‏من‏ ‏الهدم‏ ‏والتخريب‏ ‏والحريق‏ ‏ثم‏ ‏العمران‏,‏حيث‏ ‏تهدمت‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏أواخر‏ ‏القرن‏ ‏السابع‏ ‏الميلادي‏ ‏وتحولت‏ ‏إلي‏ ‏شونة‏ ‏للقصب‏ , ‏ولم‏ ‏يبق‏ ‏من‏ ‏عمارتها‏ ‏الأولي‏ ‏إلا‏ ‏كنيسة‏ ‏صغيرة‏ ‏بالجانب‏ ‏البحري‏ ‏ومكثت‏ ‏هكذا‏ ‏حتي‏ ‏عام‏ 970 م ‏في‏ ‏زمان‏ ‏الأنبا‏ ‏ابرآم‏ ‏بن‏ ‏زرعة‏ ‏البطريرك‏ ‏الثاني‏ ‏والستين‏ ‏عقب‏ ‏أعجوبة‏ ‏نقل‏ ‏جبل‏ ‏المقطم‏.وقد كان طلب البابا أبن زرعه من الخليفة هو بناء الكنائس المتهدمة‏ ‏بعد‏ ‏معجزة نقل‏ ‏جبل‏ ‏المقطم‏,ومن الكنائس التى ‏تم‏ ‏إعادة‏ ‏بناءها‏ ‏كنيسة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏والدير‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏العاشر


تعرض‏ ‏الدير‏ ‏وكنيسة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للحرق‏ ‏من‏ ‏بعض‏ ‏غوغاء‏ المسلمين وعامتهم ‏فيما‏ ‏عرف‏ ‏بحريق‏ ‏الفسطاط‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الثاني‏ ‏عشر ‏, ‏وأعيد‏ ‏بناؤهما‏ ‏مرة‏ ‏ثانية‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1169 م ‏ولكن‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الأماكن‏ ‏المهدمة‏

و‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏الذي‏ ‏أصدره‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏عن‏ ‏سيرة‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وتاريخ‏ ‏ديره‏ ‏فتحدث‏ ‏بتلر‏ ‏عن‏ ‏زيارته‏ ‏للدير‏ ‏ووصفه‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏التاسع‏ ‏عشر‏,‏ود‏.‏جوليان‏,‏ود‏.‏برمستر‏,‏ويذكر‏ ‏د‏.‏كازانوفا‏ ‏وجود‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏أوائل‏ ‏القرن‏ ‏الثامن‏ ‏عشر‏,‏والرحالة‏ ‏جورج‏ ‏كريستوف‏ ‏يذكر‏ ‏أن‏ ‏الدير‏ ‏كان‏ ‏عامرا‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏السابع‏ ‏عشر‏ ‏بعد‏ ‏زيارته‏ ‏للدير‏.‏

كما‏ ‏أن‏ ‏أبو‏ ‏المكارم‏ ‏والمقريزي‏ ‏يذكران‏ ‏وجود‏ ‏بيعة‏ ‏مرقوريوس‏ ‏ودير‏ ‏الراهبات‏ ‏في‏ ‏الفسطاط‏ ‏عام‏ 1200 ‏‏ ‏ويلاحظ‏ ‏أن‏ ‏مبني‏ ‏دير‏ ‏الراهبات‏ ‏يشغل‏ ‏مساحة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏أرض‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏ ‏تزيد‏ ‏علي‏ ‏مساحة‏ ‏الأرض‏ ‏المقام‏ ‏عليها‏ ‏كنائس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏والأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏والعذراء‏ ‏الدمشرية‏ ‏مما‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏قدم‏ ‏بناء‏ ‏الدير‏.‏
يسوق‏ ‏كتاب‏ ‏الدير‏ ‏الأدلة‏ ‏التي‏ ‏تقود‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏تاريخ‏ ‏إنشاء‏ ‏الدير‏ ‏من‏ ‏تاريخ‏ ‏إنشاء‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأثرية‏ ‏ولكن‏ ‏كان‏ ‏يتم‏ ‏إغفال‏ ‏الكتابة‏ ‏عنه‏ ‏لأنه‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏مختفية‏ ‏وداخلية‏ ‏تبعد‏ ‏عن‏ ‏الناظرين‏ ‏ولذلك‏ ‏أكد‏ ‏بتلر‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏عن‏ ‏الكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏القديمة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏أن‏ ‏سير‏ ‏جاردنر‏ ‏ويلكنسون‏ ‏مخطئ‏ ‏فيما‏ ‏ذكره‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏مصر‏ ‏تخلو‏ ‏من‏ ‏أديرة‏ ‏الراهبات‏ ‏لأن‏ ‏بتلر‏ ‏زار‏ ‏الدير‏ ‏ووصفه‏ ‏وصفا‏ ‏دقيقا‏.‏
وصف‏ ‏الدير
أما‏ ‏عن‏ ‏وصف‏ ‏الدير‏,‏فيذكر‏ ‏الدكتور‏ ‏برمستر‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏المرشد‏ ‏إلي‏ ‏الكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏القديمة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏الآتي‏:‏
أنه‏ ‏علي‏ ‏بعد‏ ‏حوالي‏ ‏ميل‏ ‏من‏ ‏كنيسة‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏مارمينا‏ ‏العجائبي‏ ‏بفم‏ ‏الخليج‏ ‏يجد‏ ‏الزائر‏ ‏لهذه‏ ‏المنطقة‏ ‏أسوارا‏ ‏عالية‏ ‏خاصة‏ ‏بالمكان‏ ‏الذي‏ ‏أطلق‏ ‏عليه‏ ‏من‏ ‏قديم‏ ‏الزمان‏ ‏اسم‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وبداخل‏ ‏هذه‏ ‏الأسوار‏ ‏نجد‏ ‏منظرا‏ ‏خلابا‏ ‏لأغصان‏ ‏النخيل‏ ‏تظهر‏ ‏فوق‏ ‏حدود‏ ‏هذا‏ ‏السور‏,‏ويضم‏ ‏بداخله‏ ‏الكنائس‏ ‏الآتية‏.‏
‏* ‏كنيسة‏ ‏الشهيد‏ ‏فيلوباتير‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏الأثرية‏.‏
‏* ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏العظيم‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏رئيس‏ ‏المتوحدين‏.‏
‏* ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏الدمشرية‏.‏
‏* ‏دير‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏المعروف‏ ‏بدير‏ ‏البنات‏.‏


المؤرخ ‏الإنجليزي‏ ‏بتلر يصف الدير سنة 1884 م
يذكر‏ ‏المؤرخ ‏الإنجليزي‏ ‏بتلر‏ ‏في‏ ‏كتابه‏ ‏الكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏القديمة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏نفس‏ ‏الوصف‏ ‏السابق‏ ‏تقريبا‏ ‏وذلك‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يتطرق‏ ‏بالوصف‏ ‏التفصيلي‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏كنيسة‏ ‏علي‏ ‏حدة‏.‏
وكانت‏ ‏طبعته‏ ‏الأولي‏ ‏عام‏ 1884 ‏واصفا‏ ‏الدير‏:‏
بعد‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الزيارات‏ ‏إلي‏ ‏دير‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏أسعدني‏ ‏الحظ‏ ‏باكتشاف‏ ‏دير‏ ‏العذاري‏ (‏وكان‏ ‏قبله‏ ‏سير‏ ‏جاردنر‏ ‏ويلكنسون‏ ‏ذكر‏ ‏أن‏ ‏مصر‏ ‏تخلو‏ ‏من‏ ‏أديرة‏ ‏الراهبات‏) ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏تذكر‏ ‏كتب‏ ‏الإرشاد‏ ‏السياحي‏ ‏شيئا‏ ‏عنه‏ ‏ولم‏ ‏ألتق‏ ‏بأي‏ ‏شخص‏ ‏أوربي‏ ‏عنده‏ ‏علم‏ ‏بهذا‏ ‏الدير‏ ‏وربما‏ ‏كان‏ ‏البطريرك‏ ‏والقليل‏ ‏من‏ ‏القبط‏ ‏علي‏ ‏علم‏ ‏بوجوده‏ ‏وبهذا‏ ‏الدير‏ ‏أجمل‏ ‏الأماكن‏ ‏التي‏ ‏يمكن‏ ‏للإنسان‏ ‏أن‏ ‏يتخيلها‏,‏وأن‏ ‏كانت‏ ‏راهباته‏ ‏قد‏ ‏لجأن‏ ‏إليه‏ ‏التماسا‏ ‏للهدوء‏ ‏فهو‏ ‏تتوفر‏ ‏تماما‏ ‏فيه‏ ‏البيئة‏ ‏المناسبة‏ ‏إذ‏ ‏أن‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏يقف‏ ‏مثل‏ ‏واحة‏ ‏مسورة‏ ‏في‏ ‏الصحراء‏ ‏ومنعزلة‏ ‏عن‏ ‏التراب‏ ‏وقطع‏ ‏الخزف‏ ‏الأثرية‏ ‏المكسورة‏ ‏التي‏ ‏تمتد‏ ‏لأميال‏ ‏جنوب‏ ‏القاهرة‏,‏حيث‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏أية‏ ‏مركبة‏ ‏ذات‏ ‏عجلات‏ ‏الدخول‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏المنطقة‏ ‏ولذلك‏ ‏فأن‏ ‏الهدوء‏ ‏هنا‏ ‏لا‏ ‏يعكره‏ ‏ضجيج‏ ‏العالم‏.‏
وتبدو‏ ‏الحارة‏ ‏التي‏ ‏تقع‏ ‏بها‏ ‏كنيستا‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏وأبي‏ ‏سيفين‏ ‏مثل‏ ‏طريق‏ ‏مسدود‏ ‏ولكنها‏ ‏تنفتح‏ ‏علي‏ ‏ممر‏ ‏ضيق‏ ‏بعد‏ ‏مسافة‏ ‏قليلة‏ ‏من‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأخيرة‏ ‏ومازالت‏ ‏هناك‏ ‏بين‏ ‏الحوائط‏ ‏المرتفعة‏ ‏منحنيات‏ ‏قليلة‏ ‏بزوايا‏ ‏حادة‏ ‏تقود‏ ‏الزائر‏ ‏إلي‏ ‏باب‏ ‏الدير‏,‏ومن‏ ‏هناك‏ ‏يدخل‏ ‏إلي‏ ‏ممر‏ ‏مستقيم‏ ‏مظلم‏ ‏طوله‏ ‏عشرون‏ ‏ياردة‏ ‏ثم‏ ‏يأتي‏ ‏إلي‏ ‏باب‏ ‏آخر‏ ‏محاط‏ ‏بالقضبان‏ ‏وبه‏ ‏مزلاج‏ ‏وبمجرد‏ ‏أن‏ ‏يطرق‏ ‏الزائر‏ ‏هذا‏ ‏الباب‏ ‏تحضر‏ ‏البوابة‏ ‏في‏ ‏الحال‏ (‏إحدي‏ ‏راهبات‏ ‏الدير‏) ‏ونجد‏ ‏أن‏ ‏عبارتي‏ ‏من‏ ‏هناك؟‏ ‏وافتحي‏ ‏تمثلان‏ ‏السؤال‏ ‏المعتاد‏ ‏والرد‏ ‏عليه‏.‏
وعلي‏ ‏اليسار‏ ‏يجد‏ ‏فناء‏ ‏في‏ ‏وسطه‏ ‏شجرة‏ ‏نبق‏ ‏ترتفع‏ ‏أغصانها‏ ‏إلي‏ ‏النوافذ‏ ‏العالية‏ ‏وتظلل‏ ‏علي‏ ‏البئر‏,‏وفي‏ ‏شرقية‏ ‏الفناء‏ ‏توجد‏ ‏واجهة‏ ‏مفتوحة‏ ‏مصنوعة‏ ‏من‏ ‏الخشب‏ ‏تصل‏ ‏بدرجتين‏ ‏من‏ ‏السلم‏ ‏وتؤدي‏ ‏إلي‏ ‏باب‏ ‏طويل‏ ‏في‏ ‏المنتصف‏ ‏لحجرة‏ ‏كبيرة‏ ‏تبلغ‏ ‏مساحتها‏ 15 ‏قدما‏ ‏في‏ 7 ‏أقدام‏ ‏وتسمي‏ ‏المندرة‏ ‏أو‏ ‏حجرة‏ ‏الاستقبال‏,‏وهي‏ ‏تفتح‏ ‏في‏ ‏الشمال‏ ‏علي‏ ‏حاجز‏ ‏خشبي‏ ‏به‏ ‏مكان‏ ‏صغير‏ ‏للخطابة‏,‏وبه‏ ‏تجويف‏ ‏في‏ ‏الجهة‏ ‏الشرقية‏ ‏يحمل‏ ‏صورة‏ ‏للسيدة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏ ‏الملكة‏,‏كما‏ ‏توجد‏ ‏أيضا‏ ‏صورة‏ ‏أخري‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏السادس‏ ‏عشر‏ ‏الميلادي‏ ‏للقديسين‏ ‏الأنبا‏ ‏بولا‏ ‏والأنبا‏ ‏أنطونيوس‏.‏
وفي‏ ‏شمال‏ ‏الفناء‏ ‏نجد‏ ‏بلكونة‏ ‏بيضاء‏ ‏واسعة‏ ‏محمولة‏ ‏ببناء‏ ‏عريض‏ ‏من‏ ‏الحجر‏ ‏ولها‏ ‏حائط‏ ‏كبير‏ ‏خلفها‏ ‏كما‏ ‏يوجد‏ ‏جرس‏ ‏صغير‏ ‏مربوط‏ ‏بحبل‏ ‏يتدلي‏ ‏بجانب‏ ‏منها‏ ‏وأسفله‏ ‏أريكة‏ ‏من‏ ‏الحجر‏,‏أما‏ ‏الجهة‏ ‏الشرقية‏ ‏فهي‏ ‏واجهة‏ ‏المبني‏ ‏الذي‏ ‏تعيش‏ ‏فيه‏ ‏الراهبات‏ ‏وهذا‏ ‏المبني‏ ‏مكون‏ ‏من‏ ‏ثلاثة‏ ‏طوابق‏ ‏علي‏ ‏الطراز‏ ‏العربي‏,‏الطابق‏ ‏العلوي‏ ‏له‏ ‏إطار‏ ‏خشبي‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏مشربية‏ ‏محفورة‏ ‏في‏ ‏الحائط‏ ‏وأسفله‏ ‏مشربية‏ ‏أخري‏ ‏بارزة‏ ‏عليها‏ ‏قضبان‏ ‏خفيفة‏ ‏من‏ ‏الخشب‏ ‏وخلف‏ ‏المندرة‏ (‏حجرة‏ ‏الاستقبال‏) ‏نجد‏ ‏إسطبلا‏ ‏حيث‏ ‏توجد‏ ‏به‏ ‏بقرة‏ ‏ملك‏ ‏الدير‏ ‏وهي‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تدير‏ ‏طاحونة‏ ‏الدقيق‏,‏وهذه‏ ‏الطاحونة‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏تحفة‏ ‏قديمة‏ ‏في‏ ‏حجرة‏ ‏مجاورة‏ ‏ومنقوش‏ ‏علي‏ ‏حجارتها‏ ‏باللغة‏ ‏العربية‏ ‏تاريخ‏ .1480‏ م


المؤرخة ‏الإنجليزية ‏ ‏أ‏.‏ل‏.‏بتشر تصف الدير سنة 1900 م
السيدة‏ ‏أ‏.‏ل‏.‏بتشر‏ (2) ‏وكانت‏ ‏رحالة‏ ‏ومؤرخة‏ ‏قد‏ ‏كتبت‏ ‏بعد‏ ‏بتلر‏ ‏عن‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏تاريخ‏ ‏الأمة‏ ‏القبطية‏ ‏الصادر‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏ ‏عام‏ 1900 ‏قائلة‏:‏
أعيد‏ ‏بناء‏ ‏الكنيسة‏ ‏والدير‏ ‏في‏ ‏مكانهما‏ ‏الأصلي‏ ‏بعد‏ ‏الحريق‏ ‏الذي‏ ‏قضي‏ ‏علي‏ ‏أشهر‏ ‏كنائس‏ ‏الأقباط‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العصر‏ ‏وكان‏ ‏الدير‏ ‏والكنيسة‏ ‏علي‏ ‏شاطئ‏ ‏النيل‏ ‏غير‏ ‏أن‏ ‏النيل‏ ‏قد‏ ‏تحول‏ ‏عن‏ ‏مجراه‏ ‏الطبيعي‏ ‏والطريق‏ ‏التي‏ ‏تهدمت‏ ‏فيها‏ ‏أسوار‏ ‏الدير‏ ‏القديم‏ ‏تجري‏ ‏عليها‏ ‏سكة‏ ‏حديد‏ ‏حلوان‏ (‏الذي‏ ‏أصبح‏ ‏مترو‏ ‏الأنفاق‏ ‏حاليا‏-‏اتجاه‏ ‏حلوان‏) ‏ولما‏ ‏كانت‏ ‏أسوار‏ ‏الدير‏ ‏قديمة‏ ‏العهد‏ ‏وقوية‏ ‏البنيان‏ ‏لم‏ ‏تأكل‏ ‏النار‏ ‏إلا‏ ‏جزءا‏ ‏منها‏ ‏فنري‏ ‏آثارها‏ ‏باقية‏ ‏إلي‏ ‏الآن‏ ‏نحو‏ ‏الشمال‏ ‏الغربي‏ ‏من‏ ‏جامع‏ ‏عمرو‏.‏


مرقس‏ ‏سميكة‏ ‏باشا يصف الدير سنة 1932 م
كما‏ ‏كتب‏ ‏مرقس‏ ‏سميكة‏ ‏باشا‏ ‏عن‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏كتاب‏ ‏دليل‏ ‏المتحف‏ ‏القبطي‏ ‏وأهم‏ ‏الكنائس‏ ‏تحت‏ ‏عنوان‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للراهبات‏,‏إذ‏ ‏قال‏:‏
رئيسة‏ ‏الدير‏ ‏الراهبة‏ ‏كيرية‏ ‏وعدد‏ ‏راهباته‏ ‏خمس‏ ‏وأربعون‏ ‏به‏ ‏مقصورة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏وبها‏ ‏أيقونة‏ ‏يرجع‏ ‏تاريخها‏ ‏إلي‏ ‏عام‏ 1758,‏وأعاد‏ ‏بناؤه‏ ‏الأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏من‏ ‏نحو‏ ‏عشرين‏ ‏عاما‏ ‏ثم‏ ‏يخرج‏ ‏الزائر‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏ويتجه‏ ‏إلي‏ ‏جهة‏ ‏الغرب‏ ‏ثم‏ ‏يميل‏ ‏إلي‏ ‏الجهة‏ ‏البحرية‏ ‏فيصل‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏العذراء‏ ‏الدمشرية‏.‏


*************************

عند سرد المعجزات ندخل إلى عالم آخر يشبه عالم الأساطير , انه عالم الروح .. يقف عنده العقل عاجزاً عن التفسيروذلك عندما يتوقف التقدم العلمى والطبى عن عمل شيئاًُ هنا يبدأً عمل القديسين .



عيد الشهيد أبي سيفين

من معجزات الشهيد العظيم ابى سيفين
25 ابيب الموافق 1 اغسطس عيد تكريس اول كنيسة للقديس ابى سيفين ............


*تروى السيدة مارسيل ميخائيل انطون هذه المعجزة : انه عندما تم شفائى من ورم سرطانى بالثدى قررت الذهاب الى دير الشهيد ابى سيفين لاشكر الله وشهيده وكنت لاول مرة اذهب الى الدير بمفردى فاخذت تاكسى من امام مستشفى السلام بالمعادى وطلبت منه ان يوصلنى الى جامع عمرو بمصر القديمة . ولكن نظرا لعدم معرفتى بالمكان مر بى السائق امام جامع عمرو ولم انتبه لذلك فعلم اننى لست من القاهرة ولا اعرف المكان وفوجئت به يدخل الى مكان مسدود داخل المدافن كما لاحظت عدم وجود اى انسان حولى واذ بالسائق يقول لى L"انزلى " سالته اين اذهب ؟ دى مدافن ! قال : وانتى عايزة تروحى فين ؟ اجبت : انا قلتلك جامع عمرو بن العاص قال :احنا عدينا امام الجامع وانت تجهلى المكان قلت له :اعمل معروف انا انسانة مريضة وتعبانة وراجعة من المستشفى" ولكنه لم يبال بكلامى وحاول يشدنى لانزالى من التاكسى ولكنى تسمرت فى مكانى وبكيت بشدة وقلت بصوت مسموع :"كدة يا شهيد الرب هو انت مش حاسس بى بقى انا جاية عندك وانت تتركنى لهذا الرجل الشرير " وكنت انظر حولى وخلفى فالمكان واضح انه مهجور تماما فاخذت ابكى بشدة .

وفجأة وجدت ضابطا ماثلا امامى وفى الحال استعد السائق للركوب مرة تانية محاولا تشغيل التاكسى ولكنه فوجىء بان الضابط يقف امامه وهنا قال له السائق : نعم يا باشا وحاول ان يفتح له الباب الامامى ولكن الضابط تركه وجاء من ناحية الباب الخلفى بجوارى وانحنى ليدخل راسه من النافذة ووجه لى الحديث قائلا : "مالك عايزة ايه ؟" قلت له انت تعرف دير الشهيد ابى سيفين ؟ وكانت عيناى مملؤتين بالدموع ولكنى لمحت صليبا من جلد فى صدره فشعرت بالاطمئنان وان الرب ارسل لى هذا الضابط ليخيف السائق وفى نفس الوقت مسيحى ويعرف مكان الدير اجاب نعم انا اعرفه طيب متخافيش انت خايفة ليه ؟ طبعا لم انطق بكلمة واحدة ولكنى كنت ابكى بشدة فكرر على مرة تانية كلمة متخافيش واتجه نحو السائق وقال له امشى من هنا على طول وظل يوصف له المكان بالضبط ولكننى لم انتبه اذ كنت مستغرقة فى التفكير ما عسى ان يكون هذا الضابط؟ هل هو واحد من اصحاب ابنى ؟ ولكن صوته غريب على ورفعت عينى لانظر وجهه فوجدت اننى لا اعرفه من قبل وانه شاب غريب على وشكله له العجب ونظرات عينه لا يمكن وصفها وفيها لمحة من حنان محبة ربنا واخيرا انتبهت لنهاية حديثه مع السائق وهو يقول له : اسمع توصلها لغاية الباب حتلاقى القطار تدخل يمين وتوصلها لغاية الباب فقدمت له الشكر وشعرت انى ممتلئة سلام وفرح عجيب وهو لا يزال يطرق بيديه على باب التاكسى من الخارج ويقول لى :" متخافيش ربنا معاكى ده دير بركة "قلت له" تعالى معانا "قال هاحصلكم هناك وستقضى يوم مش هتنسيه طول حياتك وهتاخدى بركة كبيرة . كان كلامه غريب على مسامعى وكنت مركزة نظرى على شكله ونظرات عينيه ومحبته ولم اتخيل نهائيا من يكون هذا الضابط !!! بعد ذلك توجه بى السائق للدير ووجدت ان حالته قد تغيرت تماما واصبح انسانا هادئا جدا وبادرنى بقوله : مين هو ابو سيفين ده هو هناك فى الدير فى واحد بسيفين ؟!!!!!!! قلت له : لا دا دير للراهبات ورويت بسرعة قصة الشهيد وانه عمل معى معجزة ومعايا الاشعات قبل وبعد المعجزة . قال طيب انا عندى بنت عندها صرع انا لازم اجيبها واجى لهم ووصلنى السائق الى الباب الداخلى للدير ودخل معى واخذ بركة الشهيد وخرج دخلت المنيسة وصليت وشكرت الله والشهيد ابى سيفين واخذت فى هذا اليوم تعذية وبركة لن انساها طول حياتى وعند خروجى وقفت امام ايقونة الشهيد الموجودة بمدخل الدير واذ بى ارى الشهيد العظيم ابى سيفين واقفا امامى بنفس الشكل وبنفس المنظر والنظرات التى رايته بها وانا فى التاكسى وهنا ادركت انه هو هذا الضابط الذء انقذنى من السائق ولم احتمل هذا فصرخت وامسكت براسى واسرعت بالخروج وتذكرت كلماته ( انا هحصلك ) انك ياربى اله عظيم ومبارك جدااااااااا وممجد فى قديسيك
بركة وشفاعة هذا القديس العظيم تكون معنا امين

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:26 pm

مليون قبطى فى عيد أبى سيفين فى 2008م

عالم المشاهير 1/7/2007م [ تجمع اكثر من مليون قبطي أمام دير القديس أبوسيفين بمنطقة مصر القديمة مساء الجمعة الموافقة 15 يونيو ورغم الاحتياطات التي أتخذها الدير للحفاظ علي النظام الا ان كتل بشرية قد جاءت من كل مكان لزيارة الدير والتبرك بأجساد القدسين الاقباط حضروا من كل مكان وقد فرضت قوات الامن طوق أمني حول الدير ومنعت أصحاب السيارات من الدخول.
الانبا رويس الأسقف العام هو الذي قاد الاحتفال هذا العام فعقب صلاة العشية القي عظة تحدث فيها عن معجزات ابوسيفين أما الام أيرين فقد كانت هي الغائب الحاضر في الاحتفال فقد سمح الدير للزوار بزيارة مزارا تماف ايدين خاصة بعد تجديده والذي أصبح يأخذ شكل اكثر جمالا يليق بمكانتها الروحية وداخل أسوار الدير وخارجه كان هناك من يبيعون كتابات وصور ايدين في حين قامت احدي المكتبات الخاصة بطرح أول فيلم روائي عن الام ايرين بعنوان (فخر الرهبنة).
زوار الدير هذا العام تضاعفوا عن الاعوام السابقة خاصة بعد رحيل تماف ايرين والتي كانت تحيي هذه الحفلات بصوتها العذب والمعجزات التي تحكيها للجمهور الذي كان يلتف حول الدير، وداخل مزار تماف ايدين كان يجلس بعض الخدام يوزعون علي الزوار أوراق بيضاء تحمل صلواتهم وطلباتهم حيث كان يقف أحد الخدام وهو يحل كيس ضخم فتلقي طلبات الصلاة والبعض الاخر عندما لم يجد ورقة أو قصاصة ورق يكتب عليها طلباته أضطر ان يكتب علي أوراق نقدية أما الام سفينة الروحي للدير عقب الام ايرين فقد وعدت الزوار بوضع هذه الاوراق علي المذبح في صلاة قداس العيد في حين انتشرت في أروقة الدير بعض الراهبات لتوزيع الحلوي والماء البارد علي الزوار، ورغم كثرة الزوار الا ان علب الحلوي لم تنفذ حتي الاطفال أخذوا من نفس العلب.
وأمام مزار تماف ايرين انسكبت قلوب الاقباط وهم متضرعين ان تشعي مرضاهم أو تعالج أقاربهم أو تقدم حلول جذرية لمشاكل أسرية ستكاد تهدد مستقبل الاسرة.
الله يحبني
أنتشر داخل الحفل كتاب في صورة الدير بعنوان (الله يحبني) قد صدر في خمسة أجزاء وكلها تحكي عن معجزات القديس العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبي سيفين وفي احدي المعجزات النادرة كانت سيدة صينية فقيرة وملحدة تعاني من فرحة خبيثة وكان علاجها يتضمن ان يتبرع لها أحدا بقطعة صغيرة من جسده وبعض من دمه وعندما عرضت هذه السيدة طلبها علي ابنها رفض فبكت بشدة وحزن قلبها وصارت تبكي بمرارة فشاهدتها امرأة مسيحية وعندما عرفت سر بكاءها عرضت عليها ان تعطيها قطعة من جسدها ا فتأثرت المريضة جدا!! وفعلا تمت العملية بنجاح ويوما ما سألت المريضة الممرضة ما الذي دفعك إلي هذه التضحية؟!
فقالت إني قمت بذلك في سبيل محبة المسيح الذي بذل حياته لأجلنا وأعطانا جسده ودمه علي المذبح هنا عادت المرأة تبكي من جديد شديدا وهي شاخصة للمرضة وتقول أني أريد مسيحك الذي حملك علي محبتك رغم رفض ابني الوحيد انقاذ حياتي!!
معجزة
الطبيبة/ نانسي عبدالسيد عبدالملك
حدائق الزيتون
في عام 1991م، شعرت بآلام شديدة في عيني، وكنت غير قادرة علي فتحهما أو غلقهما وكأن إبر تنغز داخلهما.. حاولت استخدام العديد من القطرات ولكن دون جدوي...
توجهت إلي الدكتور مجدي راغب، الذي أخبرني بأن فترة صلاحية العدسات اللاصقة التي استخدمها قد إنتهت منذ فترة، ولأني لم أنتبه لذلك، تلفت العدسات داخل العين وسببت حساسية شديدة بهما.. قرر لي الطبيب علاجا ولكني لم أشعر بأي تحسن.. فالآلام رهيبة في عيني خاصة في الصباح ساعة استيقاظي من النوم.. كنت أمكث ساعة كاملة في محاولة فتحهما وكنت أشعر بثقل فيهما كأن بهما حجر.. وكان الجفاف شديد في مقلة العين، فكانت الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن تريحني قليلا هي محاولتي ذرف الدموع عن قصد لكي أقلل من حدته وتلين عيني...
ترددت علي العديد من الأطباء أذكر منهم الدكتور ممدوح فخري والاستاذ الدكتور محمود حمدي ابراهيم والاستاذ الدكتور حمدي الدفراوي وغيرهم من الأطباء الأخصائيين...
استخدمت أنواع عديدة من القطرات تصل إلي واحد وعشرين نوع وكلها من مركبات الكورتيزون.. وبالرغم من خطورته لأنه يمكن أن يسبب جلوكوما في العين وأحيانا فقدان البصر في حالة استخدامه بإستمرار لمدة أكثر من أسبوعين إلا أنني بسبب شدة الألم، استمريت علي استعماله حوالي سنة ونصف.. ولكن دون جدوي ودون أدني تحسن، فلم تقل حدة الحساسية...
احتار الاطباء معي في العلاج لأن الحساسية كانت لها مقاومة عالية ضد القطرات.. فحذروني من السير في الشمس أو الجو الحار وضرورة راحة العين... كيف يتم ذلك وأنا علي وشك الامتحانات ولازم أذاكر.. ولابد من الذهاب إلي الجامعة والخروج والتعرض للشمس!!... تأزمت حالتي النفسية جدا، وكنت في حالة بكاء مستمر.
في هذه الفترة، وبالتحديد في يوم 15 يونيه 1991م، جاء لزيارتي في المنزل بعض خادمات الكنيسة ودعوني للذهاب معهن لحضور عشية عيد الشهيد «أبي سيفين» ولكني اعتذرت لهن بسبب ما أعانيه من آلام في عيني وان خروجي في هذا اليوم الحار سيزيد من هذه الآلام.. ولم أكن في هذا الوقت أعرف شيئا عن هذا الشهيد من قبل ولم يسبق لي السماع عنه..
وعند عودتهن أحضرن لي زيتا مصليا من الدير، فأخذته ودهنت به وصليت إلي الله وقلت للشهيد:
ـ أنا لا أعرفك من قبل، إنت إللي تعرفني عليك، وتساعدني وتطلب من ربنا علشان يشفيني من الحساسية إللي في عيني «وأقدر أذاكر.. ثم نمت.
والعجيب جدا، في لحظة إستيقاظي من النوم، في صباح اليوم التالي، فوجئت بزوال كل الآلام التي كنت أشعر بها.. كنت غير مصدقة لما حدث والنظرات ساعة وإثنين.. ويوم تلو الآخر ولم يعاودني الألم.. أشكر الله لقد شفيت وزالت الحساسية تماما ببركة الشهيد «أبي سيفين»....
ذهبت إلي الكنيسة وسألت الخادمات عن هذا الشهيد، فأحضروا لي كتبا عن سيرته ومعجزاته، فقرأتها كلها وأحببته جدا وكنت في غاية الفرح..
ومنذ ذلك الوقت تكونت بيني وبين الشهيد العظيم «أبي سيفين» رابطة وصلة وثيقة، ألجأ إليه في كل طلباتي وإحتياجاتي مهما كانت في نظر الناس مستحيلة، أجد إستجابته سريعة.. وأشعر بوجوده الدائم معي في جميع أمور حياتي..


********************

الأقباط يحتفلون بعيد "أبو سيفين" بمصر القديمة 2009م
اليوم السابع الثلاثاء، 16 يونيو 2009 مكتب جمال جرجس المزاحم
يحتفل آلاف الأقباط اليوم الثلاثاء بمصر القديمة بعيد "أبو سيفين"، حيث يأتى الأقباط من مختلف محافظات الجمهورية إلى دير أبو سيفين للراهبات بمصر القديمة للاحتفال بعيد القديس أبو سيفين المعروف بالقديس فيلوباتير مرقوريوس، والذى استشهد عام 250 ميلادياً عن عمر يناهز 26 عاماً.
يعتبر القديس أبوسيفين من أشهر القديسين الذين يحتفل الأقباط بعيدهم.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:27 pm

دير ابى سيفين فى عهد قداسة البابا شنودة الثالث

+ فى 24/3/1976م قام قداسة البابا شنودة الثالث بسيامة بعض الراهبات بدير القديس مرقوريوس أبو سيفين بمصر القديمة ، وإشترك فى السيامة نيافة الأنبا صرابامون الأسقف العام

+ وفى صباح الأربعاء 16/3/1977م قام قداسة البابا شنودة الثالث بسيامة 11 راهبة جديدة .

+ وفى صباح الخميس 21/12/1978 م زار الدير وألقى كلمة روحية للرااهبات ، وتفقد حالة الدير .

+ فى يوم 31/10/1980م قام قداسة البابا شنودة الثالث بزيارة إستراحة الدير (بالقرب من الإسكندرية) وشاهد ما تم فيها من أعمال العمران ، وأوصضى بتركيب بوابة لحفظ المكان ولسلامة الراهبات.

+ فى يوم 3/3/1980م قام قداسة البابا شنودة الثالث بزراعة بعض الأشجار بإستراحة الدير (سيدى كرير) وشاهد تركيب الباب الحديد للإستراحة

+ فى يوم 13/3/1980م قام قداسة البابا شنودة الثالث بسيامة عشر راهبات جدد بحضور نيافة الأنبا رويس الأسقف العام ،

+ فى أبريل 1988م زار قداسة البابا شنودة الثالث إستراحة الدير فى منطقة كرير (بجوار الإسكندرية) لتفقد أعمال العمران الجديدة

+ فى صباح الأربعاء 27/1/1993م قام قداسة البابا شنودة الثالث بزيارة دير أبى سيفين للراهبات بمصر القديمة برفقته ألأنبا رويس ، وكان فى إستقباله الأم إيرينى رئيسة الدير ، والأم مريم رئيسة دير بحارة زويلة ، والأستاذ شارل فلتس ، وراهبات الدير .

وبعد أن صلى قداسته صلاة الشكر فى كنيسة الدير ، ألقى كلمة روحية على الراهبات ، وتفقد العمل العمرانى والفنى بالدير ، وقد سر بذلك جداً ، كما تفقد العمل الكبير فى الدير القديم .

+ وفى صباح السبت 31/3/1993م قام قداسة البابا شنودة الثالث بسيامة 24 راهبة فى الدير بتزكية من الأم إيرينى رئيسة الدير ، وقد إشترك فى صلوات السيامة أصحاب النيافة الأنبا رويس ، الأنبا بسنتى ، الأنبا يوحنا ، وكذلك القمص أثناسيوس أب إعتراف الدير ، والقس ثاؤفيلس الأنبا بولا سكرتير قداسة البابا ، وقد حضرت الصلوات أيضاً الأم مريم رئيسة دير العذراء بحارة زويلة ، والأم يؤنا رئيسة دير مار جرجس بمصر القديمة .

+ فى صباح الأحد 15/8/1993م قام قداسة البابا شنودة الثالث بصلاة القداس الإلهى بدير أبو سيفين بمصر القديمة ، وإشترك معه فى الصلاة أصحاب النيافة الأنبا رويس والأنبا يوسف والأنبا يوأنس

+ فى يوم الأثنين 15/5/1995م قام قداسة البابا شنودة الثالث بزيارة دير أبى سيفين للراهبات بمصر القديمة وكان قد إستقبل الراهبة الفاضلة الأم إيرينى رئيسة الدير فى صباح الثلاثاء 9/5/1995م ، وتفقد قداسته العمل فى الدير ، كما كانت له جلسة روحية مع الراهبات .

+ فى 7/8/2009م قام قداسة البابا شنودة الثالث بزيارة دير أبى سيفين للراهبات بمنطقة سيدى أبى كرير بالأسكندرية حيث قام قداسته بإفتتاح مبانى الضيافة الجديد وبعد ذلك كلن لقداسته جلسة روحية عميقة مع الراهبات وحدثهن عن " العمل الداخلى فى حياة الرهبنة" تفقد قداسته بعد ذلك العمل العمرانى الكبير والجميل بالدير وشكر الأم الفاضلة كيريه والراهبات عليه الرب يبارك كل عمل لمجد أسمه القدوس الكرازة السنة 37 العددان19-20 14أغسطس 2009

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:28 pm

قداسة البابا شنودة يرسم الأم " كريية " رئيسة لدير أبى سيفين وراهبات

+ جريدة اليوم السابع الخميس، 2 أبريل 2009 م عن خبر بعنوان [ بعد عامين من وفاة رئيسة الدير.. البابا شنودة يرسم رئيسة جديدة لدير أبوسيفين للراهبات] كتب جمال جرجس المزاحم
+ فى يوم 1/4/2009م قام قداسة البابا شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقسية وبابا الإسكندرية، برسم الراهبة الأم " كريية " التى تبلغ من العمر 58 عاما بمقر دير أبو سيفين بمصر القديمة، وسط أعداد كبيرة من الراهبات و الأساقفة الذين حضروا الرسامة ، حيث تم تأخير الرسامة قرب عامين من وفاة الرئيسة السابقة الأم القديسة ايرينى رئيسة الدير، إلى أن قامت الراهبات باختيار الرئيسة الجديدة.


الصورة العليا : البابا والأساقفة وفى وسطهم الأم كيريه ----------->

الصورة السفلى : البابا والآباء الأساقفة أثناء إنصرافهم يحيط بهم بعض الراهبات وطالبى الرهبنة

**************

الكرازة السنة 37 العددان9-10 3ابريل 2009

قام قداسة البابا فى صباح 24/3/2009م بزيارة دير أبى سيفين بمصر القديمة وأستطلع رأى الراهبات فى إختيار رئيسة للدير وشكر الرب أنه تم الإتفاق على إختيار الأم الفاضلة الراهبة كيرية رئيسة للدير وذلك بإجماع غالبية الراهبات

وموعد الصلاة الطقسية الخاصة بإقامتها رئيسة للدير يوم 31/3/2009م وفى نفس اليوم سيقوم البابا برسامة 26 راهبة جديدة ، إنها فرحة فى الدير وتهانى تصلنا بذلك من كل مكان

********************************************************************************************

+ فى يوم 1/4/2009م كما قام البابا شنودة برسامة 26 راهبة جديدة بالدير، وذلك بمقر دير الراهبات وشاركه الترسيم الأنبا ارميا سكرتير البابا والأنبا يؤانس سكرتير البابا ، ويرى فى الصورة قداسة البابا يتوسط الراهبات الجديدات وبجوار قداسته الأم كيرية الكرازة السنة 37 العددان11-12 1مايو 2009



*************************************************************************************************

مجمع الراهبات ورئيسات أديرة الراهبات

فى الصورة قداسة البابا وهو خارج وإلى جواره الأم كيرية رئيسة دير أبى سيفين

الكرازة السنة 37 العددان11-12 1مايو 2009

كما حضرت الإحتفال الأم مريم رئيسة دير العذراء بحارة زويلة ، والأم أدروسيس رئيسة دير الأمير تادرس بحارة الروم ومجمع كبير العدد من الراهبات .



.







***********************************************************************************************

الكرازة السنة 37 العددان15-16 19يونيو 2009

مع الأم كيرية رئيسة دير أبى سيفين

فى يوم الخميس 4/6/2009م أسقبل قداسة البابا الأم الفاضلة الراهبة كيرية رئيسة دير أبى سيفين وكانت معها الراهبة أربسيما ، وحضر اللقاء الأرخن الفاضل الأستاذ إيهاب فلتاؤوس

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:29 pm

تاريخ تعميـــــر دير أبى سيفين للراهبات فى العصر الحديث

تاريخ تعميـــــر الدير فى العصر الحديث ‏


التعمير فى عصر البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس

وقالت الأم تماف إيرينى : " من المعروف من المصادر التاريخية أن منطقة دير الشهيد العظيم أبى سيفين الأثرية ترجع إلى أواخر القرن الرابع وأوائل القرن الخامس الميلادى .. وكان مبنى الدير القديم يعرف بإسم " ديـــر البنـــات " وكان زمان بيطل على النيل ، ولما زحفت مياهه (طرح النيل أى تحول مجراة) أصبح 600 متراً تقريباُ .. وتعرضت منطقة الدير على مر العصور والسنين لحملات كثيرة من الهدم والتخريب والتحريق، وكانت المنطقة بعيدة عن العمران حتى القرن العشرين .. وكان ديرنا غير معروف لكثيريين إلى وقت قريب .(من كتاب تماف إيرينى - وآفاق مجيدة فى الحياة الرهبانية - دير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبى سيفين للراهبات بمصر القديمة - الطبعة الأولى أكتوبر 2007م ص 24)
يذكر‏ ‏الكتاب‏ ‏الذي‏ ‏أصدره‏ ‏الدير‏ ‏أن‏ ‏الراهبات‏ ‏اللاتي‏ ‏عاصرن‏ ‏هذه‏ ‏الأحداث‏ ‏كن‏ ‏شاهدات‏ ‏عيان‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏والمعروف‏ ‏بأبي‏ ‏الإصلاح‏ ‏وضع‏ ‏بيديه‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏أساسات‏ ‏الدير‏ ‏قربانة‏ ‏وصليبا‏ ‏وإنجيلا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ركن‏ ‏من‏ ‏أركانه‏,‏وكان‏ ‏يحضر‏ ‏ويشرف‏ ‏بنفسه‏ ‏علي‏ ‏أعمال‏ ‏بناء‏ ‏الدير‏,‏وفي‏ ‏كل‏ ‏مرة‏ ‏كان‏ ‏يجلس‏ ‏ويأكل‏ ‏مع‏ ‏العمال‏ ‏علي‏ ‏أرض‏ ‏الدير‏,‏وفي‏ ‏أحد‏ ‏الأيام‏ ‏أثناء‏ ‏أعمال‏ ‏البناء‏ ‏سقط‏ ‏أحد‏ ‏العمال‏ ‏من‏ ‏علي‏ ‏السقالة‏ ‏من‏ ‏ارتفاع‏ ‏عال‏ ‏فصاح‏ ‏البابا‏ ‏يا‏ ‏أبا‏ ‏سيفين‏ ‏وأسرع‏ ‏الجميع‏ ‏فإذ‏ ‏بالعامل‏ ‏يقوم‏ ‏ولم‏ ‏يصبه‏ ‏أي‏ ‏ضرر‏.‏
أول‏ ‏كنيسة‏ ‏بالدير
كانت‏ ‏كنيسة‏ ‏الشهيد‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏داخل‏ ‏أسوار‏ ‏الدير‏ ‏وفقا‏ ‏لمبني‏ ‏الدير‏ ‏القديم‏ ‏وكانت‏ ‏الراهبات‏ ‏يحضرن‏ ‏فيها‏ ‏جميع‏ ‏الصلوات‏ ‏الكنسية‏ ‏و


بدأ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏الـ‏112 أبو الأصلاح الكنسى ‏من‏ ‏باباوات‏ ‏الإسكندرية‏ (1874‏م‏-1927‏م‏) بتعمير الدير ‏ببناء‏ ‏الكنائس‏ ‏وتجديد‏ ‏ما‏ ‏قد‏ ‏تهدم‏ ‏منها‏ , ‏كما‏ ‏اهتم‏ ‏أيضا‏ ‏بتجديد‏ ‏الأديرة‏ ‏وكان‏ ‏من‏ ‏بينها‏ ‏دير‏ ‏الشهيد‏ ‏العظيم‏ ‏فيلوباتير‏ ‏مرقوريوس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏للراهبات‏,‏فقد‏ ‏زار‏ ‏البابا‏ ‏منطقة‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏ ‏والدير‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏الأم‏ ‏يوستينة‏ (1910‏م‏-1928) ‏ورأي‏ ‏أن‏ ‏جدران‏ ‏الدير‏ ‏متداعية‏ ‏ولا‏ ‏يصلح‏ ‏للمعيشة‏ ‏وعندما‏ ‏عاد‏ ‏لمقر‏ ‏البطريركية‏ ‏أمر‏ ‏ببناء‏ ‏دير‏ ‏يليق‏ ‏بالراهبات‏ ‏عرائس‏ ‏الملك‏,‏فأمر‏ ‏بأخذ‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏أرض‏ ‏حديقة‏ ‏الدير‏ ‏وشرع‏ ‏في‏ ‏بناء‏ ‏الدير‏ ‏الجديد‏ ‏عليها‏,‏وكان‏ ‏ذلك‏ ‏عام‏ .1912‏

القداسات‏ ‏وكان‏ ‏يتم‏ ‏فيها‏ ‏رسامة‏ ‏الراهبات‏ ‏وكان‏ ‏للراهبات‏ ‏باب‏ ‏خاص‏ ‏بهن‏ ‏يفتح‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏علي‏ ‏الكنيسة‏ ‏مباشرة‏,‏ولكن‏ ‏بعد‏ ‏بناء‏ ‏الدير‏ ‏الجديد‏ ‏والذي‏ ‏أصبحت‏ ‏له‏ ‏أسوار‏ ‏خاصة‏ ‏به‏ ‏أصبحت‏ ‏الكنيسة‏ ‏خارج‏ ‏أسوار‏ ‏الدير‏ ‏ولذا‏ ‏كانت‏ ‏الراهبات‏ ‏يخرجن‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏لحضور‏ ‏القداسات‏ ‏واستمر‏ ‏الحال‏ ‏هكذا‏ ‏لمدة‏ 49 ‏عاما‏ ‏أي‏ ‏إلي‏ ‏عام‏ .1962‏
كما‏ ‏اهتم‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏بعمارة‏ ‏الدير‏ ‏اهتم‏ ‏بالناحية‏ ‏الروحية‏ ‏وأهدي‏ ‏قداسته‏ ‏للدير‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏المخطوطات‏ ‏والكتب‏ ‏الروحية‏ ‏القيمة‏ ‏وتحتفظ‏ ‏المكتبة‏ ‏بنسخة‏ ‏من‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏عليها‏ ‏كلمة‏ ‏إهداء‏ ‏من‏ ‏قداسته‏ ‏وإمضاؤه‏ ‏وخاتمه‏ ‏الخاص‏.‏
يملك‏ ‏الدير‏ ‏عددا‏ ‏كبيرا‏ ‏من‏ ‏المخطوطات‏ ‏القيمة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تنسخها‏ ‏الراهبة‏ ‏سفينة‏ ‏وهي‏ ‏راهبة‏ ‏قديسة‏ ‏عاشت‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏الفترة‏ ‏من‏ (1850-1909).‏ومن‏ ‏أهم‏ ‏ما‏ ‏نسخته‏ ‏كتب‏ ‏أبصالموديات‏ ‏سنوية‏ ‏وكيهكية‏ ‏وأجابي‏ ‏لأخواتها‏ ‏الراهبات‏ ‏كما‏ ‏نسخت‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الكتب‏ ‏الروحية‏ ‏والكنسية‏ ‏وميامر‏ ‏كثيرة‏ ‏لمنفعة‏ ‏الدير‏.‏


عمران‏ ‏كبير
شهدت‏ ‏فترة‏ ‏رئاسة‏ ‏تماف‏ ‏يوأنا‏ ‏المتنيحة‏ ‏للدير‏ ‏عمرانا‏ ‏لم‏ ‏يسبق‏ ‏له‏ ‏مثيل‏ ‏وكأنها‏ ‏أرادت‏ ‏أن‏ ‏تكمل‏ ‏مسيرة‏ ‏الإصلاح‏ ‏التي‏ ‏بدأها‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏المشهور‏ ‏بأبي‏ ‏الإصلاح‏ ‏فقد‏ ‏كانت‏ ‏توجد‏ ‏منطقة‏ ‏موبوءة‏ ‏متاخمة‏ ‏للدير‏ ‏وبها‏ ‏منازل‏ ‏قديمة‏ ‏وأحيانا‏ ‏يجتمع‏ ‏فيها‏ ‏بعض‏ ‏الشباب‏ ‏العابثين‏,‏واستطاعت‏ ‏بمحبتها‏ ‏ولطفها‏ ‏ترضية‏ ‏سكان‏ ‏هذه‏ ‏المباني‏ ‏القديمة‏ ‏وضمت‏ ‏الأرض‏ ‏للدير‏ ‏وبنت‏ ‏قلالي‏ ‏جديدة‏ ‏للراهبات‏ ‏وأضافت‏ ‏حدائق‏ ‏جميلة‏ ‏تفتح‏ ‏أبوابها‏ ‏في‏ ‏أعياد‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏لكل‏ ‏الشعب‏ ‏المسيحي‏ ‏وتم‏ ‏عمل‏ ‏مزرعة‏ ‏للدير‏ ‏في‏ ‏طحنوب‏ ‏بالقناطر‏ ‏تعتبر‏ ‏مشتلا‏ ‏يتم‏ ‏فيه‏ ‏زراعة‏ ‏كافة‏ ‏النباتات‏.‏


وتقول الأم تماف إيرينى : " ففى إحدى زياراته الرعوية (لبابا كيرلس الخامس) ففى إحدى زياراته الرعوية لمنطقة مصر القديمة الأثرية زار مبنى الدير القديم فى عهد رئاسة أمنا يوستينا (1910- 1928م) ولاحظ أثنائ تجواله فى الدير أن مبانيه معرضة للسقوط والإنهيار .. فمن خوغه على الراهبات أخذ جزء كان عبارة عن حديقة تابعة للدير القديم ، وبنى عليها مبنى للدير الحالى من ماله الخاص وأحاطه بسور عالى ، وكان يشرف بنفسه على أعمال البناء.. وبعد تشطيب المبنى قال لأب إعتراف الدير : " روح قول للراهبات أن يعزلوا بسرعة ويسكنوا فى المبنى الجديد ، وفعلاُ إنتقلت الراهبات لمبنى الدير الجديد فى 24 برمهات سنة 1629 الموافق 2 أبريل 1913م حسب ما هو مكتوب فى مخطوط بمكتبة الدير عندنا .. وثانى يوم راح أ‘ضاء المجلس الملى عند سيدنا البابا فقال لهم : " شفتم دير الراهبات حلو إزاى! ! "

فقالوا : " دا فعلاً جميل جداً ، بس ده مشروع ضخم ويصلح ليكون مستشفى أو مدرسة للأقباط فى عهدك الزاهر ياسيدينا .., ! " فقال لهم : " دا من فرحة الراهبات بالدير الجديد عزلوا بالليل وخلاص سكنوا فيه " فقالوا : " طيب ما أحنا نرمم لهم الدير القديم لأنه متهدم خالص ويرجعوا فيه تانى " فقال لهم : " لأ يا مسيو .. عرايس ملك الملوك سكنوه خلاص وما نقدرش نطلعهم منه لأن عريسهم غنى وقوى جداً .. وإن كان حد فيكم زعلان ودفع قرش فى المبنى يبقى ياخده أثنين " وحكوا لى الراهبات الكبار اللى عاصروا الأحداث دى أن البابا كيرلس ملأ حجرة واسعة بصفائح ماية وقعد يصلى يوم كامل وهو صايم ، وبعدين رش الماء المصلى فى كل حته فى الدير الجديد وكان بيدعوا للدير بالبركة وإنه بقى عامر بإستمرار عامر وفى زيادة .. والحقيقة رغم أن الحالة للدير المادية كانت معدمة فى تلك الفترة إلا أنه عاش فيه راهبات قديسات كانوا بركة ، ودموعهم وصلواتهم روت المكان ولذا القديسين اللى بيظهروا بإستمرار ويباركوا الدير.. "

التعمير فى عصر ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس

وفي‏ ‏عام‏ 1963 ‏في‏ ‏عهد‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏وفي‏ ‏السنة‏ ‏الثانية‏ ‏لتولي‏ ‏أمنا‏ ‏يوأنا‏ ‏رئاسة‏ ‏الدير‏ (‏التي‏ ‏تنحيت‏ ‏مؤخرا‏) ‏جاءت‏ ‏فكرة‏ ‏إنشاء‏ ‏كنيسة‏ ‏خاصة‏ ‏بالراهبات‏ ‏داخل‏ ‏الدير‏,‏وكانت‏ ‏هذه‏ ‏الفكرة‏ ‏لتماف‏ ‏يوأنا‏ ‏وعرضتها‏ ‏علي‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏فوافق‏ ‏قائلا‏:‏إن‏ ‏المكان‏ ‏سيكون‏ ‏فيه‏ ‏بنعمة‏ ‏الله‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مذبح‏ ‏وكانت‏ ‏هذه‏ ‏نبوءة‏ ‏لما‏ ‏صار‏ ‏إليه‏ ‏الدير‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏.‏
بالفعل‏ ‏تم‏ ‏تحويل‏ ‏المكان‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏مخصصا‏ ‏لمقصورة‏ ‏الشهيد‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏صغيرة‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏الشهيد‏ ‏وكانت‏ ‏الأم‏ ‏ثيؤدورا‏ ‏من‏ ‏أكبر‏ ‏الراهبات‏ ‏بالدير‏ ‏وقبل‏ ‏بناء‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏كانت‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏الحركة‏ ‏ولا‏ ‏تبصر‏,‏وبعد‏ ‏بناء‏ ‏الكنيسة‏ ‏وفي‏ ‏أول‏ ‏قداس‏ ‏يقام‏ ‏فيها‏ ‏وأثناء‏ ‏تقديس‏ ‏القربان‏ ‏أحست‏ ‏الأن‏ ‏ثيؤدورا‏ ‏بنور‏ ‏شديد‏ ‏يصطدم‏ ‏بعينيها‏ ‏وأبصرت‏ ‏المذبح‏ ‏والكنيسة‏,‏وشعرت‏ ‏بقوة‏ ‏تسري‏ ‏في‏ ‏قدميها‏ ‏فقامت‏ ‏وظلت‏ ‏واقفة‏ ‏طوال‏ ‏القداس‏,‏وأصبحت‏ ‏منذ‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏قادرة‏ ‏علي‏ ‏المشي‏ ‏والحركة‏ ‏وكانت‏ ‏أول‏ ‏راهبة‏ ‏تسرع‏ ‏بالذهاب‏ ‏للكنيسة‏ ‏لحضور‏ ‏القداس‏.‏
كنيسة‏ ‏العذراء
منذ‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مائة‏ ‏عام‏ ‏في‏ ‏الجزء‏ ‏الجنوبي‏ ‏الشرقي‏ ‏لحديقة‏ ‏الدير‏ ‏كان‏ ‏يوجد‏ ‏بيت‏ ‏للقربان‏ ‏مخصص‏ ‏لخدمة‏ ‏كنائس‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏ ‏وفي‏ ‏عهد‏ ‏رئاسة‏ ‏الأم‏ ‏كيرية‏ (1928-1962) ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏البيت‏ ‏قد‏ ‏تهدم‏ ‏وصار‏ ‏أنقاضا‏.‏وذات‏ ‏صباح‏ ‏عام‏ 1964 ‏أي‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏تماف‏ ‏يوأنا‏ ‏كانت‏ ‏إحدي‏ ‏الراهبات‏ ‏تتجول‏ ‏في‏ ‏حديقة‏ ‏الدير‏ ‏وتردد‏ ‏المزامير‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏بيت‏ ‏القربان‏ ‏المتهدم‏ ‏واشتمت‏ ‏رائحة‏ ‏بخور‏ ‏زكية‏ ‏ورأت‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏جالسة‏ ‏علي‏ ‏أحد‏ ‏الأحجار‏ ‏الكبيرة‏ ‏وقالت‏ ‏للراهبة‏ ‏بابتسامة‏ ‏جميلة‏:‏أريد‏ ‏أن‏ ‏يقام‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏الذي‏ ‏كنت‏ ‏أستريح‏ ‏فيه‏ ‏مع‏ ‏ابني‏ ‏الحبيب‏ ‏أثناء‏ ‏هروبنا‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏مذبح‏ ‏علي‏ ‏اسمي‏ ‏وانتهي‏ ‏كل‏ ‏شئ‏.‏وفي‏ ‏أول‏ ‏زيارة‏ ‏للأم‏ ‏رئيسة‏ ‏الدير‏ ‏الأم‏ ‏إيريني‏ ‏يسي‏ ‏لقداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏أعلمته‏ ‏بما‏ ‏حدث‏,‏وكان‏ ‏ذلك‏ ‏ضمن‏ ‏حديث‏ ‏طويل‏ ‏يتضمن‏ ‏متطلبات‏ ‏كثيرة‏ ‏خاصة‏ ‏بالدير‏.‏
نظرا‏ ‏لمشاغل‏ ‏البابا‏ ‏نسي‏ ‏الأمر‏,‏وبمرور‏ ‏الوقت‏ ‏قرر‏ ‏الدير‏ ‏إقامة‏ ‏استراحة‏ ‏واسعة‏ ‏لاستقبال‏ ‏وضيافة‏ ‏الرحلات‏ ‏واستقر‏ ‏الرأي‏ ‏علي‏ ‏أخذ‏ ‏هذا‏ ‏الجزء‏ ‏المهدم‏ ‏من‏ ‏الحديقة‏ ‏لهذا‏ ‏الغرض‏ ‏وبالفعل‏ ‏بدأ‏ ‏العمل‏ ‏في‏ ‏بناء‏ ‏قاعة‏ ‏استقبال‏ ‏وقبل‏ ‏أن‏ ‏ينتهي‏ ‏البناء‏ ‏في‏ ‏أواخر‏ ‏شهر‏ ‏فبراير‏ ‏عام‏ 1968 ‏اتصل‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏السادس‏ ‏في‏ ‏الساعة‏ ‏الرابعة‏ ‏صباحا‏ ‏بأمنا‏ ‏إيريني‏ ‏وقال‏ ‏لها‏:‏أسرعوا‏ ‏في‏ ‏تشطيب‏ ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏بالدير‏ ‏لأني‏ ‏رأيت‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الليلة‏ ‏السيدة‏ ‏والدة‏ ‏الإله‏ ‏تقول‏ ‏لي‏:‏أسرع‏ ‏ودشن‏ ‏لي‏ ‏مذبحا‏ ‏باسمي‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏في‏ ‏الموضع‏ ‏الذي‏ ‏كنت‏ ‏أستريح‏ ‏فيه‏ ‏مع‏ ‏ابني‏ ‏الحبيب‏ ‏أثناء‏ ‏هروبنا‏ ‏في‏ ‏مصر‏.‏


ثم‏ ‏أكمل‏ ‏البابا‏ ‏حديثه‏ ‏قائلا‏:‏سأحضر‏ ‏الأسبوع‏ ‏القادم‏ ‏إن‏ ‏شاء‏ ‏الله‏ ‏لتدشين‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏وفجأة‏ ‏تحول‏ ‏العمل‏ ‏بسرعة‏ ‏من‏ ‏إنشاء‏ ‏قاعة‏ ‏للرحلات‏ ‏إلي‏ ‏إقامة‏ ‏كنيسة‏ ‏وخلال‏ ‏أسبوع‏ ‏تم‏ ‏كل‏ ‏البناء‏ ‏ورسمت‏ ‏الصور‏ ‏الخاصة‏ ‏بالسيدة‏ ‏العذراء‏.‏في‏ ‏اليوم‏ ‏التاسع‏ ‏من‏ ‏مارس‏ ‏عام‏ 1968 ‏حضر‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الساعة‏ ‏الرابعة‏ ‏صباحا‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏ودشن‏ ‏الكنيسة‏ ‏ورشم‏ ‏الأواني‏ ‏والصور‏ ‏بدهن‏ ‏زيت‏ ‏الميرون‏ ‏المقدس‏ ‏وعند‏ ‏تدشين‏ ‏صورة‏ (‏فريسك‏ ‏علي‏ ‏الحائط‏) ‏لهروب‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏حدث‏ ‏فوران‏ ‏لزيت‏ ‏الميرون‏ ‏بيد‏ ‏البابا‏ ‏وكان‏ ‏يندفع‏ ‏الزيت‏ ‏تجاه‏ ‏الصورة‏,‏وبعد‏ ‏التدشين‏ ‏ذكر‏ ‏البابا‏ ‏أن‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏عندما‏ ‏ظهرت‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏الرؤيا‏ ‏قالت‏ ‏له‏:‏إني‏ ‏سأعطيكم‏ ‏علامة‏ ‏واضحة‏ ‏يوم‏ ‏تدشينها‏.‏ويوجد‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الكنيسة‏ ‏خمس‏ ‏صور‏ ‏للسيدة‏ ‏العذراء‏,‏أيقونة‏ ‏علي‏ ‏حجاب‏ ‏الهيكل‏ ‏تصور‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏تحمل‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏طفلا‏,‏والثانية‏ ‏علي‏ ‏الجانب‏ ‏القبلي‏ ‏بجوار‏ ‏المذبح‏ ‏للسيدة‏ ‏العذراء‏ ‏رافعة‏ ‏يديها‏ ‏للبركة‏ ‏وأمام‏ ‏هذه‏ ‏الصورة‏ ‏مكان‏ ‏لإنارة‏ ‏الشموع‏.‏وعلي‏ ‏الحائط‏ ‏البحري‏ ‏للكنيسة‏ ‏ثلاث‏ ‏صور‏ ‏بالترتيب‏ ‏من‏ ‏الغرب‏ ‏إلي‏ ‏الشرق‏,‏الأولي‏ ‏للبشارة‏,‏والثانية‏ ‏للميلاد‏,‏والثالثة‏ ‏لهروب‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏وهي‏ ‏أقرب‏ ‏صورة‏ ‏للهيكل‏.‏
كنيسة‏ ‏القديسة‏ ‏دميانة
كان‏ ‏يوجد‏ ‏مكان‏ ‏يستخدم‏ ‏كفرن‏ ‏لعمل‏ ‏الخبز‏ ‏ومطبخ‏ ‏ومائدة‏ ‏الدير‏ ‏ولكن‏ ‏بعد‏ ‏تحويل‏ ‏مقصورة‏ ‏الشهيد‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏المجاورة‏ ‏له‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏أصبح‏ ‏من‏ ‏الضروري‏ ‏تعديل‏ ‏الوضع‏ ‏ليتناسب‏ ‏مع‏ ‏قدسية‏ ‏الكنيسة‏ ‏وتم‏ ‏إقامة‏ ‏مذبح‏ ‏ثالث‏ ‏للرب‏ ‏داخل‏ ‏الدير‏ ‏وبقي‏ ‏تسمية‏ ‏المذبح‏ ‏فطلبت‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏ ‏من‏ ‏الراهبات‏.‏
كنيسة‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل

يعتبر‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏هو‏ ‏الملاك‏ ‏الحارس‏ ‏لجميع‏ ‏الأديرة‏ ‏لذلك‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏دير‏,‏كنيسة‏ ‏الحصن‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏ليكون‏ ‏حارسا‏ ‏للرهبان‏ ‏وخاصة‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏الشدائد‏ ‏ولذلك‏ ‏بني‏ ‏الدير‏ ‏كنيسة‏ ‏للملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏علي‏ ‏سطح‏ ‏الدير‏ ‏وتقام‏ ‏فيها‏ ‏القداسات‏ ‏في‏ ‏أعياد‏ ‏رئيس‏ ‏الملائكة‏ ‏ميخائيل‏ ‏وفي‏ ‏يوم‏ ‏عيد‏ ‏التجلي‏.‏
كما‏ ‏أن‏ ‏دير‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏المقام‏ ‏بسيدي‏ ‏كرير‏ ‏والذي‏ ‏أنشأته‏ ‏تماف‏ ‏إيريني‏ ( الصورة المقابلة للمتنيحة الأم ‏تماف‏ ‏إيريني ) ‏بعد‏ ‏عقبات‏ ‏بالغة‏ ‏يعد‏ ‏خلية‏ ‏نحل‏ ‏ويتم‏ ‏فيه‏ ‏زراعة‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏أنواع‏ ‏الفواكه‏ ‏ومناحل‏ ‏للعسل‏.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:30 pm

رئيسات دير أبى سيفين

رئيسة الدير :الأم يوستينا

كانت الأم يوستينا تجمع بين الحزم الشديد والوحانية العالية والمحبة والحنان الدافق فى إدارتها للدير .. وكانت شقيقتها أمنا سفينة (1850- 1909م راهبة بالدير وعرف الجميع بقداستها وتقواها وكان لها خمسة أخوة منهم : أبونا عبد المسيح المسعودى ، وأبونا يعقوب السعودى ، والمعلم إبراهيم

وقالت الأم تماف إيرينى عن حالة الدير المادية المعدمة أثناء رئاسة الأم يوستينا: " مر الدير بأزمة مادية شديدة فى عهد أمنا يوستينا الريسة ، وكانت فترة قحط شديدة .. فلم يكن هناك بمخاذن الدير أى شئ ، لا قمح ولا مخلل ، ولا مش ولا حتى عيش ولا قرش واحد .. وظلت الراهبات لمدة ثلاث أيام متواصلة بدون أكل .. ليل نهار وهم صابرين حتى الضعفاء والمرضى ، وفى ثالث يوم حضر أب الإعتراف ليأخذ إعترافتهن ، فوجد الراهبات الكبار سناً فى حالة ضعف وإعياء شديد وماعندهمش القدرة حتى على الكلام ، ولكن ولا واحده تذمرت ولا أتكلمت أو أشتكت له من حاجه .. فلما سأل أمنا الرئيسية : " إنتم شكلكم عيان .. فيكم أيه ؟ لم تخبره بشئ .. فقال لها : " لا حل ولا بركة لازم تقولى لى .. " فقالت له السبب.

جرى ابونا بسرعة إلى قداسة البابا كيرلس الخامس وحكى له الحكاية .. فبعت سيدنا فى الحال عربية نصف نقل محملة بالخضار وعيش وفاكهة وقال له : " بعد ما تطئن على الراهبات ، بلغ أمنا الرئيسة تحضر لمقابلتى .. " وفى المقابلة عاتبها قداسة البابا بمحبة شديدة وقال لها : " دا أنا ابوكم وربنا موكلنى عليكم ، ليه تتكسفى منى ؟! وأعطاها 50 جنيه وقال لها : " حطيهم فى الخزنة .. ومن هذا الوقت وضع عوايد سنوية على الدير المحرق ودير الأنبا انطونيوس بإرسال كمية من الغلال (فول وعدس وقمح) لأن عندهم أوقاف وأراضى زراعية لدير أبى سيفين للراهبات ، ومن هذا اليوم أصبح لقداسة البابا زيارات فجائية للدير وكان بيفتش بنفسه على الكرارات (مخازن الدير)

وكانت امنا يوستينا الريسة ترسل لقداسة البابا (كنوع من التقدير والشكر على محبته ورعايته ) قربانه مع بعض الصلبان الجلد من عمل الراهبات اليدوى .. ولما يكون عنده زائر عايز بركة كان سيدنا البابا يقول له : " يا مسيو عندى صليبين .. واحد ذهب , وواحد جلد بس الجلد كله بركة بصلوات الراهبات وبيعمل معجزات .. تاخد أى منهم ؟ فيقول له : " أختار الصليب الجلد " فيقول له سيدنا : " عارف مين اللى عامله ؟ عرايس الملك ، وكمان خد بركة من القربانة لأنها عمل أيديهم .. "

رئيسة الدير : كيريا واصف (1928- 1962م)

حكت رئيسة دير أبى سيفين المادية المعدمة عن حال التى عاصرتها

حريق فى طرحة راهبة

فى الأحتفال بعيد إستشهاد القديس فيلوباتير وتكريس كنيسته الأثرية كانت إمكانيات دير ابى سيفين بسيطة كما ذكرنا قالت الأم تماف إيرينى بمناسبة عيده : وأذكر واقعة طريفة جداً تبين لنا فرح الشهيد وتقديره لكل ما نقدمه له فى الإحتفال بأعياده لأن زى ما السما بتحتفل به فى اليوم ده بيفرح لما بيلاقينا إحنا على الأرض فى كنيسته وديره نشترك فى الإحتفال بأعياده .. ففى عهد أمنا كيريا واصف ماكانش فيه للشهيد كنيسة داخل الدير وكان له مقصورة فقط .. فالأم الراهبة المهتمة بالمقصورة جات قبل عشية عيد الشهيد بيوم وشالت كل السجاجيد للمحافظة على نظافتها وتركت المكان بدون كراسى لأنها خافت تتكسر بسبب الزحام وتركت المقصورة الشهيد خالية تماماً من كل شئ .. وفى العشية الصبح راحت لتجهز القنديل اللى ح تضعه امام ايقونة الشهيد فمسكت النار فى طرحتها وأتحرقت فتأثرت الأم الراهبة جداً وقالت : " بقى أنا باخدم الشهيد بكل قلبى ومهتمه بنظافة مقصورته بإستمرار وهوه يعمل كده ويحرق لى الطرحة " وراحت تشتكى لأمها الريسة أمنا كيرينى .. فتأثرت وطيبت خاطر الأم الراهبة وقالت لها : " الشهيد عامل زى الجمل يعض اللى يقوده "

وفى نفس اليوم بالليل ظهر الشهيد لأمنا الريسة وقال لها فى دالة وعتاب: " إيه اللى أنتى بتقوليه على ده ؟ .. ؟ فكررت نفس العبارة وقالت له : " بقى هيه بتخدمك وتتعب معاك وإنت بتعمل معاها كده يوم عشيتك " فقال لها : " أنا عملت كده عشان هيه بدل ما تزين المقصورة يوم عيدى جردتها من كل شئ ، فقامت وجردتها من كل شئ عشان ما تتعبش فى التنظيف ، وكمان أنا حافظت عليها والنار مالمستهاش بأى أذى .. أنا صحيح حرقت لها الطرحة بس كنوع من التنبيه على اللى عملته فى حقى ، ولم أسمح بضررها لأنها بتخدمنى .. بس حبيت أفهمها إنى أتأثرت من تصرفها .. "

فإعتذرت له أمنا إيرينى .. وراحت وحكت لأمنا الراهبة فقامت فى الحال وفرشت السجاجيد وزينت المقصورة وعملت كل جهدها عشان يكون مكان الشهيد فى أجمل صورة "



رئيسة الدير : الأم تماف إيرينى

وقالت الأم تماف إيرينى : " " وفيه واقعة مشابهة حصلت معايا أول ما مسكت خدمة الدير .. فى يوم طلبت منى الراهبة المسئولة عن المطبخ مبلغاً بسيطاً لشراء الإحتياجات اليومية من خضار وخبز .. فقلت لها حاضر وأنا عارفه إن مفيش ولا مليم فى الدير .. دخل قلايتى وقعدت أصلى .. وقلت للشهيد : " يا ابو سيفين دول بناتك .. إتصرف ولتكن مشيئتك يارب ، ففى نفس اليوم كان أب إعتراف الدير فى الوقت ده أبونا بولس البراموسى (أصبح فيما بعد نيافة الأنبا مكاريوس أسقف قنا المتنيح) دخل قلايته ليستريح شوية بعد صلاة القداس فى حدائق حلوان .. فسمع صوت يقول له ثلاث مرات : قوم خد الفلوس وروح دير الشهيد ابى سيفين .. "

فكان أبونا بولس يرشم الصليب ويقول أبانا الذى فى السموات وينام .. وتكرر الصوت للمرة الثانية وأبونا يقوم ويرشم الصليب ويقول أبانا الذى ... وينام .. وفى ثالث مرة ظهر له الشهيد وقال له : " أنا ابو سيفين وباقول لك روح دلوقتى وخد معاك 10 جنيه .. "

ولما دخل الدير وحكى اللى حصل أتعزيت وحكيت له على الضيقة اللى كان الدير فيها .. وشعرنا كلنا بمحبة ربنا والشهيد وعنايته بنا ..

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:31 pm

إنشاء كنيسة السيدة العذراء بدير مرقوريوس

فى إحدى الأيام من عام 1964م وفى الصباح الباكر جداً كانت االمتنيحة لأم الغالية تماف إيرينى رئيسة الدير تتجول فى الحديقة وهى تردد المزامير إلى أن وصلت إلى بيت مهدم فى الحديقة .. وهناك إشتمت رائحة بخور زكية جداً ، فتلفتت إذ بها ترى السيدة العذراء أم المخلص جالسة على إحدى الأحجار الكبيرة التى كانت متناثرة فى المكان ، فنظرت إليها بإبتسامة رقيقة وقالت :

" قولى للبابا كيرلس أن يقيم مذبحاً بإسمى فى هذا المكان الذى كنت أستريح فيه مع أبنى الحبيب أثناء هروبنا إلى مصر " .. ثم إختفت

فى أول زيارة قامت بها أمنا الغالية لقداسة البابا كيرلس السادس الـ 116 أعلمته بهذه الرؤيا ، وكان ذلك ضمن حديث طويل يتضمن مهام ومتطلبات كثيرة خاصة بالدير ، ونظراً لكثرة المهام الأخرى نسى قداسة البابا والأم تماف إيرينى أمر الرؤيا ..

وبمرور الوقت تقرر إقامة إستراحة إستقبال وضيافة الرحلات وأستقر الرأى على أخذ هذا الجزء المتهدم من الحديقة لهذا الغرض .

وبالفعل بدأ العمل فى بناء القاعة وقبل الإنتهاء منه فى آواخر شهر فبراير من عام 1968م أتصل قداسة البابا كيرلس السادس تلفونيا بالأم تماف إيرينى فى تمام الساعة الرابعة صباحاً وقال لها :

" أسرعوا فى تشطيب كنيسة السيدة العذراء بالدير لأنى رأيت والدة الإله فى هذه الليلة تقول لى :

" أسرع ودشن لى مذبحاً بأسمى فى دير الشهيد أبى سيفين فى الموضع الذى أسترحت فيه مع أبنى الحبيب أثناء هروبنا فى مصر "

ثم أكمل قداسة البابا حديثه قائلاً : " سأحضر الإسبوع القادم إن شاء الرب لتدشين الكنيسة "

وفجأة تحول العمل بسرعة هائلة من إنشاء قاعة للرحلات إلى إقامة كنيسة .. وكانت يد الرب ممتدة بصورة واضحة جداً ، إذ كان العمل ينجز بسرعة فقد تمت أعمال البناء ورسمت الصور والأيقونات فى خلال أسبوع ..

وفى اليوم 9 من شهر مارس من عام 1968م حضر قداسة البابا كيرلس السادس فى الساعة الرابعة صباحاً إلى الدير .. وكان الإحتفال مهيباً جداً حيث قام قداسته بصلاة تدشين الكنيسة ورشم الأوانى والصور بدهن زيت الميرون المقدس ..

وعند وصول قداسته إلى صورة هروب العائلة المقدسة إلى مصر الكائنة بالجهة البحرية من الكنيسة بالقرب من المذبح ، فوجئ بزيت الميرون يفيض من القارورة التى فى يد قداسته بصورة مذهلة حركت مشاعره فدمعت عيناه فى تأثر شديد وللحال أحاط قارورة الزيت بكلتا يديه وكان الميرون يندفع منها فى إتجاه السيدة العذراء ثم يسيل إلى أسفل الصورة ويقف دون أن يسقط على الأرض .. وكانت الأم تماف غيرينى تقف بجوار قداسة البابا وهو يقترب أكثر من الصورة ويحيط القارورة بيديه فسمعته يتمم بصوت منخفض ويقول :

" أنا مش ممكن ح أقدر أعمل حاجة للميرون ، أوعى يقع على الأرض يا ست يا عدرا " وفى الحال توقف فوران زيت الميرون .. وأكمل قداسته طقس صلاة التدشين وأنتقل إلى باقى الصور بالكنيسة ، وساد الجميع رهبة شديدة مع خشوع وفرح عميق .

وبعد الإنتهاء من الصلاة ذكر قداسة البابا أن السيدة العذراء عندما ظهرت له فى الرؤيا وطلبت منه تدشين هذه الكنيسة فالت له أنها ستعطينا علامة واضحة يوم تدشينها وبالفعل قال قداسته : " شوفوا هى بتثبت لما فعلاً أنها مرت على هذا المكان " وكان فرحاً جداً جداً ..

ومما يثير الدهشة فى هذا اليوم أنه كان بالكنيسة خمس صور للسيدة العذراء : أيقونه على حجاب الهيكل تصور السيدة العذراء وهى تحمل السيد المسيح طفلاً , والثانية على الجانب القبلى بجوار المذبح وهى صورة فريسك على الحائط للسيدة العذراء رافعة يدها للصلاة وأمامها مكان إيقاد الشموع وثلاث صور على الحائط البحرى للكنيسة وهى بالترتيب من الغرب للشرق : الأولى للبشارة والثانية للميلاد والثالثة لهروب العائلة المقدسة وهى أقرب صورة للهيكل .

وكان الأمر المدهش فى هذا اليوم أن هذه العلامة لم تظهر إلا فى هذه الصورة التى تصور العائلة المقدسة آتية إلى مصر مما أكد للجميع أن هذا المكان قد تبارك فعلاً بحلول رب المجد والسيدة العذراء ويوسف النجار فيه .. وقد إنفردت كنيسة القديسة العذراء مريم والدة الإله بمكانة خاصة فى الدير ، فصار يحتفل فيها بجميع قداسات الأعياد على مدار السنة وأسبوع الألام .

وفى أوائل شهر مارس من عام 1989م أراد الدير توسيع هذه الكنيسة المقدسة فأجريت فيها عدة عمليات هندسية كبيرة .. وفى اليوم التالى من شهر أبريل بينما كان العمل جارياً ، إشتم جميع الموجودين بالكنيسة من مهندسين وعمال على إختلاف صنائعهم وكذلك الراهبات القائمات بالإشراف على العمل - رائحة بخور ذكية جداً تعبق المكان مما ملأ الجميع فرحاً وخشوعاً ، ثم لاحظ الجميع أن صورة الهروب تنشع زيتاً فأسرع الجميع نحوها يأخذون من هذا الزيت ويرشمون جباههم ..

وتكرر خروج الزيت من هذه الصورة بعد ذلك عدة مرات على فترات .. مما أكد للجميع أن والدة الإله مسرورة وتبارك هذا العمل المفرح لمجد أسم إبنها الحبيب ..

وقد تم تجديد وتوسيع كنيسة السيدة العذراء فى عام 2004م إذ أضيفت إليها مساحات جديدة كانت حولها فتضاعفت مساحتها

**********************************

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:33 pm

إنشاء كنيسة الشهيدة دميانة بدير القديس مرقوريوس أبى سيفين

بعد بحويل مقصورة الشهيد أبى سيفين إلى كنيسة كان المكان المجاور لها يشمل فرناً لعمل الخبز ومطبخاً ومائدة الدير ، فرأت الأم المتنيحة تماف إيرينى أنه من اللازم تعديل الوضع ليتناسب مع قدسية الكنيسة .. فقررت أن يكون المكان مذبحاً ثالثاً للرب فى الدير

وقالت الأم المتنيحة إيرينى : " لما أنتهينا من بناء الكنيسة قلت للراهبات نسميها على أسم مين من القديسين؟ فكل راهبة لها شهيد أو شهيد أو قديس صاحبتها أو شفيعها ، فقلت لهم ألحسن نصلى واللى عايز الكنيسة على أسمه ربنا يبعته يقول لنا .. "

وبالفعل ظهرت الشهيدة القديسة دميانة ومعها الشهيد أبى سيفين ذات ليلة لأمنا المحبوبة وأخبرتها بأنها تريد أن يكون المذبح على إسمها ..

وقد تباركت هذه الكنيسة قبل إقامة أول قداس فيها بظهور والدة الإله وكان ذلك يوم 21 أغسطس عام 1979م وهو يوافق ليلة تذكار صعود جسد القديسة العذراء مريم

وكان أول قداس بهذه الكنيسة فى يوم 21 من شهر يناير عام 1980م فى عيد إسشهاد القديسة دميانة الموافق 13 طوبة وتذكار عيد عرس قانا الجليل .. كما تجديدها مع كنيسة الشهيد أبى سيفين فى عام 2002م

من كتاب تماف إيرينى - وآفاق مجيدة فى الحياة الرهبانية - دير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبى سيفين للراهبات بمصر القديمة - الطبعة الأولى أكتوبر 2007م

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:33 pm

إنشاء كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بدير مرقوريوس أبى سيفين

يعتبر رئيس الملائكة ميخائيل هو الملاك الحارس لجميع الأديرة القبطية فى التقليد الكنسى القبطى الأرثوذكسى لهذا أنشأ الأقباط منذ إعتناقهم المسيحية على يد القديس مرقس رسول المسيح لأرض مصر كثير من الكنائس بأسمه وأنشأ الأقباط حصن فى كل دير لحماية الرهبان من هجمات البرير والعرب وفى هذا الحصن كانوا ينشئون كنيسة على أسم رئيس الملائكة ميخائيل الملاك الحارس ليكون حارساً لرهبان ديهم وخاصة فى أيام الشدائد ، ولهذا رأت المتنيحة الأم تماف إيرينى أن يكون بالدير كنيسة رابعة للملاك ميخائيل على سطح الدير .. ويقام فيها القداسات فى أعياده وفى يوم عيد التجلى ..

*************************

المراجع

من كتاب تماف إيرينى - وآفاق مجيدة فى الحياة الرهبانية - دير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبى سيفين للراهبات بمصر القديمة - الطبعة الأولى أكتوبر 2007م

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:34 pm

إنشاء كنيسة الشهيد أبى سيفين بدير أبى سيفين

كنيسة الشهيد أبى سيفين (2) والكنائس المجاورة لها كانت كلها تقع داخل أسوار الدير القديم وكانت هى الكنيسة الرئيسية للراهبات فكن يحضرن فيها جميع الصلوات الكنسية والقداسات والتسبحة ، وبالطبع كان يتم فيها صلوات طقس رسامة للراهبات ، ولذا كان للراهبات باب خاص يفتح من الدير على الكنيسة مباشرة وكان فيها مكان مخصص لهن

فلما إنتقلت الراهبات فى عام 1913م إلى الدير الجديد الحالى الذى يحيط به سور خاص أصبحت كنيسة الشهيد الأثرية خارج الدير ، ولذا كانت الراهبات يخرجن من الدير لحضور القداسات وأستمر ذلك لمدة 49 سنة أى إلى عام 1962م

ولاحظت المتنيحة الأم تماف إيرينى حزن بعض الراهبات الكبيرات فى السن أو المرضى الائى لا يستطيعن الحركة لعدم قدرتهم على الحركة والخروج

وكان من بينهم أمنا ثيؤدورا (1) وهى راهبة مسنة وفاقدة للبصر وظلت لمدة اربع سنوات (1959- 1963م) غير قادرة على الحركة وعلى الرغم من أن الأب الكاهن كان يأتى بالذخيرة المقدسة (التناول) لها داخل الدير إلا أنها كانت تبكى لعدم قدرتها على التمتع بحضور القداسات

وقالت المتنيحة تماف إيرينى : " ومن هنا جاءت لى الفكرة بضرورة إنشاء كنيسة خاصة بالراهبات داخل الدير .. فقمت وعرضت ألمر على قداسة البابا كيرلس السادس فوافق على الفور وقال لى : " إن المكان ح يكون فيه نعمة ربنا أكثر من مذبح " وكانت هذه العبارة نبوة عما صار إليه الدير فيما بعد ، وبالفعل تم تحويل المكان المخصص لمقصورة الشهيد أبى سيفين لكنيسة صغيرة على أسم الشهيد .

ولما جينا نصلى أول قداس فيها ، أحست أمنا ثيؤدورا بنور شديد يصد فى عينيها ، وفى الحال شافت المذبح وصاحت أنا شايفة .. انا شايفه وظلت ساعتين وهى شايفه النور السماوى ده ، وكمان شعرت بقوة تسرى فى رجليها وقامت وإستمرت واقفة طول القداس لغاية نهايته ، ومن اليوم ده أصبحت أمنا قيؤدورا قادرة على المشى والحركة ، وكانت أول راهبة تنزل بسرعة للكنيسة وكانت مواظبة على صلاة التسبحة والقداسات ... "

وفى نفس القداس رأت ألم تماف إيرينى المتنيح قداسة البابا كيرلس الخامس واقفاً بجوار المذبح يحضر الصلاة مع الكاهن الخديم .. والكل يشعر بتعزية عظيمة وفرح وبهجة .

وعند منتصف الليل أثناء صلاة التسبحة فى أول كيهك بالكنيسة لاحظت جميع الراهبات إمتلاء الكنيسة ببخور كثيف ذو رائحة عطرة جداً وشعر الكل بفرح عجيب ، وبعد الإنتهاء من التسبحة أخبرت ألم تماف إيرينى بأنها رأت العذراء مريم متجسمة من صورتها الموجودة على حجاب المذبح وأمامها البابا كيرلس الخامس والأنبا آبرآم أسقف الفيوم وبأيديهم مجامر ،ثم دخلوا المذبح ثانية وأختفوا ..

**********************

المراجع

(1) الراهبة ثيؤدورا بباوى من أخميم مديرية سوهاج ، إلتحقت بالدير عام 1908م وترهبنت عام 1911م وتنيحت فى 10/5/1977م

(2) من كتاب تماف إيرينى - وآفاق مجيدة فى الحياة الرهبانية - دير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبى سيفين للراهبات بمصر القديمة - الطبعة الأولى أكتوبر 2007م

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:35 pm

شراء أرض بالساحل الشمالى لإنشاء ديراً ثانياً

لقد شهد الكيلو 39 بالساحل الشمالى غرب الإسكندرية أحداثاً تاريخية عندما قامت المتنيحة الأم تماف إيرينى يسى بشراء قطعة أرض هناك مساحتها حالياً 52 فداناً تقريباً .. وقد تم شرائها على ثلاث مراحل فى عهد حبرية قداسة البابا شنودة الثالث الـ 117 لتكون ديراً ثانيا للراهبات تابعاً للدير الرئيسى بمصر القديمة وتم تسجيلها على مرحلتين : الأولى بتاريخ 13/11/1986م والثانية فى 14/5/1997م

ولم يكن شراء أرض فى مصر إنشاء ديراً بالأمر السهل فقد إرتبط شراءه وإنشاءه بدموع غزيرة وصلاه حارة إمتدت لمدة طويلة قاربت 35 سنة ، وقد تمجد الرب فيها بالكثير من العجائب مع الأعراب واضعى اليد على هذه الأراضى ومع الجهات الرسمية الحكومية أيضاً

والأرض فى منطقة سيدى كرير فى الساحل الشمال وقالت المتنيحة الأم القديسة تماف إيرينى عنها : " أما التفاصيل الخاصة بالإنجازات المجيدة التى تجلت فيها يد الرب العجيبة فى كل خطوة وعبرت بنا أحداثاً مهولة طوال هذه الفترة الزمنية ، فسنتناولها فى أجزاء لاحقة إن شاء الرب ..

- " أنا كنت باخذ خلوة فى فيللا عم (فلان) فى كينج مريوط ، وكانت وقتها منطقة فاضية ، فمان نفسى فى مكان هادئ مثلها لكى يكون تكملة للدير فى مصر القديمة ، فقلت لعم (فلان) وأبونا تكلا لبيب كاهن كنيسة الشهيد مار جرجس بالحضرة ، يشوفوا لنا مكان لأن الدير فى مصر بدأ يضيق علينا ومحتاجين نتوسع ..

مرت الأيام وجه أبونا تكلا الدير وعاه زوجته الدكتورة فايزة عزيز شلبى فى نفس ميعاد صلاة الساعة 12 ظهراً وقال : " إحنا جايين وعايزيين نقابل أمنا إيرينى فنزلت وشفتهم فقال لى أبونا: " يا أمنا أنا أخذت قطعة أرض ست فدادين مع عم (فلان) ودكتورة من الإسكندرية فى الساحل الشمالى فى سيدى كرير على أساس إنى ح أبنى فيها فيللا وح أعملها نادى لأنشطة الكنيسة .. لكن الدكتورة شافت رؤيا فى ثلاث ليالى متتالية .. " وطلب أبونا إنى أسمعها منها : " فحكت لى : " رأيت رجلاً نورانيا زى ملاك واقف فى وسط ألأرض وبيقول لى : " المكان ده مس نادى ده دير .. فلما حكيت لأبونا قال لى : " دا العقل الباطن علشان بتفكرى فى الأرض .. ونكررت الرؤيا دى يومين وفى ثالث يوم شفت نفس الرجل النورانى لابس أبيض وبشيبة كبيرة ومعاه يافطة كبيرة منورة مكتوب عليها : " دير أبى سيفين للراهبات" وقال لى : " إزاى أنتم واخدين الأرض ؟ ! دى مش بتاعتكم " وفجأة لقيت حمام أبيض ملأ الأرض وبدأ يطير فيها وكرر كلامه : " قولى لأبونا إن الأ دى مش بتاعتكم"

بعد ما سمعت الرؤيا قلت لهم : " إيه رأيكم أن الراهبات فوق بيصلوا علشان السما تعرفنا!! فكده ربنا باعت لنا الرد بالموافقة وجاى فى نفس الميعاد الصلاة التى نصليها " فقال أبونا لى : " خلاص يا أمنا خدى الأرض " وتعالى شوفيها.. "

فعلاً رحت معاهم ولما دخلت المكان ، شعرت بسلام عجيب وحسيت أن المكان مليان نعمة وبركة كأنى فى دير الأنبا أنطونيوس الأثرى ، كل ما ييجوا يقومونى مش عايزة أقوم ، وكنت مستغرقة فى صلاة عميقة .. بعد كده وقفنا نصلى مع أبونا ، وإحنا بنقول أبانا الذى .. شفنا ثلاث حمامات كبار بيطيروا حوالينا وفوق رؤسنا وإختفوا فجأة وإنتشرت ريحة بخور جميلة ، وإهتزت مشاعرنا كلنا وبكى أبونا بتأثر شديد .

فقلت : " خلاص يا أبونا أنا هاخد الأرض .. بس أنا مش معايا فلوس دلوقتى .. إنتم إشتريتوها بكام؟

فقال لى : " إنت سددى للدكتورة علشان عايزه تسافر ، وأنا وعم (فلان) نصبر ..

وكانت الأرض مافيهاش أى مبانى وإحنا بنينا بعد كده مبنى صغير لإقامة الراهبات عن طريق الأستاذ (ف) وبعدين كان فيه أربع فدادين على الشارع فطلبنا من ربنا أنه يوفقنا ونقدر ناخدهم .. فلقينا فى يوم أثنين البصخة من أسبوع الألام المحامى بيتصل بالتلفون ويقول : " شيخ القبيلة اللى ارض الدير تبعه ح يبيع الأربع فدادين اللى على الشارع .. إنت رأيك إيه "

فقلت : " إحنا ناخدهم" .. لكنهم زودوا الأسعار .. ربنا دبر وبعت لنا الفلوس ، وإشترينا الأربع فدادين بأسم أحد الأحباء .. وربنا أعطانا نعمة ودبر الأمور ، فأخذنا الجبلاية من قبيلتين عرب وكانت لنا معاهم أحداث صعبة كثيرة ولكن يد الرب العظيمة تمجدت فيها بقوة "

قالت المتنيحة الأم القديسة تماف إيرينى : " وقد طلبت من مجمع الدير أن يكرس فترة صوم وصلاة قبل الصوم الأربعينى المقدس لكى نعرف إرادة الرب .. وفى نهاية مدة الصوم طمأنها الشهيد أبو سيفين فى رؤيا وهى مستيقظة .. فقد رأته وفى يده صليب نور ، وكان يمشى فى أرض كرير وفى يده صليب من نور وكان يمشى فى أرض كرير وخلفه البابا كيرلس السادس وهو يحمل إناء به ماء .. وكان الشهيد أبو سيفين يرشم الصليب على المكان ويقول للبابا كيرلس : رش هنا .. " وسار فى كل شبر من الأرض وباركاها ..

ثم نقلت الأم تماف إيرينى بعض الأثاث لنقله إلى كريز لتهيئة المكان للسكن ، وقد تم ذلك فى يوم الثلاثاء 14 بشنس 1695ش الموافق 22/5/1979م وكان تدبير السماء لهذا اليوم بالذات تعزية كبيرة لأمنا الغالية ولكل راهبات الدير لأنه يوافق تذكار نياحة القديس العظيم الأنبا باخوميوس أب الشركة .

وتكرر ظهور الشهيد لـ الأم القديسة تماف إيرينى وقال لها : " إلهى عايز المكان ده .. وأنا عايزه ... فمهما حصل من مشاكل متخافوش ، لأن كل مشكلة هاتثبتكم أكثر "

وفعلاً مع كل مشكلة واجهتنا ، كان إلهنا القدير يرسل لنا المعونة وينجينا مما يدبره العدو الخير ضدنا ونختار حادثتين توضحان كيف تمجدت يمين العلى بقوة وساندتنا معونة الشهيد أبى سيفين

لم يعرف العربى أسمه فقال أسمه أبو رمحين

قالت المتنيحة الأم القديسة تماف إيرينى : " كان غفير الأرض القبلية فى كرير راجل عربى ويسبب دائماً مشاكل كثيرة ، وفى يوم طلب منى مبلغ كبير قوى ، قعدت أصلى طول الليل وأ‘اتب الشهيد أبى سيفين وأقول له : " دى أرضك أتصرف" ثانى يوم راح الغفير لمكتب المحامى بتاعنا وقال له : " هات راسك أبوسها وحقك على " ولما سألأه إيه الحكاية قال : " أنا عايز أبو رمحين يرضى على ، أنا لما جيت أنام إمبارح لقيت ضابط منير برمحين صحانى وقال لى : " قوم على حيلك" قلت له : " حاضر .. حاضر يا أفندم " وقمت منطور من مكانى وضربت له سلام فقال لى : " أنت عارف أنا مين ؟ " فقلت له " لا يا أفندم " قال لى : " أنا أبو سيفين صاحب الأرض ، وأنا أبو الراهبات .. " وحكى لى أنه أستشهد على أسم المسيح وأنه نال عذابات كثيرة وحكى لى قصة السيف الثانى وفى الآخر قال بشدة لى : " تمشى كويس أبسطك وتشوف خير كتير .. تضر أرضى وتتعب بناتى ح أزعلك وح تشوف متاعب كثيرة .. "

فقلت له : " خلاص حرمت أنا هامشى تمام " ثم إحتفى من أمامى فى لمح البصر .. ماقدرتش انام وقعدت أستنى طلوع الشمس علشان آجى وأعتذر لكم .. " وفعلاً من يومها مشى كويس وكل ما يتعوج نفكره على طول بالشهيد أبى سيفين والكلام اللى قاله .

إلحقينى ... خلاص حرمت

قالت المتنيحة الأم القديسة تماف إيرينى : " مرة أول ما وصلت كرير جت أمنا المسئولة هناك وقالت لى : " غفير الأرض الأمامية بيقول عاوز يقابلك يا تماف فى موضوع مهم قلت لها : " حاضر دخليه فى حجرة الإستقبال وقدمى له الشاى " وبعد ما قعدت معاه ورحبت بيه قال لى : " أنا عاوزك فى موضوع مهم " قلت له : " أتفضل" قال : " أنا عاوز مبلغ (.....) لأنى محتاجه ضرورى"

كان المبلغ كبير جداً فقلت له : " لأ ... يا فلان ، أنا ماعنديش أدفع لك المبلغ الكبير ده إحنا على كد حالنا ويادوبك بنمشى واحده واحده "

فإغتاظ جداً وقام ووقف وأخرج سيالته سلاح يشبه السكينة الكبيرة الطويلة ورفع يده لفوق وقال : " حاتجيبى ولا مش ح يحصلك طيب ... " فإبتسمت وقلت له : " لأ زى ما قلت لك ، وإن كنت عايز تموتنى أنا قدامك .. " ولقيته رافع إيده بالسلاح ومش بيتحرك فقلت له : " أنت مستنى أيه ؟ يللا إضرب .. " فقال لى : " موش قادر.. !! " سألته : " ليه ..؟ " إضرب أنا قدامك ومش خايفه " ففى نفس اللحظة لقيت السكينة وقعت من أيده ودراعه مرفوع وثابت فى مكانه وبقى يصرخ .. فوقفت وقلت له : " مالك يا فلان ؟ " قال لى : " إلحقينى دراعى ح يموتنى من الألم .. ومش قادر أحركه " فقدمت الشكر لربنا فى قلبى وقلت للغفير : " متخافش ربنا حايشفيك بس أوعى تعمل كده تانى .. " قال لى : " لأ .. خلاص حرمت " فصليت مزمور : " الساكن فى عون العلى " .. ورشمت ذراعه بالصليب ورجعت إيده بتتحرك كما كانت .. فقال لى : " ما تزعليش منى لأن فيه ناس موصينى أعمل كده علشان أرعبكم وتمشوا من هنا لكن أنا دلوقت عرفت إن ربنا معاكم ومش هاتعرض لكم مرة ثانية ومش عاوزك تكونى زعلانة منى ولا تغضبى على " فرديت عليه : " أنا مش ممكن أزعل منك بس أوعى تعمل كده مرة ثانية .. "

وفى آخر زيارة للمتنيحة الأم تماف إيرينى فى عام 2003م رأت بعينيها الطاهرتين مجد الرب العظيم الذى تجلى فى المكان بصورة فائقة فبعد مسيرة طويلة قضتها أمنا الحبيبة فى جهاد مضنى .. فى أتعاب وأسفار فى أسهار فى أصوام فى صلوات وإبتهالات لا تنقطع .. فى أخطار من عدو الخير بلا هوادة فى أمراض ثقيلة ووهن جسدى ففرحت من كل قلبها بعمل الرب ونسيت تعب السنين .

ورحلت الأم تماف إيرينى وتركت هذا التراث العظيم الذى روى بعرق عملها فى كفاح مضنى وهكذا تحقق كلام أم النور السيدة العذراء فى إحدى ظهوراتها للأم تماف إيرينى : " بمعونة أبنى الحبيب ناجحة .. ناجحة ... ناجحة !! "

[b]وبعد تعب السنين أصبح الصحراء ببركة ربنا الآن عبارة عن خلية نحل فتدخلت لمسات يده والقديسين معه مع الأم [/b]لقديسة[b] تماف إيرينى فقد أنشأت ووضعت ونظمت كل شئ بحكمة عالية .. وبنت مبنى دير الشهيد أبى سيفين ى أعلى منطقة بأرض الدير وهو على شكل حرف H ويتكون من ثلاث طوابق مدرجة .. ويطل على البحر من الجهة البحرية وعلى الملاحات من الجهة الجنوبية وله وجهتان شرقية وغربية ، وملحق بجواره مبنى الخدمات على شكل حرف L يتوسطها حدائق على مناسيب مختلفة متدرجة كلها أعمال تمجد الرب . [/b]

وتم وضع أساسات هذا المبنى يوم الأحد 13هاتور 1715ش الموافق 22/11/2009م فى حضور الأم القديسة تماف إيرينى التى قامت بوضع بركة بيدها الطاهرتين وهى عبارة عن علبة صغيرة تحتوى على كتاب بشارة العهد الجديد والمزامير وصليب معدن وقربانة جافة وعملة معدنية ووثيقة مكتوب فيها تاريخ كختصر جداً عن قصة شراء أرض الدير ، وأسم غبطة الأب البطريرك قداسة البابا شنودة الثالث وحاكم الزمان وتاريخ تحرير هذه الوثيقة وضعتها فى بعض قواعد أعمدة المبنى بترتيب معين ، وحفظت نسخة من هذه الوثيقة فى مكتبة الدير ، ويضم الدير عدد من المنشآت منها :-

+ كنيسة السيدة العذراء .. كنيسة الشهيد أبى سيفين .. كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل ،، كنيسة المائة والأربعة والأربعين ألفا البتوليين

+ قاعات جانبية خصصت للضيافة وصالات لأستقبال الزوار ملحق بها دورات مياة عامة ومنفذ لبيع منتجات الدير ..

+ خصص جزء من مساحة الأرض لزراعة التين والعنب والزيتون والنخيل وبعض الخضروات .

+ معمل لتخليل وعصر الزيتون وتجفيف بعض منتجات الأرض .

+ مزرعة لتربية المواشى وتضم حلابة آلية وأجهزة لصناعة منتجات الألبان .

+ مزرعة للطيور والأرانب وأبراج الحمام

+ ورشة ميكانيكا لصيانة الجرارات والمعدات المستخدمة فى الدير

+ ورشة نجارة لتصنيع إحتياجات الدير .

+ مبنى المولدات الكهربائية وملحقاته

+ سور ضخم بإرتفاع خمسة أمتار بقواعد وأعمدة خرسانية يحيط بالأرض كلها وبه أربع بوابات كبيرة فى الجهتين البحرية والقبلية .

+ حدائق فى كل جانب داخل الدير تمجد يد الخالق المبدع وترفع القلوب للتسبيح والشكر

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:36 pm

البابا شنودة ودير أبى سيفين الثانى بكرير للراهبات

زيارات قداسة البابا شنودة الثالث لدير أبى سيفين للراهبات فى كرير

+ فى يوم 31/1/1980م قام قداسة البابا شنودة الثالث بزيارة موقع الدير وشاهد ما تم فيه من أعمال التعمير وأوصى بتركيب بوابة لحفظ المكان وسلامة الراهبات.

+ فى يوم 3/3/1981م قام قداسته بزراعة بعض الأشجار بدير كرير وشاهد تركيب البوابة الجديدى

+ فى مايو 1985م حضر قداسة البابا شنودة الثالث لزيراة الدير وكان يرافقة عدد من الآباء الأساقفة والرهبان ..

+ فى أبريل 1988م زار قداسة البابا الدير لتفقد جميع أعمال العمران الجديدة .

+ فى 28/8/1998م زار قداسته الدير زرفع صلاة شكر بكنيسة السيدة العذراء ، وألقى كلمة روحية عميقة وأجاب على أسئلة الراهبات .. ثم زار كنيسة الملاك ميخائيل وتفقد جميع أنشطة الدير من المزروعات المختلفة وتربية الطيور والمواشى ومنتجات الألبان ثم معصرة الزيت الزيتون ومعمل التخليل والتجفيف وعمل المربات ..

+ ثم أصطحب الأم الغالية تماف إيرينى إلى المنطقة الجبلية العالية بالأرض حيث تشاورت مع قداسته عن موقع إنشاء مبنى كبير هناك لسكن الراهبات وبعد أن أخذت مباركة قداسته .. بدأت أعمال البناء فى نوفمبر من نفس العام وهكذا كان قداسته يباشر ويبارك كل أعمال الدير وفى نهاية زيارة قداسته قضى بعض الوقت فى جلسة أغابى مع الراهبات فى حديقة الدير بجوار الإستراحة .

+ وفى سوم الأربعاء 30/11/2005م زار قداسة البابا شنودة الثالث دير أبى سيفين فى مصر القديمة ليعزى الأم تماف إيرينى فى نياحة شقيقها المهندس عزت يسى وطلبت بلجاجة أن يشرف دير أبى سيفين بكرير بالزيارة ولكن الأقدار السمائية لم تسمح فقد رحلت عن العالم الأرضى لتكون فى مواطن النور .

**********************

المراجع

(1) من كتاب تماف إيرينى - وآفاق مجيدة فى الحياة الرهبانية - دير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبى سيفين للراهبات بمصر القديمة - الطبعة الأولى أكتوبر 2007م



***********

البابا شنودة يزور دير أبى سيفين بمنطقة كرير

الكرازة السنة 37 العددان23-24 23 أكتوبر2009

قام قداسة البابا بزيارة المنطقة الجميلة التى بدير أبى سيفين بكرير ، والتى أشرفت على إنشائها الراهبة الفاضلة تاماف كيريا رئيسة الدير ، وقد قامت بإستقبال البابا ومرافقية من الآباء الأساقفة بكل ترحاب ، وجلس البابا مع الراهبات ، واجاب على أسئلتهن الروحية ، ثم غادر الدير إلى الإسكندرية عند الغروب تقريباً ، وكان ذلك يوم الجمعة 7/8/2009م قبل سفر قداسته إلى أمريكا
مع رئيس دير الشهيد أبى سيفين للراهبات
الكرازة السنة 38العددان21-22 20 أغسطس2010
إستقبل قداسة البابا شنودة الثالث صباح الثلاثاء 17/8/2010م الأم كيرية رئيسة دير الشهيد أبى سيفين للراهبات بمصر القديمة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
ابو ماضى
Admin
Admin


عدد المساهمات: 4113
تاريخ التسجيل: 27/02/2010
العمر: 41

مُساهمةموضوع: رد: دير أبى سيفين بمصر القديمة   السبت يوليو 23, 2011 1:37 pm

إسترداد دير أبى سيفين القديم

دير أبى سيفين القديم كان يقع فى الجهة الشرقية خلف الدير الحالى ، وكانت بعض العائلات الفقير قد أستولت عليه وسكنوا قلاليه المهدمة بفعل عوامل الزمن ، ولم تتوانى المتنيحة الأم تماف إيرينى من أسترداده

ففى أوائل أكتوبر سنة 1980 م قامت المتنيحة الأم تماف إيرينى بالتفاهم والتراضى مع هذه العائلات ودفعت مبالغ تمكنهم من توفير مساكن صالحة بدلاً من مبانى القلايات المتداعية التى لم تكن تصلح لأى حياة آدمية ، وقد أستغرق إخراجهم وقتا طويلاً حتى تم إسترداد أراضى الدير القديم ومبانية المتهالكة وخرجت آخر عائلة فى 14 بشنس 1708ش الموافق 22/5/1992م وكلن هذا اليوم تذكار نياحة القديس الأنبا باخوميوس أب الشركة .

وتم بناء سور حول الأرض كلها بإرتفاع أربعة أمتار ، وبدأ حفر أساسات الدير الجديد قد بدأ فى 24/3/2992م وإنتهت عمليات الحفر فى 13 يونيو من نفس العام .

وفى هذه الأثناء كانت المتنيحة الأم تماف إيرينى تعانى من الألام المبرحة .. فقد أكتشف الأطباء إصابتها بسرطان الغدد الليمفاوية ، وبدأت بالفعل أخذ العلاج الكيماوى ، هذا بالأضافة إلى الأزمات القلبية المتكررة ، وكانت تستعد للسف إلى أمريكا لإجراء عملية القلب المفتوح التى تمت فى 24/6/1992 م ولكن كل هذه الألام والأمراض لم تثنها عن متابعة مراحل البناء والتعمير فى الدير بنفسها وكل المشاكل فى مصر القديمة وكرير والقناطر الخيرية حيث كان العمل جارياً لإقامة سور منيع حول الأرض حيث كالعادة كان الدير فى مصر القديمة فى هذا الوقت يواجه مشاكل كبيرة مع الإدارة الهندسية بالحى ، وكان من النمحتمل إيقاف اعمال البناء , فوقفت المتنيحة الأم تماف إيرينى فى ليلة سفرها مع مجمع الراهبات فى وسط أرض الدير القديم فى ليلة سفرها للخارج ورفعت ايديها المباركتين وصلت صلاة عميقة جعلت كل الراهبات يبكين من فرط صلاتها وروحها المنسحقة ، وطلبت من الرب يقود العمل بنفسه ويذلل كل الصعاب لمجد أسمه ، وفى اليوم التالى بعد إجراء عملية القلب المفتوح كانت تتابع وترشد وتشجع بإستمرار وكل يوم خطوات العمل فى الأديرة الثلاثة .

[b]وبلا شك الرب نظر الرب لمذلتهم وإستجاب لطلباتهم وتمجد الرب فى العمل بشدة فتحولت الأرض الفضاء والأماكن المهدمة الخربة إلى مبنى ضخم على خبئة مربع ناقص ضلع حرف U يرتفع أربع طوابق منها ثلاثة ثلاثة أدوزار كاملة قلالى للراهبات يبلغ عددها 96 قلاية ويضم كنيسة على أسم القديس مار يوسف بالدور الأرضى وهذا المبنى حديقة جميلة تتوسطها نافورة . [/b]

+ وفى يوم 26 فبراير قام قداسة البابا الأنبا شنودة الثالث ويرافقة الآباء الأساقفة الأنبا رويس والأنبا يوحنا والأنبا يوأنس بإفتتاح هذا المينى الجديد الذى وصفه قداسة البابا بأنه تحفه معمارية جميلة ، وملحق به مبنى آخر للخدمات يتكون من ثلاث طوابق الأول منها للكرار .. والثانى لمائدة الأغابى الخاصة بالراهبات التى صمممت أيضاً على شكل حرف من الجرانيت .. والدور الثالث مطبخ إعداد الطعام .. وأمام هذا

+ كما يوجد بجوار المبنى الكبير مبنى آخر يتكون من طابقين : الدور الأول منه هو المكتبة الصوتية الخاصة بالدير وتضم أجهزة السمعيات والبصريات وتستمل على العديد من شرائط الكاسيت والفيديو .

+ أما الدور الثانى فتوجد به مكتبة إستعارة خاصة بالراهبات وقد صممت بنظام المكتبة العدنية المتحركة

هذا ابلإضافة إلى المكتبة الأساسية الموجودة بمبنى الدير الرئيسى والتى تم تجديدها فى عام 2004م وصممت الدواليب فيها بنظام بنفس نظام المكتبة المعدنية المتحركة ، وتضم الكثير من المخطوطات والموسوعات والقواميس والمراجع الأجنبية والعربية والكتب الروحية الأجنبية وأجهزة الكمبيوتر وماكينات التصوير .. وتستخدم هذه المكتبة فى البحث وإصدار كتب دينية ، وقد إهتمت المتنيحة الأم تماف إيرينى بنفسها بتطويرها وتنميتها وشراء ما يلزمها من كتب وأجهزة ، وتحت إشرافها وإرشادها وتم إصدار العديد من الكتب باللغتين العربية والإنجليزية عن سيرة الشهيد العظيم أبى سيفين والمعجزات التى تمت بصلواته وسير العديد من القديسات والشهيدات بالإضافة إلى بحث ضخم عن تاريخ رهبنة العذارى .

وفى عام2002م أقيم أربع منشآت جديدة خاصة بإحتياجات الدير :-

+ مبنى من ثلاث طوابق (ادوار) يضم قاعات إستقبال الزوار

+ مبنى من ثلاثة أدوار يستخدم كمخازن للدير

+ مبنى مشاغل يتكون من خمسة طوابق : يستخدم ورشة للنجارة ، والدور الثانى للجلد ، والثالث للأركيت ، والرابع والخامس للتطريز .

+ وفى 8/3/2004 إفتتح قداسة البابا شنودة الثالث مبنى آخر يتكون من ثلاثة أدوار يستخدم كقاعات إستقبال

+ وبعد أن إتسعت أراضى الدير فى مصر القديمة وكثرت مبانيه وأصبح مبانيه مترامية الأطراف كل قائم بذاته وفقد الوحدة ففكرت المتنيحة الأم تماف إيرينى أن تربط هذه المبانى من الدور الثانى بكبارى حتى تسهل حركة الراهبات وخاصة المرضى منهن ، وفعلا تم إنشاء هذه الكبارى فحدثت نقلة كبيرة وسهولة فى الترتيبات والتحركات الداخلية ، وجعلت للدير وقلايات الراهبات فى خصوصية حيث فصلت بين الأدوار العليا المخصصة للراهبات والسفلية لإستقبال الزوار

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.darbalkalam.com
 

دير أبى سيفين بمصر القديمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر ::  :: -